صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

ندوة استيعادية في ذكري رحيله الـ22 يوسف إدريس الذي غيب الموت نصفه وخلد إبداعه نصفه الآخر

11 اغسطس 2013



عقد بيت الوادي للدراسات والنشر ندوة نقدية حول الكاتب الكبير يوسف إدريس في مناسبة ذكري رحيله الثانية والعشرين، وذلك تحت عنوان «استعادة يوسف إدريس في ذكري رحيله»، وشارك في الندوة الناقد الدكتور يسري عبدالله، والكاتب الدكتور أحمد الخميسي، والذي جاءت كلمته موجزة وأشار خلالها إلي الدور الرائد والمؤسس ليوسف إدريس، وإلي سعادته للعلاقة الإبداعية والإنسانية التي جمعتهما قائلا:

«يتذكر الجميع يوسف إدريس: الفلاح الطويل القامة بوجهه الصريح ونافورة الحماسة التي تعلو بالأفكار الجديدة، سريع التوهج، تمتلأ أحاديثه بالصور والإشارات، وتتدفق منه الموهبة وحب الحياة.

وأضاف: يعرف الجميع الآن –أكثرمن أي وقت مضي– قيمة ذلك الكاتب العملاق، وفداحة الخسارة التي أصابتنا بموته المبكر، ويذكرنا رحيل يوسف إدريس بما قاله أنطون تشيخوف ذات مرة من أن الموت يواري نصف الفنان فقط، أما نصفه الآخر فيظل حيا في إبداعه الذي تركه لنا».

ثم كانت المداخلة الرئيسية في الندو للناقد الدكتور يسري عبدالله أستاذ الأدب الحديث بجامعة حلوان، وقد جاء فيها: «تمثل استعادة يوسف إدريس استعادة لقيم الثقافة الوطنية المصرية، في أشد تجلياتها خلقا وابتكارا، وبما يعني أن ثمة سؤالا جوهريا يمكن أن ننطلق منهن ونحن نحقفي بالذكري الثانية والعشرين لرحيله: لماذا يبقي يوسف إدريس في الذاكرة الأدبية؟

وربما بدت عشرون عاما أو أكثر فرصة إيجابية للإجابة عن هذا التساؤل المهم، بحيث يعاد الاعتبار إلي يوسف إدريس بوصفه مؤسسا ذا تصور مختلف للقصة القصيرة، ومطورا لها في آن، ومتجاوزا بها ما صنعه الرواد: الأخوان عيسي وشحاتة عبيد، ومحمود طاهر لاشين، ومحمود تيمور، ومحمد تيمور، وصولا إلي الرائد المبدع يحيي حقي. بدا يوسف إدريس ابن أوانه – بامتياز-، معبرا عن جوهر لحظته السياسية والثقافية، قابضا وببراعة علي زمام الحكاية، ومدافعا من خلالها عن ناسه من البسطاء والمنسحقين والمهمشين، فبدت كتابته –وباختصار- صوتا للمقموعين: «فلاحون، وأجراء، وعمال تراحيل، وموظفون برجوازيون/ وطلبة، ومناضلون، ونساء حائرات، ونساء مقموعات،...إلخ»، ومن ثم أصبحت كتابة يوسف إدريس تاريخا لمن لم يقف عندهم التاريخ، من هنا كنا أمام أبطال هامشيين طيلة الوقت، متواضعي الحال والقدرات، أبناء لواقع بالغ القسوة ولتلك الضرورة الحياتية المعاشة، يبني عوالمهم ذلك الخيال الجديد لكاتب فذ، مختلف، ومغاير، قرر منذ مجموعته القصصية الأولي «أرخص ليالي» أن يكتب عن شخوص منسيين، يمثلون في جوهر الحكاية القصصية متنها، مثلما يمثلون تماما لكل الكتاب الطليعيين والتقدميين في العالم ملحا للأرض وللحياة معا، من هنا سنجد حكايات عن عبدالكريم الفلاح المعدم الأجير، ورمضان أبو سيد، والحفني أفندي مدرس الكيمياء التعيس، وغيرهم كثيرون، بشر يعيشون علي الحافة، مأزومون ومرتبكون، في آن، لكنهم أبناء اللحظة الفائتة، والأمل المراوغ، بشر من أولئك الذين يعبئون لياليهم بوهج الحكايات الساخرة، ونفسها الذي لا ينقطع، أو يلين.

وانطلاقا من الخصوصية الثقافية المصرية، وتعبيرا عن الوجدان الجمعي للأمة المصرية، كتب يوسف إدريس نصه القصصي، فيختار لحظته السردية، ويحدد أسلوبه، ويختار لغته وطرائقه الفنية، فينحاز للعامية في حواراته إمعانا في إضفاء مزيد من الواقعية علي الحدث السردي، ودفعا بالنص إلي أفق الحياة اليومية بناسها المنسيينن وعراكها المستمر، وهوامشها المختلفة، وطزاجتها الدائمة. من المكون المحلي المصري إذن يبدأ يوسف إدريس وينتهي كاتبا مجيدا مقتصدا في سرده، موجزا ومكثفا في آن».

جدير بالذكر أن الندوة أدراتها مديرة مركز بيت الوادي بحرية صقيلي، وحضرها عدد كبير من المثقفين المصريين من بينهم: يحيي مختار، وشوقي عقل، وغادة الصايغ، وغيرهم، وقد أعقب الندوة عرض مسرحي يعتمد علي أحد نصوص يوسف إدريس، أداه الممثل الشاب كريم ملاك.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
كوميديا الواقع الافتراضى!
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
كاريكاتير
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!
أشرف عبد الباقى يعيد لـ«الريحاني» بهاءه

Facebook twitter rss