صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

الفنانين من الميدان: الجيش والشعب والفن إيد واحدة

4 يوليو 2013



حرص نجوم الفن أن يستكلموا المشوار مع المتظاهرين للبحث عن «العيش والحرية والعدالة الاجتماعية» مؤكدين إنهم لن يرجعوا للخلف مرة أخري واستعادوا مكانهم في ميادين مصر. وبالرغم من اختلاف الاجيال والأسماء إلا أن الفنانين رفعوا شعاراً واحدا وهو «إرحل» وشددوا علي مطلب اسقاط النظام وظهرت استجابة الفنانين اسرع للأحداث السياسية خاصة أنهم ادركوا أن مطالبهم لا تختلف كثيرا عن مطالب الجماهير التي أكدت علي ضرورة رحيل الإخوان والتأكيد علي فكرة الدولة المدنية وعن رؤية الفنانين للمشهد ودوافع نزولهم للميدان تحدث العديد منهم في هذا الملف.

أعد الملف:آية رفعت وسهير عبدالحميد

هند عاكف: الفن لا ينفصل عن السياسة

الفن والسياسة وجهان لعملة واحدة بهذه الكلمات بدأت الفنانة هند عاكف الحديث عن أهمية مشاركة الفنان المصري في الحياة السياسية وأكدت أن الفنانين المصريين أعطوا قدوة حسنة للمواطنين العاديين لنزولهم للميدان والتعبير عن آرائهم وهذا موجود منذ سنوات طويلة منذ أيام تحية كاريوكا وأم كلثوم وغيرهما من الفنانين الكبار الذين شاركوا في اتجاه السياسة ودفعوا ثمن ذلك من عمرهم حيث سقطت الدعوات التي تدعوا لانفصال الفنان عن الواقع السياسي الذي يعيش مجتمعه.

وأشارت عاكف إلي أنها منذ قيام ثورة 25 يناير وهي متواجدة في الشارع ليس باعتبارها فنانة فقط بل كمواطنة مصرية تحب بلدها وتتمني أن يتغير للأفضل وقالت: شاركنا يوم 30 يونيه في مظاهرات السيدة زينب وأنا انطلقت لميدان التحرير ثم ذهبت إلي أمام قصر الاتحادية وفي الطريق استوقفني حرص المواطنين من مختلف الفئات سواء العامل أو المهندس أو الطبيب أو المدرس علي المشاركة حتي لو كانت بسيطة سواء بالنزول أمام المنازل أو الوقوف في البلكونات.

وأضافت: أن بيان الجيش كان له مفعول السحر علي الناس والذي جاء بمثابة عيد لكل المصريين حيث انتظروا هذه الفرصة منذ سنوات.

 

محسنة توفيق: جميل راتب حضر من فرنسا ليشاركنا الثورة

عبرت الفنانة محسنة توفيق عن سعادتها بمشاركة جموع المصريين في مظاهرات 30 يونيه والتي تعتبرها انتفاضة شعب ضد محاولة سرقة احلامه وأكدت أن الفنان الحقيقي هو الذي يحمل روح الثورة بداخله طول الوقت وأن ثورتها المستمرة علي الأوضاع طول مشوارها دفعت ثمنه غاليا عندما تمت محاربة اعمالها ومنعها من تقديم اعمال كانت تضعها في مكانه أخري. وتحدثت عن كواليس نزولها الميدان بصحبة الفنان جميل راتب والذي حضر من باريس خصيصا للمشاركة في هذا اليوم التاريخي وقالت: جميل يتمتع بروح ثائرة دائما واعتبره الصديق الوحيد لي في الوسط الفني ويعتبرني مفكرته ووجدته يتصل بي من فرنسا وقال لي لازم نشارك في هذا اليوم وننزل وسط الناس مهما كانت أوجاعنا وآلامنا الجسمانية وتعكزنا علي بعض ونزلنا وسط الناس الذين فرحوا بمشاركتنا وكونوا حولي أنا وجميل كردونا لحمايتنا من الزحام حتي لا نسقط ووجدنا الناس البسيطة تقدر الفن والفنانين والسينما رغم هبوط مستوي بعض الأعمال الفنية.

وأضافت محسنة مؤكدة أنها خرجت من قلب الشعب المصري لتتحدث عن آلامه وأوجاعه وأنها علي مدار 40 عاما كونت افكارها وآرائها ورغم حالة النضوج التي تصل إليها كلما تقدم بها العمر إلا أنها تشعر أن الثورة بداخلها تزداد وأن اعمالها الفنية تدل علي صدق كلامها مشيرة إلي أن الفنان لا ينفصل عن السياسة.

واضافت أنها باستمرار كانت علي خلاف مع الأنظمة لدرجة تصل لإصدار تعليمات من الباطن لمحاربتها ورغم عدم اعلان ذلك إلا أنها كانت تعرف ذلك من خلال المقربين منها.

