صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

كورتيس يفضح «التاريخ السرى لتحالف بريطانيا مع الأصوليين»

8 سبتمبر 2013

كتب : مجدى الكفراوى




تعود أهمية كتاب «التاريخ السرى لتحالف بريطانيا مع الأصوليين» تأليف مارك كورتيس، ومن ترجمة كمال السيد، إلى إمكانية التعامل معه باعتباره وثيقة دامغة فى مواجهة الادعاءات الاسلامية السلفية والاخوانية، التى تتهم القوى المدنية بأنها عميلة للغرب، فى الوقت الذى قام فيه الغرب ممثلا فى بريطانيا وأمريكا برعاية بل وتأسيس معظم الحركات الاسلامية، التى ترفع شعارات العداء له حاليا، كما ترفع أيضا شعارات حول استقلال الارادة الوطنية.
يعرض الكتاب الدور القيادى لبريطانيا فى التآمر مع الإسلاميين ثم تحولهم إلى أداة فى يد الأمريكيين تقوم بالأعمال غير الشرعية التى يأنف الآخرون القيام بها، وبالإضافة إلى ذلك يوضح الكثير من النقاط المسكوت عنها.
يتكون الكتاب من تسعة عشر فصلا، يستعرض من خلالها المؤلف الوثائق الرسمية البريطانية التى رفعت عنها السرية، خاصة وثائق الخارجية والمخابرات، ليفضح تآمر الحكومة البريطانية مع المتطرفين دولا وجماعات وأفراد، فى أفغانستان وإيران والعراق والبلقان وسوريا ومصر وأندونيسيا ونيجيريا، لتحقيق مصالحها الاستيراتيجية والسياسية والاقتصادية، كما يوضح أن بريطانيا نبذت من استغلتهم عندما لم يعد هناك جدوى منهم مثل أسامة بن لادن والجماعات الأفغانية.
يقدم الكتاب العديد من الأمثلة على استغلال أمريكا وبريطانيا لجماعات الإسلام السياسى، وتحالفهم معها فى تنفيذ استراتيجيتهم، لكن السحر انقلب على الساحر فى كثير من الأحيان، وانقلبت جماعات الإسلام السياسى على من قام بصناعتهم، الأمر الذى أثار حروبًا بين الطرفين، وجعل كلًا من بريطانيا والولايات المتحدة أكثر حرصًا فى تعاملهما مع جماعات الإسلام السياسى، وإن ظلت لهما اليد الطولى، واستمروا فى استغلال هذه الجماعات رغم صخبها فى إعلان عدائها للغرب.
والمفاجأة الكبرى هى ان الحكومات البريطانية المختلفة، تواطأت عقودا طويلة مع القوى الإسلامية المتطرفة، بما فى ذلك التنظيمات الإرهابية، وتسترت عليها وعملت إلى جانبها، بل ودربتها أحيانا بهدف الترويج لأهداف محددة للسياسة الخارجية، وغالبا ما فعلت الحكومات ذلك فى محاولة يائسة للحفاظ على قوة بريطانيا العالمية، التى عانت من أوجه ضعف متزايدة فى مناطق أساسية من العالم.
ومن أمثلة القوى الفاعلة التى تواطأت معها بريطانيا، جماعة الاخوان المسلمين التى تأسست فى مصر 1928 وتطورت لتصبح شبكة لها تأثيرها على النطاق العالمى.
يورد الكتاب الكثير من جرائم بريطانيا فى العالم الإسلامى، ومع ذلك لم ينس إنجازات الأمريكين الذين تفوقوا على البريطانيين فى هذا الصدد، فقد اعترفوا بأن عبد الناصر أجبرهم على مساندة نظم ظلامية ورجعية، وأنهم جعلوا القومية عدوهم الأول، ونال اليساريون الجزء الأول من اهتمامهم، فقد لعبوا الدور الأساسى فى ذبح أعضاء حزب «توده» الإيرانى فى 1953، وفى إبادة الحزب الشيوعى الأندونيسى الذى كان يضم مليونى عضو على أيدى صديقهم سوهارتو، ومن معه من المتأسلمين، كذلك فعلوا فى العراق والأردن وفى أفغانستان، الذى كان عميلهم حكمت يار فيها يسلخ جنود أعدائه اليساريين أحياء، فقد ساندوه بكل قوتهم رغم أن الكونجرس وصفه بأنه أكثر القادة الأفغان فساداً.
كما جندت المخابرات الأمريكية كثيرين من قادة المتأسلمين منهم: سعيد رمضان مؤسس التنظيم الدولى للإخوان الذى يقال أنهم مولوه بمبلغ 10 ملايين دولار، وأجبروا الأردن على منحه جواز سفر، وورد أن امريكا بدأت من أوائل الخمسينيات تمول الإخوان فى مصر ومساعدتهم فى سوريا وتعاونت معهم لتكوين خلايا منهم فى السعودية لمحاربة القومية العربية، وهذا قليل من أمثلة يذخر بها الكتاب.
يجيب الكتاب عن اسئلة كثيرة، خاصة فى هذا التوقيت، حول كيف استعملت بريطانيا وامريكا الاخوان المسلمين، وكيف ابرمت الصفقات مع طالبان والاصوليين،حيث كان التحالف مع هذه القوى ذا نتائج وخيمة،حيث انه اسهم فى صعود الاسلام المتطرف وتقويض القوى العلمانية القومية الاكثر ليبرالية .فلقد شجعت هذه السياسة الحروب والعنف والاطاحة بالحكومات الشعبية عادة، ودعم القوى الاشد رجعية، وكذلك اذكاء التوترات بين الدول والانقسامات الطائفية داخلها.ومع ذلك فان هذا التآمر قد زاد خطر الارهاب الذى يواجه بريطانيا والعالم، وهو جانب غير اخلاقى صارخ للسياسة الخارجية التى جعلت الشرق الاوسط وباقى العالم أقل أمنا.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شمس مصر تشرق فى نيويورك
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
تكريم «روزاليوسف» فى احتفالية «3 سنوات هجرة»

Facebook twitter rss