صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

واحة الشعر

19 اغسطس 2013



 

يسيل بجوار النيل فى بر مصر نهر آخر من الإبداع ... يشق مجراه عبر السنين والأجيال داخل نفوس المصريين، فى سلسلة لم تنقطع، وكأن كل جيل يودع سره بالآخر، ناشرين الحكمة فى أجمل أثوابها، فى هذه الصفحة نجمع شذرات من هذا السحر، الذى يجرى على ألسنة شابة موهوبة ... اختاروا الشعر طريقا للإبداع والتعبير، تتراص كلماتهم إلى جوار بعضها صانعة لوحة إبداعية ليشاركوا مع فريق «روزاليوسف» فى تحرير هذه الصفحة بمشاركاتها على     [email protected]
 
نفسى أغنيلك فرايحى
 
 
 
خدت علمى.. ويا حلمى
 
 
 
وقولــــــــــــــت اروح
 
 
 
ياما روحنا ....
 
 
 
وياما جينا بالجروح
 
 
 
والهموم تملا الزكايب
 
 
 
ع اللى حاضر واللى غايب
 
 
 
والحبايب ...
 
 
 
 راحوا شهدا.. وهما فى عمر الزهور
 
 
 
والحقايق ...ضيعوها بقوله زور
 
 
 
غلطة جابت الف غلطة
 
 
 
وكنا زى ماقالوا
 
 
 
كاللى /............ راح عشان يدن ف مالطة
 
 
 
ضلمت ولا شق نور
 
 
 
ضاقت العيشة وضنت ...
 
 
 
وكلوا الشعب الاونطة
 
 
 
وحطوا ما بينهم وبينوا ... الف سور
 
 
 
كنت حاسس انهم حاكمين بلدنا ...
 
 
 
بشعب تانى ...
 
 
 
مصر دى كانت ولاية..
 
 
 
واللا عزبة.. م الولايا
 
 
 
كات امارة.. أو عمارة..
 
 
 
يحكموها ... بفهلوة وحبة شطارة ...
 
 
 
دانت علمتى البشر فن وحضارة
 
 
 
كل ماتعدى السنين ..
 
 
 
 كل ما تزيدى نضارة
 
 
 
واه يا بت ....
 
 
 
لما حسيت انى بارقص كالعيــــال
 
 
 
كنت حاسس ان علمك اللى شايله
 
 
 
ذى عيل م العيـــــــــــــــــــــــال
 
 
 
يوم نجاحه.. يوم جوازه ...
 
 
 
 يوم ما قالوا عليه ده عـــــال
 
 
 
كنت شايفك ف السما فوق الوجود ...
 
 
 
كنت حاسس دمعتى.. نازلة تزغرت ع الخدود
 
 
 
ولما عدت طيارات الجيش بترسم ف السما اسمك وعلمك
 
 
 
يومها حسيت انى لسه
 
 
 
 جندى واقف ع الحدود
 
 
 
واه يا بت
 
 
 
كنت حاسس ان ليه.. الف عم والف خال
 
 
 
ألف أم.. وألف اخت.. والف الف من العيال
 
 
 
كل دول عاشقين ترابك
 
 
 
كل دول وقعوا ف غرامك
 
 
 
كل واحد كان بيهتف ... كنتى مرسومة ف عنيه
 
 
 
لأ وكان بيكلمك ...
 
 
 
 وكنتى بتردى عليه
 
 
 
وكنتى
 
 
 
بتردى عليه
 
شعر: ماجد كمال أبادير
 
 
 
 
 
 
فضاء
 
 
 
لقريتنا فى مغاربها طائران
 
 
 
كلامى
 
 
 
وسيدة فى الحديقة
 
 
 
هما غامضان
 
 
 
وخلف عيون الظلام السحيقة
 
 
 
يموران
 
 
 
يصطرخان
 
 
 
ويختلجان
 
 
 
يحطان فى منبعين ويختلطان
 
 
 
فلا تعرف القرية الحد بينهما
 
 
 
فى الجذور الغريقة
 
 
 
وفى الفجر يبتهلان
 
 
 
لعلهما قبل أن تشرق الشمس
 
 
 
ينعتقان
 
 
 
فضاء من السر والوجد فى كل آن
 
 
 
وليس هو الشعر
 
 
 
ليس هو السيسبان
 
 
 
ولكنه ما يجيش
 
 
 
وفى الشعر والسيسبان يعيش
 
 
 
وليست تبوح به الشفتان .
 