 

عزت العلايلي: الإخوان سرقوا ثورتنا ومرسي لا يصلح

يؤكد الفنان عزت العلايلي أن مشاركته في الثورة الثانية جاءت بناء علي رغبته في استعادة ثورة يناير التي سلبها الإخوان من المصريين حيث قال: لا شك أن مشاركتي كمواطن تضيف دعما للثورة خاصة أن الفنان عندما يكون له رصيد جيد لدي جمهوره يساعد في اقناعهم بالطريق الصحيح والمشاركة في بناء الوطن بلا خوف.. وأكثر ما دفعني للنزول هو عدم تحقيق أي هدف من أهداف ثورة 25 يناير وهي العيش والحرية والكرامة الإنسانية.. بينما سلبوها الإخوان مننا وأصبحنا نتحدث مع رجل يملي عليه التصريحات والقرارات التي يتخذها مكتب الإرشاد وليست له شخصية ولا رؤية واضحة ويعمل علي إصدار إعلانات عن مشاريع وهمية.

وأضاف العلايلي: هذا الرجل غير مضبوط نفسيا خاصة في قراراته التي جعلت العالم كله يضحك عليه هو وليس علي مصر ذات التاريخ العريق والحضارة.. فلم أجد هناك أي سياسي يأمر الناس أن يسهروا يوما كاملا حتي ينتهوا من دستور بلد فهذه ليست سياسة بل تهريج.. مرسي دفعني بعد ردة فعله الأخيرة لإعادة مراجعتي لكتب علم النفس وذلك لدراستي لطريقة كلامه غير المتوازن، كما أني قمت بكتابة كل كلامه عندما التقيته مرة مع المثقفين والفنانين في بداية عهده وسجلت ملاحظاتي حول ما يقول وما يوعد به والكلام غير المتوازن وانبهاره بالسلطة والنجوم فلا يمكن أن يظل في منصبه فمصر قادرة علي أن تذيب عثرة مثله.

 

سامح الصريطي: نعيش مقولة عبدالناصر «ارفع رأسك يا أخي لقد مضي عهد الاستبداد»

 

يؤكد الفنان سامح الصريطي أن 30 يونيه أثبت عبقرية الشعب المصري واسترداده لاحترام العالم ونظرته التي أهدرت علي مدار عام طول فترة حكم الإخوان.

يقول: استطاع هذا اليوم أن يعيد العلاقة الطيبة بين الشرطة والشعب بعكس سابق عهدها والتي ظن البعض أن هذه العلاقة لن تعود ومشاركة جموع الفنانين والمثقفين والمبدعين منذ أكثر من ثلاثة أسابيع لخلع وزير لا يعترف بالفن المصري هو رد علي الهجمة الشرسة من جانب البعض وفي النهاية لا يصح إلا الصحيح.

وأشار الصريطي إلي أن نزول الفنانين للشارع يعتبر واجبا وطنيا خاصة أنهم أعطوا قدوة حسنة للمواطن العادي ويشجعون علي النزول للمطالبة برحيل النظام فالفنان مواطن بالدرجة الأولي وجزء من المجتمع الذي يعيش فيه. وأضاف الصريطي: أن الشعب المصري استرد مقولة عبدالناصر التي قالها منذ عقود طويلة وهي «ارفع رأسك يا أخي لقد مضي عهد الاستبداد» والتي تحولت بعد 25 يناير إلي «ارفع رأسك فوق أنت مصري».

فكل مصري أصبح فخورا بمصريته سواء في الداخل أو الخارج وأن وقوف القوات المسلحة بجانب الشعب حسم المعركة والتي أصبحت شبه منتهية لصالح الشعب.

 

مجدي أحمد علي: لا مكان بيننا للمتخلفين الذين يعيشون أوهام الخلافة

 

يجد د. مجدي أحمد علي أن الشعب ينجذب أكثر للمظاهرات التي يشارك بها الفنانون خاصة أنهم يشعرون أنهم من بين أطياف الشعب ويعانون من نفس مشاكلهم وليسوا نخبة منفصلة.. وأضاف: «اتحاد كل جموع الشعب بمختلف طبقاته أكبر دليل علي مواجهتنا للنظام والجماعة الفاشية ولقد شاركت في هذه المظاهرات لأني باحب بلدي ومصر الجميلة تظل شامخة طوال تاريخها تنتصر للحرية والحياة فهي منشأ الكرامة والثقافة والحضارة والخير والعدل.. ولا يوجد مكان للمتخلفين الذين يريدون أن يرجعوا بنا وبتاريخنا وحضارتنا للخلف فهم مرضي نفسيون لديهم أوهام الخلافة الإسلامية التي لن تتم. وأكد د. مجدي أحمد أن موضوع الإخوان قد انتهي وكل ما كنا نعيشه الأيام الماضية مجرد «فرفرة» وحلاوة روح فلا يوجد سلطة تعتمد علي 45 واحد في ميدانين يدعمونهما ولا توجد سلطة في العالم لتحكم بدون شعب ولا جيش ولا قضاء ولا بوليس للأسف هم جماعة تقوم علي الأوهام ولقد نجح مرسي فيما لم ينجح فيه جمال عبد الناصر والسادات ومبارك وهو كره الشعب للإخوان فقد حقق ما كانوا يحاولون اثباته في عام واحد من حكمه.

