صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

مثقفون يطلقون بيانا للعالم عن حقيقة ما يحدث فى مصر

21 اغسطس 2013

كتب : تغريد الصبان





أطلقت الشاعرة الإماراتية المقيمة بمصر ميسون صقر والشاعر السماح عبد الله والروائى صبحى موسى بيانا تحت عنوان «رفضا للإرهاب الأسود فى مصر»، لجمع توقيعات المثقفين المصريين والعرب عليه، تعدت خلالها التوقيعات 1000 توقيع، على أن يتم ترجمة هذا البيان باللغة الإنجليزية أيضا ليتم نشره على جميع المواقع العالمية للجهات والمؤسسات المختلفة كالاتحاد الأوروبى وما شابه، وقد جاء فى نص البيان: نظرًا للأعمال التخريبية التى تقوم بها جماعة الإخوان المسلمين فى مصر من هجمات إرهابية شرسة تتمثل فى حرق وتدمير المنشآت العامة والخاصة وعشرات الكنائس وبعض المساجد وأقسام البوليس، وذبح الأبرياء من المدنيين والعسكريين والتمثيل بجثثهم وسحلها، وغيرها من الأفعال التى تهدد الأمن العام وتروع الآمنين من أبناء مصر (المواطنين السلميين) وتسعى بما لديها من أسلحة وأدوات عنف وتنظيمات سرية سواء أكانت دولية أو محلية لمحاربة أجهزة الدولة وإضعاف مؤسستها العسكرية والشرطية وزعزعة الحالة النفسية لمواطنيها، ووجود عناصر دولية تنتمى لأكثر من تشكيل جهادى دولى يمارسون عنفهم فى الشارع المصرى تحت راية الإخوان، فإن الموقعين أدناه يرون أن جماعة الإخوان المسلمين هى تنظيم فاشى لا يملك غير خطاب الكراهية لكل من عداه، وأنها جماعة ضد الشعب المصرى، ولا تملك من الدين غير اسمه ومظاهره فقط، وأنها قامت على أساس تكفير المجتمع وممارسة العنف تجاهه بدعوى أنها الوحيدة التى تمتلك الإسلام الحق، وأنها طوال العام الذى وصلت فيه للحكم لم تقدم للشعب المصرى غير السعى لهدم مؤسساته وإهدار مقدراته والانتقاص من حقوقه، ولم تمارس الديمقراطية التى وصلت بها إلى الحكم إلا مع أعضائها الذين سعت إلى تمكينهم فى المواقع الحساسة بمختلف الطرق.


و فى إطار ما تواجهه مصر الآن من أفعال إرهابية شرسة يقودها التنظيم الدولى للجماعة وغيره من التنظيمات الإرهابية ذات الأبعاد العالمية، فقد أخذت بعض أجهزة الإعلام المتواطئة مع هذه التنظيمات والدول الإمبريالية ذات المصالح الاستعمارية القائمة على تفتيت المنطقة وإعادة تقسيمها، فى تزييف الواقع المصرى وتصويره أنه انقلاب على الشرعية، غير محترمة إرادته حين نزل الشعب بالملايين يوم الثلاثين من يونيو لإسقاط النظام الإخوانى الفاشل فى إدارة البلاد، بعد أن وقع أكثر من اثنين وعشرين مليون مواطن على استمارات تمرد ضده، رافضين استمراره ومطالبين رئيسه بالدعوة لانتخابات رئاسية مبكرة.


فى هذا الإطار يؤكد الموقعون أدناه على احترام حرية الشعب المصرى فى تقرير مصيره، واحترام اختياره للسلطة التى تمثله وترعى مصالحه وقضاياه، وأنه لا سبيل إلى استقرار المنطقة العربية بغير الوقوف إلى جانب الدولة المصرية العريقة، مؤكدين على حق المعارضة المصرية فى التظاهر السلمي، ورافضين مختلف أشكال العنف التى تمارسها الجماعات الإرهابية فى الشارع المصرى، ومطالبين الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدنى العالمية والمحلية فضلاً عن مختلف شعوب وحكومات العالم بالتالى:


1ـ ضرورة احترام إرادة الشعب المصرى فى تقرير مصيره وعدم الضغط عليه للتهاون مع الإرهاب وجماعاته المسلحة التى تروع الآمنين وتحرق المقدسات وتزعزع كيان الدولة ومؤسساتها.


2ـ وضع جماعة الإخوان المسلمين بتنظيمها السرى والتنظيمات الإسلامية التابعة والمعاونة لها على قائمة المنظمات الإرهابية، ومنعها من دخول بلدانها، ومصادرة أموالها، وحرمانها من ممارسة أى نشاط سياسى أو اجتماعى بها.


3ـ ضرورة اتخاذ المجتمع الدولى موقفاً واضحاً من محاربة الإرهاب حسبما تنص القوانين والمواثيق الدولية على ذلك، ودعم الدولة المصرية بمختلف مؤسساتها فى ذلك.


4ـ رفض كل المحاولات الساعية لإحداث مخططات سياسية واقتصادية غير راغب فيها أبناء الشعب المصرى من خلال تدويل الشأن الداخلى لبلادهم .


5ـ رفض استمرار الولايات المتحدة الأمريكية دعمها لجماعات العنف والإرهاب سواء فى مصر أو أى من بلدان المنطقة تحت مظلة الإسلام السياسى، ورفض تدخل كل من تركيا وفرنسا والمملكة المتحدة بمناقشة مواجهة مصر للإرهاب فى الأمم المتحدة، إذ أنه فضلاً عن كونه تدخلاً فى الشأن المصري، فإنه يعد انحيازا للجماعات الإرهابية المعادية للدولة المصرية، وغلاً ليد الدولة فى حماية أبنائها المسالمين.


6ـ دعم الحكومة المصرية الانتقالية الحالية فى مصر من أجل استكمال خطة الطريق التى تعمل عليها الآن لإقرار دستور جديد فى البلاد والبدء فى انتخاب المؤسسات التشريعية وإنهاء الفترة الانتقالية فى أقرب وقت بانتخاب رئيس جديد للبلاد.


ويؤكد الموقعون أدناه على ضرورة الالتفاف حول الوحدة الوطنية فى مصر، واحترام مؤسساتها الدينية الشرعية ممثلة فى الكنيسة والأزهر، رحم الله الشهداء من المصريين الذين قتلوا على أيدى الإرهاب الأسود تحت زعم الشرعية المغلوطة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
حل مشكلات الصرف الصحى المتراكمة فى المطرية
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
وسام الاحترام د.هانى الناظر الإنسان قبل الطبيب
الفارس يترجل

Facebook twitter rss