صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

الإنتاج المسرحى

28 يوليو 2013



بقلم: د. جمال ياقوت

تنبع أهمية المواد الدراسية فى المراحل التعليمية المختلفة - خاصة فى مرحلة التعليم الجامعى – من أن هذه المواد تمثل الحصيلة المعرفية التى يخرج بها الطالب من الجامعة، وتخضع هذه المواد للتغيرات المستمرة سواء فى طبيعة محتواها أو حتى فى الأسماء التى نطلقها على هذه المواد. وقد يترتب على إضافة مواد جديدة أن توجه أنظار طلبة الدراسات العليا إلى مجالات جديدة للبحث العلمى فتتطور هذه المواد الجديدة التى كانت مجرد فكرة. وهو ما حدث معى شخصياً عندما قررت أن يكون موضوع رسالة الدكتوراة الخاصة بى هو «الإنتاج المسرحي»، هذا الموضوع الذى لم أدرسه عندما كنت طالباً فى مرحلة الليسانس بقسم المسرح بكلية الآداب جامعة الإسكندرية، فى حين أنه بعد تعديل لائحة المواد أضيفت مادة الإنتاج لتدرس لطلبة الفرقة الثالثة، وكذلك تدرس لطلبة الدراسات العليا فى مرحلة الماجستير.

 

وعندما انتهيت من رسالة الدكتوراة تعجبت من أن هذه المادة شديدة الأهمية لا يتم تدريسها فى المعهد العالى للفنون المسرحية، أو حتى فى أقسام المسرح بكليات الآداب التى يوجد فيها قسم للدراسات المسرحية، عدا جامعة الإسكندرية.وتنبع أهمية هذه المادة من أنها تغطى مساحة عريضة من الموضوعات التى يمكن أن تساهم فى تغيير حال المسرح المصرى إذا ما تم الاهتمام بها، ودراستها على أسس علمية، ومن أمثلة هذه الموضوعات؛ تخطيط إنتاج المؤسسات المسرحية، فالمؤسسات الرسمية للمسرح المصرى تفتقد لفكرة التخطيط الذى يبنى على أسس علمية، كذلك فهى لا تعتبر مدير الإنتاج معنياً بالتخطيط بقدر ما تعتبره مشرفاً مؤقتاً على إنتاج عرض محدد.

 

وبالرغم من وجود موضوعات كثيرة يتم تدريسها فى هذه المادة شديدة الحيوية إلا أن موضوع تخطيط الإنتاج المسرحي، سواء كان التخطيط الرأسى الذى يهتم بدراسة مراحل الإنتاج للعرض المسرحى الواحد، أو التخطيط الأفقى الذى يهتم بوضع الخطة الإنتاجية لمؤسسة مسرحية تنتج عدداً كبيراً من العروض المسرحية، وبالتالى فهى تحتاج للتنسيق بين الموارد المتاحة فى المنشأة المسرحية، والطموحات المسرحية المطلوب إنجازها، فتتحدد آلية تحديد عدد المطلوب إنتاجها فى الموسم الواحد وقيم ميزاياتهاالتقديرية مقارنة بالمخصصات المالية المتاحة، مع الأخذ فى الاعتبار الموارد البشرية المتاحة فى المؤسسة المسرحية (ممثلون، مصممون، فنيون ...الخ) حتى يتحقق مبدأ «التخصيص الأمثل للموارد» وهو المبدأ الذى يعنى بوضع آلية تستخدم بها جميع موارد المنشأة المسرحية وبأقصى كفاءة ممكنة.

 

 كذلك تهتم هذه المادة بموضوع تسويق الفنون، هذا التسويق الذى يمثل السبب الأول فى نجاح أى مشروع سواء كان هذا المشروع خدمياً أو تجارياً.مجرد رجاء من القائمين على لوائح المواد التى يتم تدريسها فى المؤسسات التعليمية المسرحية، إدرجوا مادة الإنتاج المسرحى فى لوائحكم ... فقد يكون فى هذا القرار انتشال المسرح المصرى من عثرته.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
كوميديا الواقع الافتراضى!
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
كاريكاتير
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!
أشرف عبد الباقى يعيد لـ«الريحاني» بهاءه

Facebook twitter rss