صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

إبداع

10 اكتوبر 2013



شعر - عبدالرحمن شكرى وأبوالقاسم الشابى .. رسوم - ويليام بوغيرو

شعراؤنا شموس فى سماء الإبداع ينيرون لنا ببصيرتهم وبصرهم طريقنا ويخبرونا ما لم نخبره، فيما فاتنا من أمورنا الحياتية فهم بمثابة توثيق وشهادة على عصرهم ونحن نخصص هذه المساحة من الإبداع للاحتفال بشاعرين مهمين، الأول هو الشاعر المصرى عبد الرحمن شكرى (12 أكتوبر 1886-1958) وهو من الرواد فى تاريخ الأدب العربى الحديث، كان شاعرًا مجددًا ومفكرًا أصيلاً حريصًا على اللغة العربية الفصحى، كما كان ناقداً لعبت آراؤه النقدية دورًا كبيرًا فى الأدب العربى الحديث، وهو إلى جوار العقاد والمازنى أعمدة «مدرسة الديوان» التى وضعت مفهومًا جديدًا للشعر فى أوائل القرن الميلادى الماضى.


وأيضا احتفالا بالشاعر التونسى أبو القاسم الشابى (1909- 9 أكتوبر 1934) وقد لقب «شاعر الخضراء»، له العديد من القصائد الشهيرة منها «إرادة الحياة» وهى النشيد الوطنى لتونس.


يصاحب القصائد لوحات للفنان العالمى ويليام بوغيرو، وهو رسام واقعى وأكاديمى فرنسى، من الشخصيات البارزة فى تاريخ الفن، تتميز لوحاته بالإتقان الكامل فى الشكل والتقنية والجودة العالية والتأثر الشديد بالواقعية.
 

عصفور الجنة

ألا يا طائرَ الفِردوسِ قَلْبى لك بستانُ
ففيه الزهـرُ والماءُ وفيه الغصــن فينانُ
وفيهِ منكَ أنغــامٌ وفيه منكَ ألحـــــــانُ
وللأشجــارِ أوتارٌ وناياتٌ وعيـــــــــــدانُ
ألا يا طائــــرَ الفــــــردو س إن الشعر وجـــدانُ
وفى شدوكَ شعرُ النفـ ـس لا زورٌ وبهتـــــــانُ
فلا تقتـــــــــــدِ بالناسِ فما فى الخلقِ إنسانُ
وجُدْ لى منكَ بالشعــرِ فإنَّــا فيـــه إخـــــــــوانُ
ألا يا طائــــرَ الفــــــردو س قلبى منك ولهـــانُ
فهل تأنفُ منْ روضى وما فى الروض ثعبانُ؟
وهل تنفرُ من جـــوِّى وما فى الجوِّ عقبــانُ؟
وهل تنَفـــرُ من قلبى كأنَّ القلبَ خــــــوّانُ
فما لى مِنْكَ إسعــــادٌ ولا لى منكَ لقيــــانُ
وللأقــــــــدارِ أحكامٌ وللمخلــــوقِ إذعـــــــانُ
أرى الأحداثَ إسراراً ستُمسى وهى إعلانُ
ويهفو بكَ ريبُ الدهـ ـرِ إنَّ الدهـــرَ طعّــــــــانُ
فلا حســنٌ ولا شدوٌ ولا زهـــــــرٌ وأَغَصـــانُ
سيبقى لـــكَ فى قلبى مـــوداتٌ وتَحنانُ
فإنْ ملّكَ أحبـــــــــــــابٌ وإنْ عقّك إخـــوانُ
وإنْ رابَكَ مـــــن عَيْشـِ كَ لوعاتٌ وأحزانُ
فجرّبْ عنــــــدَها قلبى فقلبى منكَ مـــلآنُ
وأسمعنْى من الشعرِ فإنَّا فيهِ خــــــلانُ
وهــل تفهمُ ما أعْنى وهل للطيرِ أذهانُ؟

عبد الرحمن شكرى

 

لحن الحياة


إذا الشـــعبُ يومًــا أراد الحيــاة
فــلا بــدّ أن يســتجيب القــدرْ
ولا بــــدَّ لليـــل أن ينجـــلي
ولا بــــدّ للقيـــد أن ينكســـرْ
ومــن لــم يعانقْـه شـوْقُ الحيـاة
تبخَّـــرَ فــى جوِّهــا واندثــرْ
فــويل لمــن لــم تَشُــقهُ الحيـاة
مــن صفْعــة العــدَم المنتصـرْ
كـــذلك قــالت لــيَ الكائنــاتُ
  وحـــدثنى روحُهـــا المســـتترْ
ودمــدمتِ الــرِّيحُ بيــن الفِجـاج
وفــوق الجبــال وتحـت الشـجرْ:
إذا مـــا طمحــتُ إلــى غايــةٍ
 ركــبتُ المُنــى، ونسِـيت الحـذرْ
ولــم أتجــنَّب وعــورَ الشِّـعاب
ولا كُبَّـــةَ اللّهَـــب المســـتعرْ
ومن يتهيب صعود الجبال
يعش أبَــدَ الدهــر بيــن الحــفرْ
فعجَّــتْ بقلبــى دمــاءُ الشـباب
وضجَّــت بصـدرى ريـاحٌ أخَـرْ...
وأطـرقتُ، أصغـى لقصـف الرعـودِ
وعــزفِ الريــاحِ، ووقـعِ المطـرْ
وقـالت لـى الأرضُ - لمـا سـألت:
أيــا أمُّ هــل تكــرهين البشــرْ؟
أُبــارك فـى النـاس أهـلَ الطمـوح
ومــن يســتلذُّ ركــوبَ الخــطرْ
وألْعــنُ مــن لا يماشــى الزمـانَ
ويقنـــع بــالعيْشِ عيشِ الحجَــرْ
هــو الكــونُ حـيٌ، يحـبُّ الحيـاة
ويحــتقر المَيْــتَ، مهمــا كــبُرْ
فـلا الأفْـق يحـضن ميْـتَ الطيـورِ
ولا النحــلُ يلثــم ميْــتَ الزهـرْ
ولــولا أمُومــةُ قلبِــى الــرّؤوم
لَمَــا ضمّــتِ الميْـتَ تلـك الحُـفَرْ
فــويلٌ لمــن لــم تشُــقه الحيـاة
 مِــن لعنــة العــدم المنتصِـرْ!
وفــى ليلــة مـن ليـالى الخـريف
مثقَّلـــةٍ بالأســـى، والضجـــرْ
ســكرتُ بهـا مـن ضيـاء النجـوم
وغنَّيْــتُ للحُــزْن حــتى ســكرْ
سـألتُ الدُّجـى: هـل تُعيـد الحيـاةُ،
لمـــا أذبلتــه، ربيــعَ العمــرْ؟
فلـــم تتكـــلّم شــفاه الظــلام
    ولــم تــترنَّمْ عــذارى السَّــحَرْ
وقــال لــيَ الغــابُ فــى رقَّـةٍ
 مُحَبَّبَـــةٍ مثــل خــفْق الوتــرْ:
يجــئ الشــتاءُ، شــتاء الضبـاب
شــتاء الثلــوج، شــتاء المطــرْ
فينطفــئُ السِّـحرُ، سـحرُ الغصـونِ
وســحرُ الزهــورِ، وسـحرُ الثمـرْ
وســحرُ السـماءِ، الشـجيُّ، الـوديعُ
وســحرُ المـروجِ، الشـهىُ، العطِـرْ
وتهـــوِى الغصــونُ، وأوراقُهــا
وأزهــارُ عهــدٍ حــبيبٍ نضِــرْ
وتلهــو بهـا الـريحُ فـى كـل وادٍ،
ويدفنُهَــا الســيلُ، أنَّــى عــبرْ
ويفنــى الجــميعُ كحُــلْمٍ بــديعٍ،
تـــألّق فـــى مهجــةٍ واندثــرْ
وتبقــى البــذورُ، التــى حُـمِّلَتْ
ذخــيرةَ عُمْــرٍ جــميلٍ، غَــبَرْ
وذكــرى فصــولٍ، ورؤيـا حيـاةٍ،
وأشــباحَ دنيــا، تلاشــتْ زُمَـرْ
معانقــةً - وهـى تحـت الضبـابِ،
وتحــت الثلـوجِ، وتحـت المَـدَرْ -
لِطَيْــفِ الحيــاةِ الــذى لا يُمَــلُّ
وقلــبِ الــربيعِ الشــذيِّ الخـضِرْ
وحالمـــةً بأغـــانى الطيـــورِ
 وعِطْــرِ الزهــورِ، وطَعـمِ الثمـرْ

أبو القاسم الشابى

عـِشْ بالشـُّعور، وللشـُّعورِ، فإنما


عِشْ بالشُّعورِ، وللشُّعورِ، فإنَّما
دنياكَ كونُ عواطفٍ وشعورِ
شِيدَتْ على العطْفِ العميقِ، وإنّها
لتجفُّ لو شِيدتْ على التفكيرِ
وَتَظَلُّ جَامِدَة الجمالِ، كئيبة ً
كالهيكلِ، المتهدِّم، المهجورِ
وَتَظَلُّ قاسية َ الملامحِ، جهْمة ً
كالموتِ..، مُقْفِرة ً، بغير يرورِ
لا الحبُّ يرقُصُ فوقها متغنِّياً
للنّاسِ، بين جَداولٍ وزهورِ
مُتَوَرِّدَ الوَجناتِ سكرانَ الخطا
يهتزُّ من مَرَح، وفرْط حبورِ
متكلِّلاً بالورْدِ، ينثرُ للورى
أوراقَ وردِ «اللَّذة ِ» المنضورِ
كلاَّ‍! ولا الفنُّ الجميلُ بظاهرٍ
فى الكون تحتَ غمامة ٍ من نورِ
مَتَوشِّحاً بالسِّحر، ينفْخ نايَهُ
بوبَ بين خمائلٍ وغديرِ
أو يلمسُ العودَ المقدّسَ، واصفاً
للموت، للأيام، للديجورِ
ما فى الحياة من المسرَّة ِ، والأسى
والسِّحْر، واللَّذاتِ، والتغريرِ
أبَداً ولا الأملُ المُجَنَّحُ مُنْشِداً
فيها بصوتِ الحالم، المَحْبُورِ
تلكَ الأناشيدُ التى تَهَبُ الورى
عزْمَ الشَّبابِ، وَغِبْطة العُصْفورِ
واجعلْ شُعورَكَ، فى الطَّبيعة قَائداً
فهو الخبيرُ بتِيهما المسْحورِ
صَحِبَ الحياة َ صغيرة ً، ومشى بها
بين الجماجم، والدَّمِ المهدورِ
وعَدَا بهَا فوقَ الشَّواهِق، باسماً
متغنِّياً، مِنْ أعْصُرِ وَدُهورِ
والعقلُ، رغْمَ مشيبهِ ووقَاره
ما زالَ فى الأيّامِ جِدَّ صغيرِ
يمشي..، فتصرعه الرياحُ..، فَيَنْثَنِي
مُتوجِّعاً، كالطّائر المكسورِ
ويظلُّ يَسْألُ نفسه، متفلسفاً
متَنَطِّساً، فى خفَّة ٍ وغُرورِ:
عمَّا تُحَجِّبُهُ الكواكبُ خلفَها
مِنْ سِرِّ هذا العالَم المستورِ
وهو المهشَّمُ بالعواصفِ.. يا لهُ
من ساذجٍ متفلسفٍ، مغرور!
وافتحْ فؤادكَ للوجود، وخلَّه
لليمِّ للأمواج، للدّيجورِ
للثَّلج تنثُرُهُ الزوابعُ، للأسى
للهَوْلِ، للآلامِ، للمقدورِ
واتركْه يقتحِمُ العواصفَ..، هائماً
فى أفقِها، المتلبّدِ، المقرورِ
ويخوضُ أحشاءَ الوجود..، مُغامِراً
فى ليْلِها، المتَهَّيبِ، المحذورِ
حتَّى تعانقَه الحياة ُ، ويرتوي
 من ثغْرِها المتأجِّجِ، المسجورِ
فتعيشَ فى الدنيا بقلبٍ زاجرٍ
يقظِ المشاعرِ، حالمٍ، مسحورِ
فى نشوة ٍ، صُوفيَّة ٍ، قُدسية ٍ
هيَ خيرُ ما فى العالمِ المنظورِ
 أبو القاسم الشابى