صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

ليلة دامية بين متظاهري جامعة القاهرة.. و«التحرير» يستقبل خطاب مرسي بـ«انزل يا سيسي»

4 يوليو 2013



قرر المستشار أحمد البحراوي المحامي العام الأول لنيابات جنوب الجيزة الكلية أمس، ندب خبراء المعمل الجنائي لاجراء المعاينة اللازمة لاحداث الاشتباكات والمصادمات الدامية التي وقعت مساء أمس الأول في محيط جامعة القاهرة، وجمع الأدلة وتحليلها ورفع التقارير بشأنها إلي النيابة لاستكمال تحقيقاتها.

 

وأمر المستشار البحراوي بتشكيل فرق من محققي النيابة، تتولي سؤال المصابين في تلك الأحداث بالمستشفيات التي يرقدون بها، ومناظرة جثث المتوفين والتصريح بدفنها، وسؤال الشهود للوقوف علي ملابسات وكيفية وقوع تلك الأحداث بها.

 

كانت الاشتباكات الدامية قد وقعت في محيط جامعة القاهرة بين المعتصمين من المؤيدين للرئيس محمد مرسي ومعارضيه، استخدمت فيها أسلحة نارية وبيضاء، وتبادل الفريقان الاعتداءات، علي نحو أسفر عن مصرع 18 شخصًا وإصابة المئات.

 

وأفاد شهود عيان بأن مجموعة من البلطجية قاموا بإطلاق النيران بكثافة علي المتظاهرين المؤيدين للرئيس والشرعية أمام جامعة القاهرة، وقام بعضهم باشعال حرائق في حديقة الأورمان التي تضم مجموعة من الأشجال والنباتات النادرة ما اسفر عن وقوع عشرات المصابين والقتلي.

 

وقال خالد علي أحمد (موظف) ان المتظاهرين تعرضوا لكمين محكم حسب وصفه، حيث حضرت قوات الشرطة إلي المكان في حوالي العاشرة مساء لتأمين المتظاهرين قبل أن يتم الهجوم من قبل البلطجية.

 

وقال: إن مسيرة مؤيدة للرئيس كانت في طريقها إلي ميدان النهضة تعرضت لكمين من قبل البلطجية بمنطقة «بين السرايات» مستخدمين الأسلحة الآلية.

 

من ناحية أخري اتهم يوسف محمد عبدالله (تاجر) الشرطة بالتقاعس عن حماية المتظاهرين السلميين ومشاركة البلطجية في الاعتداء عليهم.

 

وأكد اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية أن قوات الأمن نجحت في السيطرة علي الاشتباكات التي شهدتها منطقة بين السرايات بالجيزة والفصل بين الطرفين.

 

وقال إبراهيم إن قوات الأمن حاولت إقناع المعتصمين من القوي الإسلامية بفض اعتصامهم ومغادرة محيط جامعة القاهرة، لضمان عدم تجدد الاشتباكات مرة أخري، مؤكداً أن أجهزة الأمن تقوم حاليًا بتحرياتها لتحديد المهتمين وضبطهم علي الفور.

 

وأضاف أنه قام خلال جولة له بمحيط منطقة الاشتباكات بالمرور علي الخدمات الأمنية والتمركزات الثابتة بالشوارع المؤدية إلي ميدان التحرير، للتأكد من حسن انتشارها وانتظامها، للحيلولة دون وقوع أي تماس بين المؤيدين للرئيس مرسي والمعارضين له بميدان التحرير، لأنه لو حدث تماس فسوف تكون نتائجه كارثية حسب قوله.

 

وأعلن الوزير القاء القبض علي 5 أشخاص ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين اسفل منزل المرشد العام للجماعة بالتجمع الخامس وبحوزتهم فرد خرطوش، وطبنجة بلي و15 طلقة، وعصا وساطور، ودروع واقية وعصي غليظة وعصي كارتيه، مشيرًا إلي أنه تم اتخاذ جميع الإجراءات القانونية حيالهم.

 

وحول زيارته للمقدم ساطع النعماني نائب مأمور قسم شرطة بولاق الدكرور الذي اصيب بطلق ناري برأسه مساء أمس الأول اثر قيام قناص بإطلاق النار عليه من أعلي كلية التجارة بجامعة القاهرة، أكد وزير الداخلية أن حالته الصحية مازالت خطرة، وانه وجه الطاقم الطبي المشرف علي علاجه بمستشفي الشرطة بالعجوزة بتوفير جميع أوجه الرعاية الطبية اللازمة له، بالإضافة إلي استعداده لتسفيره للخارج فورًا في حالة استدعاء حالته السفر.

 

كان ميدان التحرير قد شهد حالة من الغضب والاستنكار بين جموع المتظاهرين المتواجدين بساحته في اعقاب انتهاء خطاب الرئيس محمد مرسي الذي أكد فيه تمسكه بالشرعية رافضًا التنحي أو اجراء انتخابات رئاسية مبكرة وردد المتظاهرون في ميدان التحرير «طول ما الدم المصري رخيص.. يسقط يسقط أي رئيس» «مش هنمشي هو يمشي» فيما وجهوا نداءات للقوات المسلحة «انزل يا سيسي» باق 15 ساعة..

