صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

لقاء سويدان: أبيع ابنتى لأحصل على المال فى «القاصرات»

17 يوليو 2013

حوار: اية رفعت




قررت الفنانة لقاء سويدان الاستغناء عن أناقتها المعهودة فى مسلسلاتها وخوض أولى تجاربها فى الدراما الصعيدية، حيث فاجأت جمهورها بلوك جديد وأدوار مختلفة لنماذج من نساء فى صعيد مصر، وتحدت سويدان نفسها بخوض تجربتين باللهجة الصعيدية فى موسم رمضانى واحد من خلال مسلسلى «القاصرات» و«خلف الله» ورغم تقاربهما فى الشكل إلا أنها تعمدت ان تختلف كل شخصية عن الأخرى فى المضمون، وعن أعمالها الرمضانية ومشاريعها المسرحية تحدثت لقاء فى الحوار التالي

 

■ ما الذى جذبك لقبول مسلسل «القاصرات»؟

 

- الدور مختلف تماماً غير انه الدور الأول لى باللهجة الصعيدية، وقد قررت ان اتحدى نفسى فى تقديمه بأفضل شكل، كما أن قسوة «كاملة»، وانانيتها دفعتنى لقبول الدور المركب فهى سيدة تريد الوصول للسلطة والنفوذ والمال عن طريق بيع ابنتها وتزويجها رجلًا فى سن جدها من كبار تجار البلدة، بينما هى من داخلها تحب الخير لابنتها وتريدها ان تنعم بحياة أفضل.

 

■ ما الذى يدفع الأم لبيع ابنتها؟

 

- قمت بقراءة أبحاث عن تلك السيدات فى القرى والنجوع اللاتى يبيعن بناتهن للحصول على المال، ووجدت أن معظم الأهالى يعانون من فقر حقيقى مما يجعل من السهل على الأغنياء شراء الفتيات القاصرات بأى ثمن، وهذه مشكلة حقيقية يعانى منها مجتمعنا لذلك نسلط عليها الضوء فى المسلسل حتى نلفت النظر لمدى خطورة الأمر.

 

■  وكيف كان تحضيرك للدور؟

 

- قمت بالتدريب المكثف على اللهجة الصعيدية خاصة ان المسلسل الأول لى بها كما قمت بتغيير اللوك الخاص بى وخسرت عدة كيلو جرامات من وزني وغيرت لون شعرى للبنى لكى يتناسب مع جو الصعيد، وساعدنى فى تغيير شكلى الجلباب الصعيدى الفضفاض الذى ارتديه طوال الوقت فى المسلسل.

 

■ هل تضايقك فكرة العرض الحصرى على قناة واحدة للمسلسل؟

 

- لا، أنا لم أفكر فى الأمر من هذا المنطلق، فالعمل الجيد يفرض نفسه فى أى مكان وفى أى وقت وشهر رمضان ملئ بالمسلسلات الجيدة أى أن العمل السئ لن يظهر وسطهم حتى لو عرض على 10 قنوات، وهذا الأمر قرار الشركة المنتجة أولًا وأخيراً فهى التى ترى العرض الأنسب لنجاح أعمالها.

 

■ وما الذى جذبك لمسلسل «خلف الله»؟

 

- على الرغم من انى تخوفت من خوض تجربة مسلسلين باللهجة الصعيدية مرة أخري، ولكنى لم استطع ان ارفض دور «شربات» التى تعمل خادمة، وتحب خلف الله بكل ما فيها، فهى سيدة طيبة وهى الوحيدة التى تصدقه من بين أهل القرية وستدعمه حتى النهاية وهذا الدور مختلفًا تمامًا عن دور «كاملة» خاصة انه رومانسي».