 

رانيا محمود ياسين: نزلت مع إبني الميدان

تري الفنانة رانيا محمود ياسين أن يوم 30 يونيو سيدرس في التاريخ المصري المعاصر والتي تعتبره استكمالا لثورة 25 يناير حيث دخلت مصر موسوعة «جينس» العالمية بخروج كل هذه الملايين للتظاهر ضد حاكم دولة مطالبين باسقاطه. وقالت رانيا: نزلت في هذا اليوم وكان معي إبني عمر وزوجي محمد رياض لنشارك الناس في هذا الحدث الهام ولولا خوفي من الازدحام لكنت نزلت مع كل أولادي ولكن أولادي يتظاهرون في المنزل يقولون «الشعب يريد إسقاط النظام».

 

أحمد فهمي: فضلت الانضمام لصفوف الشعب علي مسيرة الفنانين

يري الفنان أحمد فهمي أنه لا يوجد فرق بين الفنان والمواطن في الميدان وذلك لأنه نفس الشخص الذي يعيش في البلد ويعاني مما يعاني منه أهلها وقال: لقد رفضت الذهاب للميدان مع مسيرة المثقفين التي اتجهت من وزارة الثقافة إلي التحرير وذلك ليس رفضا مني إلا أني أري أن انضمامي في صفوف الشعب أفضل بالنسبة لي.. فهناك نقف كلنا معا الفنان هو الفلاح هو العامل هو الموظف كلنا صف واحد.. وقد قمت بتقسيم وقتي بين الاتحادية والتحرير ونزلت بصحبة أصدقائي وأقاربي. وأضاف فهمي أنه لا ينكر أن وجود الفنان في الميادين يدفع المواطن العادي للاقتداء به والنزول ولكن يكون لدي المواطن احساس واقتناع فكري بالمشاركة منذ البداية. وأضاف قائلا: ما دفعني للمشاركة كمواطن هو وضع البلد الذي يتحول من سييء إلي أسوأ ولقد قاطعت إعادة الانتخابات الرئاسية بين مرسي وشفيق ولم أكن منذ البداية في صفوف الإخوان.. ولكن علي كل فأنا سعيد لما حدث لأننا كشعب جربنا حكم الإخوان لأننا لو كنا اخترنا شفيق لكنا نزلنا للتحرير هذا العام ضد الوطني ونضيع عاما آخر من عمرنا في تجربة الإخوان.. والآن لقد جربنا عهدهم وتعلمنا أن نوحد صفوفنا لتحقيق مطالب الثورة الأولي التي نؤمن بها.. وأعلنا غضبنا علي ما نعيشه من زيادة بطالة وانعدام الدخل القومي وأزمة بنزين وكهرباء وتلوث، وهناك شخص لا يفرق معه البلد بأي حال.

 

إلهام شاهين: الشعب يحمينا من أي هجمات

عبرت الفنانة إلهام شاهين عن سعادتها وحماسها باستمرار الاعتصام والتظاهر ضد حكم الإخوان وذلك بعدما وجدت الأعداد الغفيرة تتزايد في الميدان والمسيرات التي كانت تسير فيها.. حيث  قالت: «مشاركتي في المظاهرات جعلتني أشعر بالفخر ونزول الفنان لدعم الناس نفسيا وعندما كنا نسير من وزارة الثقافة متجهين لميدان التحرير وجدنا الاعداد معنا تتزايد وينضم إلينا العديد من السكان خاصة في منطقة الزمالك بأعداد مذهلة كما أني فخورة بوجود الفنانين كفصيل لا يتجزأ من الشعب المصري خاصة عندما رأيت الناس تلتف حول أحمد عز في الاتحادية وغادة رجب في التحرير.

وعن تخوفها من أذي الإخوان وأتباعهم قالت: «نحن في مأمن وسط الشعب لا يستطيع أن يضر أي شخص لأن هذه هي ثورتنا الحقيقية التي توحدنا فيها كشعب واعترضنا علي الظلم والفساد نحن لسنا قطيعاً مثلهم ولا نطيع أحداً طاعة عمياء.. ونري ونعيش مشاكل الشعب الاجتماعية في فساد مستمر وتزايد الجوع واحتقار البنزين وزيادة البلطجية وغياب الأمن وعن مشاركتها لأول مرة في ثورة قالت: «25 يناير لم تكن ثورة بمعني الكلمة علي عكس ما نحن عليه الآن فهي كانت في البداية مجرد مظاهرة غير منظمة اعتراضا من فئات شعبية علي أحوال البلد ولكن الآن الشعب والجيش والشرطة والفن إيد واحدة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية
هل يفعلها «الخطيب»؟
وزير المالية لـ«روزاليوسف»: تحسين أحوال المواطن ركيزة الموازنة المقبلة
اكتشاف هيكل عظمى لامرأة حامل فى كوم أمبو
كاريكاتير أحمد دياب

Facebook twitter rss