 

فيما قام متظاهرون بطباعة الشعارات المنددة بالخطاب باستخدام الليزر علي مبني مجمع التحرير، وسط إطلاق الألعاب النارية، في إشارة ضمنية لاستمرار المطالبة برحيل النظام.

 

كما أثار الخطاب ردود فعل غاضبة وسط المتظاهرين أمام قصر القبة، ورددوا هتافات باسقاط النظام، رحيل الرئيس.

 

وقال عدد من المتظاهرين إن «الرئيس في  خطابه الذي استمعوا له عبر مكبرات الصوت من إحدي السيارات هدد بإراقة دماء المصريين في حالة عدم الاستجابة إلي دعوته.. مؤكدين أن الدعوة جاءت متأخرة ولا بديل الآن سوي اسقاط النظام الذي فشل في إدارة البلاد علي مدار عام كامل، علي حد وصفهم.

 

وقام عدد من المتظاهرين باطلاق الشماريخ والألعاب ونظموا مسيرات أمام البوابة الرئيسية لقصر القبة الرئاسي.

 

كان معتصمو التحرير قد أغلقوا ان مجمع التحرير أمام المواطنين للمرة الثانية منذ مظاهرات 30 يونيو.

 

ولوحظ تكوين سلاسل بشرية أمام مبني المجمع لا علاقة، حيث قاموا بتعليق لافتة علي مدخله مكتوبًا عليها (مغلق بأمر الشعب لحين الرحيل).

 

ونفذت وحدات تابعة للقوات المسلحة والشرطة انتشارًا في المناطق المحيطة بميدان التحرير لتأمينه من أي هجوم محتمل عليه.

 

وطلبت المنصة الوحيدة بميدان التحرير من آلاف المتظاهرين المعتصمين بالميدان التوقف عن إطلاق الألعاب النارية لكي لا يعتقد أن البعض ان صوتها ناتج عن هجوم بالأسلحة النارية علي المعتصمين ما قد يتسبب في حالة الفزع.

 

ولوحظ تواجد أمني مشدد لقوات الشرطة في مناطق باب اللوق وشارع التحرير بالدقي وأعلي كوبري أكتوبر وشارع الكورنيش من جهة قصر العيني وميدان سيمون بوليفار قرب السفارة الأمريكية وجميع الطرق المؤدية للميدان.

 

وتسود بين اللجان الشعبية التي تتولي تأمين مداخل الميدان حالة من الاستنفار حيث تمت زيادة أفراد لجان الأمن والحماية التي شكلها المعتصمون ونشرهم عند جميع المداخل.

 

كان ضباط الإدارة العامة لمباحث القاهرة برئاسة جمال عبد العال قد قبضوا علي 6 أشخاص قاموا بإطلاق النار علي مسيرة لمعارضي الرئيس محمد مرسي بمدينة الشروق.

 

وكان ضباط وحدة مباحث قسم شرطة الشروق قد تلقوا بلاغًا من الأهالي بإطلاق أعيرة نارية بمنطقة مساكن المائة متر أمام مدرسة الفيوتشر بدائرة القسم وبالانتقال والفحص تبين أنه اثناء تحرك مسيرة تضم مجموعة من المعارضين للرئيس مرسي، قام كل من المدعو أيمن س. أ (34 سنة) أمين عام حزب النور بالشروق) مقيم بدائرة القسم وبحوزته بندقية آلية عيار  7.62 *39 مم، وبداخلها خزينة بها طلقتان من ذات العيار، وشقيقه محمد (40 سنة فران) مقيم بدائرة القسم ويستقلون سيارة ماركة سوزوكي فان تحمل أرقام (ط ع أ 578) ملك وقيادة الخامس بالتعرض للمتظاهرين، ما أدي إلي وقوع مشاجرة بين الجانبين.

 

وأسفرت المشاجرة عن إصابة كل من المدعو رامي سمير محمود (19 سنة طالب) مقيم بدائرة القسم بكسر بالضلوع، والمدعو محمد السيد عبد العزيز محمد (26 سنة طالب) مقيم بدائرة القسم بجرح قطعي بالرأس، وقد تم اسعافهما بالمركز الطبي العالمي.

 

وأشارت التحريات إلي قيام المذكورين الستة بالفرار مستقلين السيارة قيادة الخامس، حيث صعد الأول إلي شقة سكنية كائنة بذات المنطقة، وقام بإطلاق أعيرة نارية مما أدي إلي إصابة المدعو عاطف ف.م (45 سنة سائٍق) بطلق ناري بالفخذ الأيسر، ثم التخلي عن السلاح بالقائه داخل الشقة المقابلة لشقته.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
كاريكاتير أحمد دياب
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
مباحث الأموال العامة تداهم شركة «تسفير» العمالة للخارج بالنزهة
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة

Facebook twitter rss