صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

منى عمر للاتحاد الأفريقى : ما حدث فى مصر ثورة شعبية ونسير فى الطريق السليم

23 يوليو 2013



 

 

 

 

أكدت السفيرة منى عمر المساعد السابق لوزير الخارجية للشئون الأفريقية ومبعوث الرئيس المؤقت للاتحاد الأفريقى، أن ما حدث فى مصر كان مطلبا شعبيا .. موضحة أن هناك طريقا سليما فى مصر الآن حيث أصبح لديها خارطة طريق أعلنت بالفعل وحكومة شكلت وانتخابات برلمانية ورئاسية مقررة، كما أن هناك عملية بدأت بشكل فعلى لتعديل الدستور ونتوقع من كل العالم أن يدعم مصر.

جاء ذلك خلال لقاء السفيرة منى عمر مع رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقى انكوسازانا دلامينى زوما، بأديس أبابا أمس، لإطلاع الاتحاد الأفريقى على طبيعة وأبعاد التطورات التى شهدتها مصر خلال الفترة الأخيرة، وعلى حقيقة وطبيعة هذه التطورات وما عكسته من إرادة شعبية مصرية، كما تم استعراض سبل التفاعل بين مصر والاتحاد الأفريقى خلال الفترة المقبلة.

وقالت السفيرة منى « إن مصر تعطى أولوية وأهمية كبيرة لمنظمة الاتحاد الأفريقى وتعتبر أحد مؤسسيها، ولذا شعرنا بالأسف إزاء قرار تعليق مشاركة مصر فى أنشطة الاتحاد، وهو القرار الذى اتخذه مجلس السلم والأمن الأفريقى إزاء الوضع فى مصر بناء على نوع من سوء الفهم حول حقيقة الموقف فى مصر».

وأضافت «جئنا لنوضح أن ما حدث فى مصر كان ثورة شعبية وأن هذا الأمر لا يتعلق بتغيير غير دستورى للحكومات، ونتوقع من إخواننا وأشقائنا فى الاتحاد الأفريقى أن يدعمونا».

وشددت على أن مصر ليس لديها أية مشكلة فى استقبال لجنة الاتحاد الأفريقى التى يفترض أنها ستذهب إلى مصر.. مؤكدة فى الوقت نفسه ضرورة التأكد من أن التفويض الذى منح لهذه اللجنة يقتصر فقط على جمع المعلومات عن الموقف فى مصر والعودة لتقديم هذه المعلومات إلى مجلس السلم والأمن كما قالت رئيسة المفوضية.

وأوضحت السفيرة منى عمر أنه تم إجراء مباحثات إيجابية للغاية .. معربة عن أملها فى أن يعلن عن استئناف مشاركة مصر فى أنشطة الاتحاد الأفريقى خلال أسابيع قلائل .

وحول معايير عودة مصر للمشاركة فى أنشطة الاتحاد، قالت «من وجهة نظرنا فإن المعايير التى اتخذت من البداية والتى علقت على أساسها مشاركة مصر، لم تكن سليمة ونأمل عندما تأتى لجنة الاتحاد الأفريقي، ترى الموقف على الأرض وتتخذ القرار الصحيح بأن ما حدث فى مصر كان مطلبا شعبيا وأن هناك طريقا سليما فى مصر الآن، وأن مصر لديها خارطة طريق أعلنت بالفعل ولديها حكومة شكلت ولديها انتخابات برلمانية ورئاسية مقررة، كما أن هناك عملية بدأت بشكل فعلى لتعديل الدستور ونتوقع من كل العالم أن يدعمنا».

وحول إشراك مؤيدى الرئيس السابق محمد مرسى فى العملية السياسية فى مصر، قالت «إننا طلبنا منهم الانضمام إلى هذه العملية ونحن نقول ونكرر ذلك طوال الوقت، ولكنهم رفضوا» .. مؤكدة أنهم (مؤيدو الرئيس السابق مرسي) قطاع سياسى مهم بالمجتمع المصرى ويتعين إدماجهم فى أية عملية سياسية ونحن متحمسون لذلك».

من جانبها، قالت زوما «إن المحادثات مع الجانب المصرى كانت بناءة وتوصلنا إلى بعض الاتفاقات وشرحوا لنا ما يحدث فى مصر واتفقنا على إرسال لجنة إلى مصر تضم الفا عمر كونارى رئيس مالى السابق كرئيس اللجنة وفيستوس جونتيبانى موجاى رئيس بوتسوانا السابق، وديليتا محمد ديليتا رئيس وزراء جيبوتى السابق إلى جانب مجموعة من الخبراء المساعدين».

 

 

 

 

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
تكريم «روزاليوسف» فى احتفالية «3 سنوات هجرة»
جروس «ترانزيت» فى قائمة ضحايا مرتضى بالزمالك
55 قمة ثنائية و 9 جماعية عقدها «السيسى» على هامش أعمال الجمعية العامة
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس

Facebook twitter rss