صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

رئيس الرقابة: غادة عبدالرازق لم تحصل على تصريح عرض «حكاية حياة»

23 يوليو 2013

كتبت : اية رفعت




أكد د.عبد الستار فتحى أن اتهام جهاز الرقابة بالتساهل مع الاعمال الدرامية المليئة بالمشاهد الجريئة والالفاظ الخارجة باطل خاصة وأن هناك 8 مسلسلات لم يتم عرضهم على الرقابة للحصول على ترخيص للعرض العام على الفضائيات وهم مسلسل «مزاج الخير» لمصطفى شعبان و«حكاية حياة» لغادة عبدالرازق و«اسم مؤقت» ليوسف الشريف و«خلف الله» لنور الشريف و«ألف سلامة» لأحمد عيد  و«العقرب» لمنذر رياحنة و«نظرية الجوافة» لالهام شاهين و«حاميها حراميها» لسامح حسين.. حيث قال: «لقد تم تأجيل تقديم الاعمال الرمضانية على جهاز الرقابة إلى الايام الاولى لشهر رمضان الجارى وفوجئنا أن هناك 8 مسلسلات لم يتم تسليم نسختهم النهائية وبدأوا بالفعل فى العرض على شاشات الفضائيات وقمت منذ الاسبوع الاول بإرسال إنذارين للقنوات الفضائية القائمة بعرضها لإبلاغها انى سأقوم بإلغاء الترخيص للعمل الذى حصل عليه فى مرحلة السيناريو الاولى، وطالبت المنتجين باحترام العرف السائر بعرض الحلقات المتبقية على الرقابة لمنحهم التصريح القانونى ولكن دون جدوى.. وأرسلت أمس الاول لهم إقرار بإلغاء الترخيص حتى يكون لديهم علم بسقوطه قانونيا».

أضاف فتحى: «المشكلة التى تواجه جهاز الرقابة انه ليست له سلطة قانونية على القنوات الفضائية وكوننا ألغينا الترخيص وحتى لو لم يكن هناك ترخيص من الأساس سوف يتمكن صناع العمل من عرضه على  شاشات الفضائيات والجهة الوحيدة التى تلتزم بتصريحنا هى التليفزيون المصرى لذلك ليس لنا ان نوقف عرض المسلسل خاصة إذا تم التأكيد على خروجه على قوانين الرقابة الأسرية. ولقد قمت بإرسال مذكرات لوزارة الإعلام التى لها سلطة مباشرة على الفضائيات لعلهم يستطيعوا ان يتحكموا فى فكرة عرض المسلسلات بدون الالتزام بالقوانين الرقابية.. حتى الافلام ليس لنا سلطة فى التحكم بعرضها على الفضائيات فعندما نحذف بعض المشاهد تمنع من العرض بالسينمات بينما يمكن للمنتج ارسال النسخة الاصلية بدون حذف للقنوات ويقوموا بعرضها بدون مخالفات قانونية خاصة وانهم يقعوا تحت سيطرة وزارة الاعلام والاستثمار والاتصالات وليس لوزارة الثقافة تأثير عليهم».

وعبر فتحى عن ندمه من قراره بإدخال المسلسلات الدرامية لجهاز الرقابة مما سبب له مشاكل كثيرة واتهامات وقعت على عاتقه مؤكدا أن الدراما كانت تمر على رقابة صوت لقاهرة وقطاع الإنتاج بالتليفزيون المصرى فقط ولكنه حاول التسهيل على منتجوا القطاع الخاص بالحصول على تصاريح العرض من جهاز الرقابة الفنية. مؤكدا ان الموجودين بالجهاز مستائيين من اتهام الجمهور لهم بالاهمال بينما هم لا يحملون الحكم القانونى للتحكم فى الالفاظ الخارجية والمشاهد الموجودة ويطالبونى بإلغاء إصدار التصاريح للأعمال الدرامية والاكتفاء بالسينما والغناء فقط.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
كاريكاتير أحمد دياب
2019عام انطلاق المشروعات العملاقة بـ«الدقهلية»
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
الاتـجـاه شـرقــاً
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر

Facebook twitter rss