صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

معارض السيارات والمولات التجارية والأحداث السياسية تخنق المنصورة مروريا

11 اغسطس 2013

كتب : اسامه فؤاد




تحولت مدينة المنصورة إلي جراجات كبيرة خاصة وقت الظهيرة، إضافة إلي العشوائية في التنظيم والتخطيط وانتشار المولات التجارية ومعارض السيارات، والحالة السياسية التي تعيشها مصر من المسيرات واختفاء الرقابة المرورية وإدارة المواقف بالمحافظة وتعرض المواطنين لجشع سائقي الأجرة والسرفيس والتاكسي، رغم أن أزمة الوقود من سولار وبنزين والتي تكاد تكون قد انتهت بمحافظة الدقهلية كما كان للغياب الأمني والانضباط المروري، وخشية الشرطة الاحتكاك بالسائقين بعد تلويحهم بالإضراب مع كل أزمة لها أثر سلبي وتفاقم الازمة.

وخلال الأزمة الأخيرة للوقود فشل السائقون في رفع الأجرة من 50 قرشاً إلي جنيه بعد رفض المحافظ، فقرروا تقسيم خطوط السير إلي جزءين وفي بعض الأحيان إلي 3 أجزاء، ما أدي إلي ظهور خطوط جديدة غير معترف بها في المرور مثل خط الجامعة - سندوب، وموقف طلخا الجديد.

وتزداد معاناة سكان المنصورة كل يوم خاصة مع كثرة المترددين علي المدينة يومياً، أكثرهم من طلبة جامعة المنصورة الذين يصل عددهم إلي نحو 120 ألف طالب، إضافة إلي وجود 17 مركزاً طبياً متخصصاً يتردد عليها سكان المحافظات المجاورة.

ويقول محمد منصور مقيم بقرية ميت مزاح عندما أريد أن أدخل للمنصورة من كوبري جديلة أو أخرج منه أحتاج إلي ساعة نظراً لقيام سائقي التاكسي بإغلاق مدخل الكوبري بصورة متكررة يوميا، خاصة في أوقات الذروة في الصباح وبعد الظهر وخاصة في شهر رمضان نجد أن هناك إزدحاماً شديداً جدا مع اقتراب أذان المغرب.

ويقول محمد فؤاد السيد «ألجا إلي الطريق الدائري خارج المنصورة وأحتاج فيه إلي نصف ساعة، وذلك لأن السير في شارع الجمهورية أصبح مغامرة، مرة يمكن أن أقطعه في 5 دقائق وأحيانا كثيرة يمكن أن أقطعه في أكثر من ساعة».

واقترح بتسيير خطوط سير جديدة لتخفيف العبء علي مدينتي المنصورة وطلخا وذلك بتسيير خط سرفيس مباشر من سندوب الي جامعة المنصورة وكذلك من جديلة الي جامعة المنصورة عبر الطريق السريع الدائري وكذلك خط جديد من جامعة المنصورة الي موقف طلخا الجديد عن طريق الطريق السريع وهذا الاقتراح سيحقق فوائد عظيمة وأهمها تخفيف الاحمال والتكدس عن مدينة المنصورة وطلخا واقتصار مدة الرحلة الي عشر دقائق علي أقصي تقدير بدلا أكثر من ساعة وتحقيق عائد للسائق.

كما طالب المحافظ ورؤساء الاحياء والمدن بمتابعة تراخيص الابراج والعمارات السكنية والتأكد من وجود الجراجات التي تم تحويل معظمها الي محلات تجارية تباع بملايين الجنيهات وللاسف تم توصيل المرافق لها بالمخالفة للقانون وفساد المحليات ولو تم القضاء علي هذة الظاهرة ستخفف من حدة الازمة المرورية.

ويقول صلاح زايد سائق سيارة إسعاف، أن كل الطرق مغلقة تماما حتي شارع المستشفي نفسه، الذي أصبح مكانا للباعة الجائلين، ولا يقدر أحد حياة المريض أو المصاب الامر الذي دعا إدارة مستشفي الطوارئ بالتنسيق مع إدارة المرور من تخصيص مكان لسيارات الاسعاف أمام المستشفي.

ويقول محمد شعبان موظف أن المعاناة تبدأ منذ خروجي من منزلي بقرية بساط طلخا بمدينة طلخا متوجهاً إلي جامعة المنصورة، فالسائقون يبدأون رحلتهم من منتصف المدينة وليس من بداية الخط عند الموقف الجديد، باعتبار أن الشوارع يتم تقسيمها إلي 3 رحلات، أولها الموقف الجديد إلي الموقف القديم بوسط المدينة، ومن الموقف القديم إلي شارع جيهان، ومن شارع جيهان إلي الموقف الجديد مرة أخري وفي كل مرة يحصلون علي الأجرة.

مطالب مباحث المرور باتخاذ إجراءات عاجلة لضبط المخالفين وكذلك لابد من كتابة التعريفة علي زجاج السيارات كما كان متبع وكذلك خط السير واجبار السائقين علي استكمال الرحلة بداية من أول الخط حتي نهايته.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
كاريكاتير أحمد دياب
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
مباحث الأموال العامة تداهم شركة «تسفير» العمالة للخارج بالنزهة
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة

Facebook twitter rss