صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

سميرة أحمد: جماعة الإخوان اثبتت إنها إرهابية.. ومازلت متفائلة

21 اغسطس 2013

حوار: سهير عبدالحميد




رغم ما تشهده مصر من أحداث عنف واضطرابات إلا أن الفنانة سميرة أحمد تؤكد على تفاؤلها بالمستقبل وأن الأيام القادمة ستشهد ميلاداً لمصر الجديدة مشيرة لأهمية فض اعتصامى رابعة والنهضة لاستقرار أمن البلاد لكنها حزينة على الدم الذى سال متمنية أن توقفه الأيام القادمة.


كشفت سميرة عن سعادتها الغامرة بالمشاركة فى ثورة 30 يونيو وموقف القوات المسلحة المؤيدة لإرادة الشعب واصفة الحدث بالمعجزة نافية فى الوقت ذاته وجود أى نية لديها لتقديم قصة حياتها ومشوارها الفنى من خلال عمل سينمائى أو تليفزيونى تكتبه ابنتها جليلة واشارت أن العمل الوحيد الذى تكتبه جليله الآن هو مسلسل «قلب أم» المؤجل للعام القادم وتفاصيل أخرى يرصده الحوار التالى:

■ كيف رأيت مشهد فض اعتصامى رابعة والنهضة وما تبعه من أحداث عنف؟


ــ كان لابد من فض هذين الاعتصامين لانهماً كانا يمثلان خطراً على الأمن القومى المصرى والحمد لله ربنا وفق الجيش والشرطة فى فضهما لكنى حزينة على الارواح التى ازهقت من الطرفين والتى يتحمل وزرها جماعة الإخوان الذين اثبتوا أنهم جماعة ارهابية والعنف ليس جديداً عليهم ومع هذا فأنا متفائلة بالمستقبل وبمصر الجديدة رغم الحالة الضبابية.

■ وكيف تقيمين تصرفات مؤيدى مرسى فى الشوارع؟


ــ حزينة جدا من العنف الموجود فى الشوارع فلم أستطع تحمل منظر الشباب الذى يتم القاؤهم من فوق اسطح العمارات واطلاق الرصاص على الأبرياء دون أى ذنب فأى إسلام وأى شرع الذى تنادون به ويبيح إراقة الدماء هل يستاهل الكرسى إراقة كل هذه الدماء فبدل ما تحاربوا من أجل عودة مرسى للسلطة لماذا لم تسألوه من قتل جنودنا على الحدود رمضان الماضى ومن خطف الجنود منذ شهور الذين عادوا دون أن نعرف كيف ومن خطفهم أليس كان مرسى رئيس مصر وهذه الحوادث تقع.


■ وما شعورك بعد المشاركة فى ثورة 30 يونيو؟


ــ شعور لا يوصف فهذا اليوم أعاد إلينا بلدنا بعد أن كانت مسروقة فأصبح علم مصر لا يفارق حقيبة يدى فى أى وقت أخرج بها والحقيقة أن 30 يونيو وحد المصريين بدليل خروج الملايين فى هذا اليوم إما فرحتى الأكبر كانت بالقوات المسلحة والفريق السيسى الذى أثبت أنه راجل أفعال لا أقوال.


■ هل توقعتى ما فعله الإخوان بمصر فى سنة؟


ــ أكيد.. فكان هناك دلائل تشير لأغراضهم وأتذكر عندما دعا مرسى الفنانين العام الماضى للقائه أيام مشكلة إلهام شاهين فى هذا الوقت كلمنى وزير الثقافة صابر عرب لأحضر اللقاء لكن رفضت وطلبت منه توصيل رسالة للرئيس السابق أن يعيد أولا كرامة الفنانين التى ضاعت فى عهده والمهانة التى رأيناها من رجاله دون أن يتدخل ويوقف هذه المهزلة لكن ظل صامتا حتى أنا طلبت من الفنانين أن يرفضوا اللقاء وقلت لجلال الشرقاوى لا تذهب انت وزملاءنا إلا بعد أن تعود كرامة الفنانين التى أهدرت ومرت الأيام وثبت ما توقعته ولم يمر عام إلا والشعب المصرى ثائر على حكمه وحكم الإخوان.


■ وكيف قرأت قرار تعيين درية شرف الدين وزيرة للإعلام؟


ــ سعيدة جدا.. واعتبر ذلك انتصار للمرأة المصرية ومن مكتسبات ثورة 30 يونيو فأنا اعرف درية شرف الدين بشكل شخصى واعتبرها صديقة عزيزة حيث نتقابل من وقت لآخر فى النادى، ونتناقش فى أمور السياسة ولها تاريخ إعلامى مشرف فيكفى أنها أول وزيرة إعلام ست وقد أرسلتها رسالة تهنئة بعد توليها حقيبة الإعلام.