 

■ ألم ترهقك فكرة اللهجة الصعيدية فى مسلسلين مختلفين؟

 

- بل أرهقتنى كثيرًا خاصة انى تدربت على لهجة «القاصرات» فى البداية وبعدها تعاقدت على «خلف الله» الذى تدور أحداثه فى منطقة مختلفة تمامًا فاضطررت لتعلم لهجة مختلفة عن الأولى، لكن بمساعدة المخرجين ومصححى اللغة لم أكن أقع فى مشاكل كثيرة اثناء التصوير خاصة ان العملين كان يتم تصويرهما معاً.

 

■ هل ستنضمين لعاشقات جمال سليمان فى «نقطة ضعف»؟

 

- أبدًا فطبيعة علاقتى به خلال المسلسل ستبدأ عندما يتعرف زوجى على اخته التى تقوم بدورها الفنانة روجينا، وذلك بسبب ترددى على عيادته فأنا لم أكن له أى مشاعر اطلاقًا سوى الكراهية التى ستتبلور خلال خلافاتى معه فى الحلقات القادمة، فهو سيدعم موقف اخته فى حبها من زوجى وأنا أحاول الدفاع عن بيتى وأسرتى، وستنشب بيننا عدة خلافات بسبب هذا الأمر.

 

■ هل صحيح أن دورك فى هذا العمل له جزء من زواجك السابق؟

 

- لا أدرى من اطلق هذه الاشاعة ولكن طليقى الفنان حسين فهمى لم يخنى مطلقًا طوال الأعوام التى عشناها معًا لم يخنى حتى ولو بالتفكير فى غيري، ولم يكن هذا يومًا سببًا لطلاقنا.

 

■ هل من الممكن العمل مجدداً مع طليقك حسين فهمي؟

 

- انفصالنا جاء بالتراضى من الطرفين ونكن لبعض حتى الآن كل الاحترام والوفاء والعشرة الطيبة، وهو نجم كبير وله مكانته أي فنان يتمنى العمل معه، ولايوجد سبب أو خلاف قوى بينى وبينه يجعلنا ننفصل فنيًا فالحياة الخاصة ليست لها علاقة بالعمل مهما كانت الظروف. ولو وجدت دورًا مناسبًا لى وكان هو نجم العمل فلا مانع لدي.

 

■ هل فكرت فى دخول ابنتك جومانة للفن؟

 

- على الرغم من أن عمرها لم يتعد الـ 8 سنوات إلا إنها موهوبة جدًا ولديها ميول فنية عالية وفكرت أكثر من مرة فى هذا الأمر وبحثت فى بعض العروض الفنية التى قدمت لها، لكنها لم تكن جيدة، وفى الفرصة المناسبة سوف أقدمها للجمهور.

 

■ هل هناك أعمال تنتظرينها بعد انتهاء شهر رمضان؟

 

- نعم، مع أول ليالى العيد سنعيد افتتاح مسرحية المحروس والمحروسة مع الفنان أحمد راتب والفنانة سوسن بدر، التى توقفت لفترة كبيرة بسبب انشغال ابطالها فى تصوير الأعمال الرمضانية.

 

وأقدم دور «عثماء» جارية المكلة شجرة الدر.. وتدور أحداث المسرحية حول كيفية بناء الشعب للديكتاتور وكيفية تحكمه فى البلاد ودخوله لكل عقل موجود.. وتعكس المسرحية فترة الديكتاتورية التى مرت بها مصر أثناء حكم شجرة الدر.

 

■ هل تراجعت عن تقديم الأعمال المطولة بعد مسلسل «زى الورد»؟

 

- لم أتراجع ولكنى انتظر الدور المناسب فأنا عندما اختار لا أنظر فى عدد الحلقات فعندما كان الدور مناسبًا لى وقتها قمت بقبوله، ولكنى لم أقف ضد هذه الفكرة وارى انها تحقق نجاحًا فى الوطن العربى طالما يتم تنفيذها بشكل جيد. وبشكل عام هذه النوعية من المسلسلات مرهقة جدًا وتأخذ وقتًا كبيرًا من الفنان لكنى لست ضدها توافرت فيها عوامل النجاح مثلما حدث فى «زى الورد».

 

 

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
كاريكاتير
إحنا الأغلى
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss