صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

السيسي : قيادات إخوانية هددتنى باستخدام العنف حتى أخاف وأتراجع عن النزول على رغبة الشعب

25 يوليو 2013



تصوير : مايكل أسعد

 

أكد الفريق أول عبد الفتاح السيسي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة أن الجيش المصري علي قلب رجل واحد وانه منحاز لإرادة  الشعب ويعرف دوره جيداً وأنه لا يمكن أن يحدث داخله انشقاق مثل بقية الجيوش وقال خلال كلمته أمس بكلية الدفاع الجوي بالأسكندرية «الجيش المصرى ليس مثل أى جيش آخر لا يجوز أن هذا الكلام يتعمل معانا.. نشحن الناس تقول إنه جهاد فى سبيل الله، ولا نريد أن نقف موقع أقدامنا.. يعنى إنت مستعد تهد البلد يا تحكمها يا ترى هل هذا دين.. أنت مستعد أن يدمر جيشك أو يصبح معك، هذا أمر فى غاية الخطورة، وأقول الكلام للجيش، والمصريين، والشرطة، والقوى السياسية، والأزهر والكنيسة، للانتباه، وللقيام بدورنا، لأننا لن ننتظر لنسأل لماذا حدث هذا، أرى أن أحدا يريد أن يزق البلد فى نفق خطير، خارطة الطريق التى وضعناها لا يفكر أحد إنه يمكن الرجوع عنها لحظة».

 ومضى «هل يعقل أن تحكم البلد أو تدمرها؟ أنت مستعد أن تدمر جيشك أو أن يأتى معك، إن هذا الأمر فى غاية الخطورة»، وتابع أن «المصريين حين خرجوا بالملايين نفذ الشعب إرادتهم وخارطة الطريق التى تم طرحها لا أحد يعتقد أنه يمكن التراجع عنها لحظة واحدة».

وحول خطاب مرسى قبل الاخير الذى فجر الخلافات كشف السيسى عن كواليس هذا الخطاب قائلا  «الخطاب الذى ألقاه الرئيس السابق محمد مرسى فى قاعة المؤتمرات، قلت بعده لاثنين من القيادات الإخوانية إن الوضع جد خطير، ونحتاج لمصالحة حقيقية مع الجميع: الإعلام، والشرطة، والقضاء، والكنيسة، والرأى العام، وحاولت أن أؤكد لمرسى فى اليوم التالى خلال ساعتين أن مفردات الخطاب يجب أن تتضمن أمورا للمصالحة».

وأكمل: «حينما سمعته فى اليوم التالي، قلت هل هذا ما اتفقنا عليه؟!.. نحن لسنا أوصياء على الرئيس، لكن ما سمعته كان خطابا آخر وخناقة من الرئيس السابق مع كل الناس، والقيادتين الإخوانيتين قالوا لى إنه سيكون هناك عنف مسلح كى أخاف، لكننى حذرتهم من أن ما يحدث سيخرب الدنيا».

وفى نهاية الخطاب وجه السيسى الدعوة للشعب للنزول الى الميادينى قائلا «أقول للمصريين كنا عند حسن ظنكم وكل ما طلبتموه نفذناه، لكن أطالب  بنزول كل المصريين الشرفاء الأمناء فى الجمعة القادمة كى يعطونى تفويضا وأمرا بأن أواجه العنف والإرهاب المحتمل».

وجدد «السيسي» دعوته، قائلا: «يوم الجمعة موعدنا مع كل المصريين، وسيؤمن الجيش والشرطة هذه التظاهرات فى كل المحافظات»، مضيفًا: «أقول لكل أبنائى وزملائى من الضباط والجنود، خلوا بالكم أنتم خير أجناد الأرض، شرفاء جدا وتحملتم الكثير جدا لكن هذا من أجل بلدنا، وهذا لخاطر وطنكم وشعبكم، فمصر أم الدنيا وستصبح قد الدنيا بفضل الله سبحانه وتعالى».

من ناحية اخرى اعلن كل من ائتلاف الطرق الصوفية و19 منظمة حقوقية وحركة تمر وعدد من الاحزاب ونادى الشرطة تاييدهم لدعوة السيسى مؤكدين على انهم سينزلون للميادين غدا

ناشد د. السيد البدوى رئيس الوفد شعب مصر بالاستجابة  لنداء الفريق السيسى بالخروج يوم الجمعة القادم فى كافة ميادين مصر وتكرار اسطورة٣٠ يونيو

دعا  محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية جموع المصريين لتلبية دعوة السيسى والنزول فى ثورة سلمية بكل الميادين الجمعة القادمة لنؤكد مساندتنا للقوات المسلحة وتفويضنا لها لمواجهة الإرهاب ومواجهة المخربين.

من جانبها هاجمت جماعة الاخوان على لسان متحدثها الاعلامى احمد عارف الخطاب وقال عارف

استمعنا من خلف النظارة السوداء إلى خطاب ديكتاتورى كارثى يحمل تهديدا واضحا للسلم الاجتماعى ، وتصديرا لشؤم الانقلاب العسكرى إلى الشارع المصرى ، وطلب تفويض بالقتل.

فقدان الشرعية يطارد قائد الانقلاب العسكرى و ينتهى به إلى تكريس قانون الفوضى الكاملة بعد الإطاحة بطريق الانتخابات والانضباط الديموقراطى ، ولو كان صاحب حق لما كمم أفواه المصريين ولما أغلق القنوات ونظر إلى بعض الشعب دون الملايين الأخرى المحتشدة بل وعمل على شخصنة الأمر ومحاصرة قضية وطن كامل باسم (إخوان) وشيطنتها بأكاذيب (الإرهاب) ، ولسان حاله فى قلب الحقائق «إِنَّ هَؤُلَاء لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ . وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ . وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حَاذِرُونَ»

اللهم أحفظ مصر وشعبها  جيشها من كل من مكر بالعباد والبلاد.. آمين

كان الفريق أول عبد الفتاح السيسى النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة   وزير الدفاع والإنتاج الحربى قد شهد مراسم الاحتفال بتخريج الدفعة 64 من طلبة الكلية البحرية والتي تضم وافدين  من دول البحرين ولبنان والسودان والدفعة 41 من كلية الدفاع الجوي والتي تضم وافدين من المملكة العربية السعودية.. تضمن الاحتفال الذي اقيم بكلية الدفاع الجوي بأبي قير بالاسكندرية العديد من الانشطة المهارية والبدنية والتكنولوجية التي اظهرت المستوي المهاري العالي الذي وصل إليه الطلبة في استخدام احدث النظم القتالية ومنظومات التسليح المرتبطة بالقوات البحرية وقوات الدفاع الجوي .

 

 

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!
يحيا العدل
قمة القاهرة واشنطن فى مقر إقامة الرئيس السيسى
4 مؤسسات دولية تشيد بالتجربة المصرية
أنت الأفضل
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول

Facebook twitter rss