■ قبل 30 يونيو عين أمير العمرى رئيسا لمهرجان القاهرة. هل كنت مع هجوم المثقفين عليه؟


ــ قبل أن نفكر فى الدورة القادمة لمهرجان القاهرة علينا أن نفكر أولا فى توفير الظروف الأمنية فكيف أفكر فى مهرجان فنى والشوارع مليئة بمؤيدى الإخوان الذين يكفرون الناس وكانهم أخذوا توكيلاً رسمياً ليتحدثوا باسم الإسلام فى حين أن الخالق عز وجل لم يجعل بينه وبين العبد أى وسيط وأتذكر  أننى رفضت حضور المهرجان الدورة الماضية وأقول كلمة لتشجيع الأجانب حتى لا أكذب عليهم لذلك علينا.. أن ننتظر حتى تستقر الأمور ويصبح الظرف مناسباً وهذا ما جعلنى أؤيد وبشدة قرار تأجيل الدورة القادمة من مهرجان القاهرة لـ2014.


■ وما حقيقة تحويل قصة حياتك لعمل فنى؟


ــ أرفض تماما أن يتم تحويل مشوارى لعمل فنى خاصة أن أعمال السير الذاتية التى قدمت من قبل لم تنجح بل شوهت أصحابها والشخص الوحيد الذى أقبل أن يكتب  أى شىء عن حياتى هى ابنتى جليلة  لأنها هى الأقرب لتفاصيلها ولشخصيتى  وتنشر على صورة مذكرات لكن لا تحول إلى عمل  فنى صحيح أن حياتى فيها بعض التفاصيل المهمة منذ أن بدأت كومبارس إلى أن وصلت للمكانة التى وصلت إليها الآن لكن كل هذه التفاصيل واضحة للناس ومش محتاجين يعرفونها وأنا نفسى سبق وقلتها فى العديد من اللقاءات.


■ وما حكاية مسلسل «أفكار» الذى تكتبه ابنتك جليلة وأشيع أنه يرصد سيرتك الذاتية؟


ــ «أفكار» مجرد مسلسل اجتماعى عادى بعيد عن سيرتى الذاتية كانت تكتبه جليلة لكن توقفت من أجل «قلب أم» والذى كان من المفترض دخوله فى الموسم الدرامى الحالى لكن تم تأجيله وأن شاء الله سوف نبدأ التحضير له بعد استقرار الأوضاع فى البلد.


■ ولماذا  قمت بتأجيل مسلسل «قلب أم» للعام القادم؟


ــ لأنى كنت أعانى من حالة اكتئاب بسبب ما كانت تمر به مصر من أوضاع وأحداث غريبة عليها وهذا جعلنى غير قادرة على الشغل خاصة أن التمثيل محتاج لذهن صافى لكن الحمد لله ربنا فكها والغمة زالت وأتمنى أن تهدأ الأوضاع فى مصر وتستقر حتى نعيد بناء بلدنا ولاتتخيلى مدى السعادة التى اشعر بها عندما اقابل الناس فى الشارع ويسألونى عن سر غيابى.


■ هل تابعت أى من مسلسلات رمضان؟


ــ معظم متابعتى للتليفزيون كانت من خلال البرامج الاخبارية لأن الأحداث على الساحة السياسية أصبحت على قمة أولويات المواطن المصرى ومن كثرة متابعتى للاخبار أصيبت بزيادة فى ضربات قلبى وهذا جعل الاطباء ينصحونى بعدم متابعتها خوفا على صحتى لكن هو شىء ليس بيدى ومع هذا لفت نظرى جدا مسلسل «موجه حارة» المأخوذ عن إحدى روايات الكاتب الراحل والعزيز على قلبى اسامة انور عكاشة هذا الروائى العظيم الذى سيظل حياً بأعماله وكان من حسن حظى أننى عملت معه 3 مسلسلات منهم «امراة من زمن الحب» و«أميره فى عابدين» واشعر الآن أننى أفتقده بشده وأحب أن اهنى فريق العمل على أدائهم واعتبر هذا العمل من اهم مسلسلات هذا الموسم.
 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
حل مشكلات الصرف الصحى المتراكمة فى المطرية
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
وسام الاحترام د.هانى الناظر الإنسان قبل الطبيب
الفارس يترجل

Facebook twitter rss