صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

مقالات ارشيفية روزاليوسف

صحة السيد الرئيس!

1 اغسطس 2009

كتب : د. حماد عبد الله حماد




حماد عبدالله حماد روزاليوسف اليومية : 22 - 03 - 2010


"صحة السيد الرئيس" تهم كل ابن وأخ وأب من شعب مصر ، صحة السيد الرئيس تهم كل ابنة وأخت وأم من العنصر الثاني في الأمة وهي المرأة.
فالرئيس مبارك هو أحد رموز هذه الأمة وهو آخر الرجال الذين يدين لهم شعب مصر بالأبوة المطلقة في سدة حكم مصر المعاصرة.
ولعل تلك الابتلاءات الربانية التي تصيب عزيزًا لدينا ، تسمح لنا وله بالتروي والترقب والتأمل في شئون الحياة الخاصة والعامة ، وكذلك تلك العلاقة غير المرئية بين الإنسان وربه ، فالرئيس مبارك يشهد له تاريخه مع هذا الشعب العظيم أنه كان دائماً عند حسن الظن به ، كان دائماً حاضراً مهما كانت صعوبة الأمور سواء بالنسبة للأمة أو حتي للأفراد حينما يلجأ أحدهم إليه .
لقد ثبت للمصريين بل ثبت لكل مراقب للحياة السياسية والاجتماعية في مصر أن ارتباط الشعب بقائده وزعيمه مهما كانت صعوبات الحياة هو ارتباط عضوي ، غير مقبول المساس بهذه العلاقة من قريب أو من بعيد في أحلك الظروف التي يمكن أن نطلقها علي أحوالنا المعيشية والاقتصادية والسياسية ، كل هذا في جانب وارتباط الأسرة المصرية جميعها بعائلها أو بزعيمها في جانب آخر، أثبتت كل الأحداث التي مرت بها الأمة أن الأب له شديد الاحترام والتوقير وكذلك الحث المستمر علي متابعة أخباره والالتفاف حوله في الشدائد واللجوء إليه في حالة العوز ، وكان الرئيس مبارك دائماً ملبياً لهذا الإحساس الشعبي المصري، دون وسائط بشرية.. إنها ثقافة مصرية خالصة.
إن صحة السيد الرئيس تهم أيضاً كل المتعاملين مع مصر سواء في المجال الاقتصادي أو السياسي ، فلقد استطاع الرئيس بممارساته وحكمته في كثير من المواقف الإقليمية والدولية أن يعيد الأمور إلي نصابها وأن يحول بين تورطنا في مشاكل كانت من المعتاد أن نتورط فيها بسهولة ، وبعاطفة جياشة ، إلا أن الرئيس بالقطع وهو يحاول أن يمارس دوره كمصري مثل كل المصريين إلا أنه كان فاصلاً بين العاطفة الشخصية والمصلحة العامة لشعب مصر ومستقبله، إن صحة السيد الرئيس تهم كل من يتعامل في أسواق الوطن سواء كانت أوراقًا مالية أو اقتصادًا أو عناصر التنمية .
فوجود الرئيس علي رأس السلطة التنفيذية أعطي بما لا يدع مجالاً للشك إحساسًا بالاستقرار والطمأنينة في كل التعاملات علي الغد ، وإن كان هناك صور متعددة للمعارضة فهي أيضاً جزء من النظام السياسي الذي أرسي قواعده الرئيس مبارك بعد أن تحولنا عام 1977 من سياسة الاقتصاد الموجه إلي سياسة الاقتصاد الحر وآليات السوق .
إن صحة الرئيس مبارك تهمنا جميعاً كاهتمامنا بصحة آبائنا وأمهاتنا، أعادك الله لنا سالماً غانماً مستكملاً مسيرة التصحيح والتنمية .







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
كوميديا الواقع الافتراضى!
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
«السياحيون «على صفيح ساخن
كاريكاتير
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!

Facebook twitter rss