صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

الجيش يشدد الحصار على الإرهابيين

12 سبتمبر 2013



كتب ـ أحمد عبدالعظيم وصبحى مجاهد وأحمد قنديل

أغلقت عناصر الجيش الثانى الميدانى جميع الطرق الرئيسية المؤدية إلى مدينة رفح، ورفعت درجات الاستعداد الأمنى القصوى، من أجل تمشيط الأماكن التى تم استهدافها أمس بالقرب من مبنى المخابرات الحربية، وكذلك كمين النافورة التابع لقوات حرس الحدود.
وتم الدفع بدوريات ثابتة ومتحركة من الشرطة العسكرية، للقبض على أى مشتبه بهم، فى أحداث التفجيرات.
فى سياق متصل، كثفت القوات البحرية من أعمال التأمين فى المياه الإقليمية المصرية، بالبحر الأبيض المتوسط، من أجل ملاحقة أى عناصر يشتبه فى تنفيذها الحادث الإرهابى.
وكانت الجماعات الإرهابية قد شنت هجوما انتحاريا صباح أمس على مقر المخابرات الحربية بشمال سيناء، وأسفر الهجوم عن استشهاد 6 عسكريين وإصابة 17، وأدى الهجوم إلى تدمير البوابة الرئيسية لمبنى المخابرات الحربية، وانهيار أجزاء السور الخارجى للمبنى، فى تفجير باستخدام سيارة مفخخة، كما تم تفجير آخر عند كمين أمنى بميدان النافورة برفح.
وقال المتحدث العسكرى العقيد أحمد على: إن العناصر الإرهابية من التكفيريين والإجراميين شنت عملية غادرة باستخدام سيارتين محملتين بكميات كبيرة من المتفجرات استهدفت عناصر التأمين بمدينة رفح بشمال سيناء.
وقد أسفرت العملية عن استشهاد 6 أفراد من العسكريين وإصابة 17 آخرين و10 من العسكريين و7 من المدنيين بينهم 3 سيدات، إلى جانب تدمير عدد من المنشآت المدنية المحيطة بمنطقة الحادث.
وأكد مصدر عسكرى أن عمليات استهداف مبنى المخابرات الحربية فى مدينة رفح المصرية بالقرب من خط الحدود الدولية، تؤكد محاولات الجماعات المسلحة المتطرفة فى سيناء، العبث بمنظومة الأمن القومى المصرى، ومحاولة إرباك المشهد من خلال عمليات «جبانة» تستخدم السيارات المفخخة والعبوات الناسفة والقنابل اليدوية، تختفى فيها المواجهة المباشرة، وتؤكد أن العناصر التى تنفذ تلك التفجيرات على علاقة مباشرة بتنظيمات قطاع غزة المسلحة، التى تستخدم تلك الطرق فى مواجهة المؤسسات النظامية.
وأوضح المصدر أن الجماعات المسلحة استهدفت مبنى المخابرات الحربية دون غيره من المنشآت العسكرية، نظراً لمعرفتهم حساسية هذا المبنى وخطورته على مستوى جمع المعلومات المتعلقة بالجماعات التكفيرية المسلحة التى تقطن مدن شمال سيناء، فى العريش والشيخ زويد ورفح، إلى جانب وجود الكثير من الأدلة والمعلومات المتعلقة بالتحقيقات الأخيرة التى تم إجراؤها مع الإرهابيين الذين تم القبض عليهم خلال الفترة الأخيرة.. ورجح المصدر أن تكون عناصر من قطاع غزة هى التى نفذت عملية استهداف مبنى المخابرات الحربية برفح وفرت هاربة إلى أوكار الجماعات التكفيرية المسلحة بالقرب من خط الحدود الدولية، لافتا إلى أن الطريقة التى تمت من خلالها العملية، تؤكد أنها عملية إرهابية ممنهجة، تقف خلفها حركات مسلحة فى قطاع غزة، وتوالى تنظيم جماعة الإخوان المسلمين، وتحاول إرباك المشهد فى سيناء، بعد إغلاق الجيش لجميع أنفاق التهريب على الحدود الشرقية بشكل كامل، وقطع جميع الإمدادات بالمال والسلاح والبضائع عن حركة حماس، التى كانت تعتمد على الأنفاق بشكل رئيس كأحد مصادر الدخل لديها.
وأدان الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية بشدة حادث التفجير، ودعا المفتى إلى سرعة التحرك لاتخاذ التدابير والإجراءات الحازمة التى توفر الأمن والحماية للمواطنين ومنشآت الدولة الحيوية، وردع أى عدوان على سيناء.. وقالت  حركة فتح فى بيان صحفى صدر عن مفوضية الإعلام والثقافة إن فضائيات حماس وخاصة القدس والأقصى تقوم بالتحريض اليومى وعلى مدار الساعة وفى برامج مختلفة على الشعب المصرى وجيشه الوطنى، معتبرة أن هذا التحريض تدخلا سافرا فى شئون مصر.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

روزاليوسف داخل شركة حلوان لمحركات الديزل: الإنتاج الحربى يبنى الأمن.. ويلبى احتياجات الوطن
الداخلية تحبط هجومًا لانتحارى يرتدى حزامًا ناسفًا على كمين بالعريش
الصحة 534 فريقًا طبيًا لمبادرة الـ100 مليون صحة ببنى سويف
جبروت عاطل.. يحرق وجه طفل انتقامًا من والده بدمياط
قصة نجاح
اقتصاد مصر قادم
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس

Facebook twitter rss