صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

مأساة الأطفال فى حضانات المستشفيات العامة والخاصة بالقليوبية

4 اكتوبر 2013



القليوبية - حنان عليوة


حالة الفرح والسرور التى تعيشها الاسرة بالشهور فى انتظارها المولود الجديد تصطدم بمأساة وضع المولود فى "حضانة" عندما يأتى ناقصا للنمو، الأمر الذى يستلزم وضعه بالحضانة ومن هنا تبدأ المعاناة بسبب ارتفاع أسعار الحضانات ولا تزال صرخات الأمهات التى تصم الآذان، وقلة حيلة الأباء فى توفير المبالغ المالية للحضانة.


«روزاليوسف» رصدت تلك الماساة التى تعيشها أغلب أسر القليوبية خوفا على أولادهم من الوقوع فى براثن الأمراض أو الموت المحقق لا محالة.


يقول خالد السيد 40 سنة، أن هناك رحلة من العناء ممزوجة باليأس والحزن عندما نبحث عما ينفذ فلذات أكبادنا الذين ننتظرهم منذ شهور وعندما يأتى تملؤنا الفرحة والسرور حتى نصطدم بالواقع المرير عندما يخبرنا الطبيب بأن المولود بحاجة إلى نقله للحضانة بضعة أيام حتى يكتمل نموه، ولتبدأ رحلة البحث عن الحضانات فى المستشفيات والتى تكون فى العادة غير كافية مما يضرنا للذهاب الى الحضانات الخاصة ومن المؤسف أن معظمها سيئة مما يمثل خطورة على حياة الطفل.


ويضيف طارق بيومى 33 سنة، موظف: عندما جاء ميعاد الولادة أخبرنى الطبيب بأن المولود يحتاج لتنفس صناعى ولابد من احالته للحضانة"، فلم اتردد لحظة وبالفعل تم ادخاله حضانة موجودة بالمستشفى، الا أنه لم يمكث كثيرا حتى لفظ أنفاسه بعد يومين من ولادته، وبعد يومين من مصاريف وتكاليف تقدر بثلاث آلاف جنيه طالبنى المستشفى بثمن الحضانة وهو 1000جنيه فى الليلتين قائلا " كله موت وخراب ديار".


ويشير رمضان على 38 سنة موظف الى انه عندما توجه الى عيادة خاصة للولادة تحسبا لأى ظرف اخبرته الطبيبة بأن المولود يحتاج لوضعه بحضانة بضعة ايام لنقص نموه لم يتردد لحظة عند سماع هذا الخبر اتصل بجميع اصدقائه وأفراد العائلة طالبا منهم المساعدة فى البحث عن مستشفى يتوافر فيه حضّانة تنقذ طفلته الوليدة وبالفعل انطلق الجميع فى سباق مع الزمن فى مختلف الارجاء باحثا عن حضانة لكن دون جدوى. وفشلوا جميعا فى العثور على حضّانة مجانية نظرا لأن حالته المادية لا تسمح بأن يتحمل نفقات العلاج. وسرعان ما ظهرت لهم بعض المراكز الطبية الخاصة التى يوجد بها حضانات أطفال.


وقال الاب توجهت مسرعا اليهم بتقرير من الطبيبة ولكن عندما قابلت الدكتور المسئول عن الحضانات أخبرنى بأن سعر الليلة الواحدة تبدأ من 500 الى 1000جنيه فكان الموضوع صدمة بالنسبة لى لعدم قدرتى على توفير المبلغ، وبكلمات يملؤها الحسرة يقول طارق عطية 30 سنة موظف طبعا لازم اوافق على اى سعر يطرحه دكتور الحضانة فأنا مضطر فاما أن ارجع بطفلى من المستشفى بشهادة ميلاد له واما أن ارجع بشهادة وفاة وطبعا أنا أعلم جيدا أن هذا المولود انما هو رزق من الله عز وجل وليس لى فيه دخل وانا اعمل ما فى وسعى لإنقاذه من مرض محقق او ضيق تنفس وكل احتياجات الطفل عند ولادته.


ويطالب إمام محمدى 40 سنة موظف من وزير الصحة بضرورة وجود رقابة على العيادات الخاصة الموجود بها حضانات من ناحية قيمة وضع الطفل بالحضانة لانه يوجد استغلال لامثيل له من جانب هذه العيادات مشيرا الى أن الاطباء فى المستشفيات وأصحاب العيادات الموجود بها حضانات الاطفال معظمهم لايوجد لديهم رأفة ولا رحمة، مضيفا ان الاطباء يهمهم جمع الأموال اكثر من حماية طفل برىء ولا حياة رضيع فى ظل عدم وجود رقابة ولا رحمة.


أما محمد سالم 30 عاما الذى كان يحمل طفلا رضيعا لايتعدى عمره ساعات أثناء خروجه من مستشفى التقوى بأبوزعبل حيث يوجد بها حضانات للاطفال أكد انه لا يملك الاموال الكافية لكى يضع رضيعه فى حضانة المستشفى حيث ان سعر الحضانة فى الليلة الواحدة يصل الى 200جنيه مضيفا ان هذا السعر يعتبر ارخص الاسعار الذى حصل عليها فهو منذ الصباح وهو يطوف جميع المستشفيات والعيادات بطفله باحثا على حضانة مجانية.


من جهته يؤكد الدكتور وليد بكر السيد نائب المدير العام بمستشفى الأطفال التخصصى ببنها أن المستشفى به14 حضانة اطفال للجراحة ويستقبل اكثر من 70 حالة "تحضين" شهريا وأن المستشفى يستقبل كل حالات دون استثناء مطالبا المسئولين بتوجيه الموارد والأموال للخدمات الطبية لأنها الأكثر احتياجا للمواطن.
وطالب بكر من وزير الصحة بإنشاء مركز طبى كبير بالمحافظة خاص بالحضانات والرعاية المركزة ومعامل متقدمة وأشعة تشخيصية لخدمة القليوبية كلها ومواجهة مثل هذه الحالات.


ويضيف الدكتور محمد متولى نائب مدير المستشفى أن المستشفى تم زيادة الحضانات به لتصل الى 37 حضانة  مجانا وعدد 25 جهاز تنفس صناعياً بتكلفة مليون جنيه, نافيا وجود اى تمييز بين مواطن وآخر.


قال متولى إن كثرة الاطفال الذين يحتاجون لحضانة كاملة فى ظل محدودية عدد الحضانات ادى لوجود قائمة انتظار للأطفال نظرا لانشغال الحضانات ولكن هذه المدة لا تتعدى الخمسة ايام فمن الممكن ان يكون هناك طفل على قائمة الانتظار منذ خمسة أيام وطفل آخر منذ يومين فيتم دخول الثانى قبل الاول رغم قصر المدة وذلك يكون بسبب أن الطفل قد يحتاج فقط لتنفس صناعى فقط ولا يحتاج لحضانة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
«المجلس القومى للسكان» يحمل عبء القضية السكانية وإنقاذ الدولة المصرية
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى

Facebook twitter rss