شعر: عبدالمنعم كامل
 
 
 
برج الحمام
 
 
 
أنا زى برج الحمام
 
 
 
شبابيكى مفتوحة
 
 
 
باسمع حكاوى الغرام
 
 
 
فى الجاية والروحة
 
 
 
فجأة لقيت أحزان
 
 
 
وحمامة مدبوحة
 
 
 
ناقصها فردة جناح
 
 
 
والتانية مجروحة
 
 
 
والدم نازف رسم جواية
 
 
 
كام لوحة
 
 
 
هى غناوى الحمام
 
 
 
مابقتش مسموحة
 
 
 
مسكين يا قلبى ع الدوام مجروح
 
 
دايما بتنزف
 
 
وما زال السؤال مطروح
 
 
 
يلى سرقتوا م الحمام البوح
 
 
 
لساه بيقدر يغنى
 
 
 
حتى لو مدبوح
 
 
 
وحلفت بيها
 
 
 
ومش راجع فى حلفانى
 
 
 
لاخد بتارها
 
 
 
واخلصها من الجانى
 
 
 
وان مرة عادت طيور العتمة من تانى
 
 
 
هارفع رايات الخجل
 
 
 
واعلن أنا الجانى
 
 
 
أنا الجانى
 
شعر: ممدوح عبدالعاطي
 
 
 
أضيئى يا بلادى
 
 
 
أضيئى يا بلادى
 
 
 
وعيشي
 
 
 
فى فضاءات السدادِ
 
 
 
بثورتك الجريئة
 
 
 
لم يعدْ
 
 
 
وطنٌ لخدّام الفسادِ
 
 
 
تهدّم
 
 
 
كل طاغوتٍ
 
 
 
حرقنا صولة الأوهام
 
 
 
فى نار العنادِ
 
 
 
تنادتْ خلف جذوتنا
 
 
 
مشاعل ثرة ٌ
 
 
 
تحيى مشاريع الرشادِ
 
 
 
فصبّي
 
 
 
يا نجوم العزم
 
 
 
فى قلب الأماني
 
 
 
مسلكاً يرتاد للسنوات
 
 
 
يأخذنا إلى عهدٍ
 
 
 
يصافحنا
 
 
 
بتتويج المرادِ
 
 
 
أضيئى يا بلادي
 
 
 
لك الأمجاد
 
 
 
ترجو حضنك السامي
 
 
 
بما قد أبصرتْ
 
 
 
من ثورةٍ بيضاء
 
 
 
ينشدها التنادي
 
 
 
هنا
 
 
 
من نبت أرضك
 
 
 
قد رأينا
 
 
 
فكر شعبٍ
 
 
 
لا يموت صهيله أبداً
 
 
 
ولا يرضي
 
 
 
بإطعام السوادِ
 
 
 
أضيئى يا بلادي
 
 
 
خلاصك قد هَمَا
 
 
 
بين النواحى روعةً
 
 
 
وتجذراً للبرء
 
 
 
من كل اضطهادِ
 
 
 
خلاصك
 
 
 
يا كنانة حلمنا
 
 
 
أضحى كماءٍ
 
 
 
يصنع الإبحار
 
 
 
فى مجرى تفردنا
 
 
 
إلى شطٍّ
 
 
 
نغيظ به الأعادى
 
 
 
أضيئى
 
 
 
كى نضىء
 
 
 
ونملك الأيام
 
 
 
فى أبهى تفجرها
 
 
 
فتهرب من أمام ربيعنا
 
 
 
كل الشدادِ
 
 شعر: ياسر الششتاوي
 
 
 
 
الرَّهان
 
وأعلمُ..
 
 
أنَّ الرُّجوعَ إليكِ..
 
 
شرودٌ طويل،
 
 
واعلمُ أنَّ الدُّخولَ..
 
 
إلي باحةِ المترقرقِ فيكِ..
 
 
سيمطرني مِنْ جديدٍ بحزنٍ ثقيلْ،
 
 
وأعلمُ أنَّ الجلوسَ علي شاطئيكِ..
 
 
سيجعلني أتذكَّرُ ما ارتكبتهُ يداكِ..
 
 
بقلبي العليلْ،
 
 
وأعلمُ،
 
 
أعلمُ..
 
 
لكنَّني رغمَ كلُ الَّذي..
 
 
سوفً يحدثُ منك..
 
 
أراهنُ حينَ أضلُّ الطَّريقَ..
 
 
بأنكِ أنتِ الدَّليلْ..
 






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
اكتشاف هيكل عظمى لامرأة حامل فى كوم أمبو
بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية
كاريكاتير أحمد دياب
المنتخب الوطنى جاهز غدا لاصطياد نسور قرطاج
استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»

Facebook twitter rss