صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 اكتوبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

مسرح الدولة الخروج من الأزمة «3»

11 اغسطس 2013



ناصر عبد المنعم

تناولت في مقالين سابقين وصف المشهد المسرحي في مصر

وكيف تبدو الصورة غائمة ومحبطة بفعل غياب التصورات العلمية حول التطوير ،  وعدم توافر إرادة جادة وحقيقية علي مدار عقود لدي الدولة ،  للنهوض بالمسرح وعودته الي سابق عهده .. كما طرحت ملامح خارطة طريق للخروج من الأزمة عبر : إعادة هيكلة المؤسسات المنتجة للمسرح والتابعة للدولة وإعادة مفهوم الفرق المسرحية والارتقاء بالمستوي المهني للعاملين بفرق مسرح الدولة والمواجهة (الحقيقية) لمشكلات البنية الأساسية لدور العرض المسرحية .. وها أنا أواصل خطوات الخروج بخطوة هامة وهي اعتماد سياسة تسويقية للمنتج المسرحي علي أسس علمية عبر :

التعاقد مع إحدي شركات التسويق المشهود لها بالنجاح للقيام بمهمة تسويق العروض المسرحية .

إنشاء وحدة للتسويق تضم مجموعة من العاملين بالمؤسسات بعد اجتيازهم دورات تدريبية علمية في هذا المجال.

تطوير الدعاية والإعلان باستخدام المواقع الإلكترونية الاوسع إنتشارا علي شبكة الإنترنت، بالإضافة إلي مواقع التواصل الاجتماعي الشهيرة وتكثيف الدعاية في أماكن التجمعات الجماهيرية مثل النوادي والجامعات والمحلات الشهيرة .. مع الامتناع عن ممارسة الشكل السائد والعقيم في الإعلان بالجرائد الرسمية التي تعاني أساسا من ضعف التوزيع . 

ثم تأتي خطوة إعادة النظر في آليات العملية الإنتاجية برمتها، عبر تحديد شرائح مالية لإنتاج عروض الفرق، غير مسموح بتجاوزها ، مع اعتماد تخصيص مالي لكل فرقة، علي أن تلتزم كل فرقة بالعمل في حدود الإعتماد المخصص مع ضرورة وجود توازن نسبي بين التكلفة الإنتاجية والمردود بشقيه (الثقافي والمادي ) دون النظر إلي تحقيق أرباح ، لتناقض هذا مع فكرة الخدمة الثقافية التي تم إنشاء مسرح الدولة لتحقيقها ، مع إعادة تدوير الخامات بأنواعها المختلفة ،  ووضع معايير تضمن تحقيق مبدأ العدالة في تشغيل أعضاء الفرق المسرحية علي مدار العام ..مع إقرار آليات المحاسبة وتقييم إنجاز كل فرقة في نهاية كل موسم وفقا للحقائق والإحصاءات..

ثم تأتي ضرورة إصدار لوائح مالية جديدة لزيادة أجور ومكافآت الفنانين بما يتناسب ومتطلبات الحياة ،  حيث إن اللوائح المعمول بها قديمة وتجاوزها الزمن .

وتاتي أهمية إنشاء وحدات للبحوث والدراسات داخل المؤسسات المسرحية ،  بغرض دراسة المتلقي ،  وإنشاء قاعدة بيانات وإحصاءات تتعلق بنوعية الجممور الذي يرتاد المسرح والجمهور المستهدف .

وأخيرا يمنح الحراك السياسي والاجتماعي فرصة تاريخية للمسرح في الخروج الي فضاءات مسرحية جديدة خارج الأبنية التقليدية وصولا إلي الجمهور الأوسع ،  واختبار موضوعات وتقنيات جديدة عبر مسرح الشارع والقهوة والجرن ..الخ ..مع الوقوف علي التجارب السابقة في هذا المجال محليا ودوليا .







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«أجيرى» يطلب معسكرًا أوروبيًا ولقاءات ودية استعداداً لأمم إفريقيا
جيش مصر فى العصر الإسلامى «6» مئذنة بلال.. برج مراقبة عسكرى للتحذير من الغارات على مصر
الإعلام السعودى يحتفل بنجاح الكلاسيكو
خطة حكومية طموحة لرفع متوسط دخل الفرد إلى 9 آلاف جنيه شهرياً
كنوز التاريخ ـ 4 ـ قاعة العرش.. قرص الشمس الذهبية على رأس حكام الأسرة العلوية
ناينجولان قال «لا»
شبـاب العـالـم يضعون روشتة سلام فى «مدينة السلام»

Facebook twitter rss