صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

هاني مهنا: سنقيم المهرجان بعيدا عن تحكمات وزارة الثقافة

2 يوليو 2013

كتب : اية رفعت




يواجه مهرجان القاهرة السينمائي الدولي مشكلة جديدة مع اقتراب موعد دورته الـ36 في نوفمبر القادم، حيث تأخرت وزارة الثقافة في اختيار ادارة جديدة للمهرجان بعدما اعتذرت ادارة د.عزت ابو عوف عن تنظيم المهرجان مرة اخري. وفوجئ مثقفو وفنانو مصر بقرار صادر منذ ايام من وزير الثقافة الحالي د.علاء عبد العزيز بتعيين أمير العمري رئيسا للدورة القادمة للمهرجان وتخصيص ميزانية من الدولة لانجاح هذه الدورة. وجاء هذا الخبر وسط غضب اهل الفن والثقافة علي الوزير الحالي واعتراضهم علي قراراته فوجد بعضهم ان العمري سيكون أداة لحكم الاخوان والبعض الآخر وجده غير مناسبا لادارة مثل هذا المهرجان المهم والذي يمثل مصر دوليا.

 

وقد اصدر اتحاد النقابات الفنية قرارا بمقاطعته لهذه الدورة وذلك بناء علي رفض 80% من الفنانين المشاركة بها، حيث أكد هاني مهنا رئيس الاتحاد قائلا:» قام الوزير باختيار شخص غير مناسب لادارة هذا المهرجان المهم فهو ليست لديه خبرة مسبقة سوي ادارة دورة واحدة فاشلة من مهرجان الاسماعيلية كما انه ليست لديه الخبرة في المهرجانات العالمية وليست له علاقة بالفنانين لا بالداخل ولا بالخارج مما يجعله ليس واجهة جيدة لمهرجان عالمي . بالاضافة أننا لا نريد ان يفرض علينا عبد العزيز شروطه ويأتي بأحد من الخارج ليجبرنا علي التعايش والتعامل مع المهرجان، فليس من اختصاصاته أن يعين رئيسا للمهرجان بينما نحن كمثقفين وفنانين نختاره بشكل يتناسب مع مكانته.. ولو كان اعطانا هذا الحق والحرية كان سيذيب علي الاقل 30%  من الجليد الذي يقف بينه وبين المثقفين. ومن الممكن ان يكون غرضه ان نغضب ونقاطع المهرجان ويتم الغاؤه وخروجه من التصنيف الدولي للمهرجانات، ولكننا لن نرضي ولن نلغي هذه الدورة فبعد مرور الازمة التي تمر بها البلاد سنقوم بالاجتماع كمثقفين وفنانين لاختيار شكل جديد وادارة جديدة للمهرجان الذي يجب أن يتم علي اكمل وجه واختيار الشخص المناسب له، مع بحث سبل تمويله بعيدا عن وزارة الثقافة والتنازل عن دعمها الذي يجعل لها الحق في التحكم بالمهرجان.»

 

أما الناقد يوسف شريف رزق الله والذي كانت له قضية سابقة للمهرجان فقال:»لا انكر دعمي لموقف المثقفين واعتراضي علي قرارات الوزير الحالي ولكن يجب ان نضع في اعتبارنا ان الوقت ضيق امامنا للاعتراض علي رئيس المهرجان او ادارته ولا يمكننا مقاطعته لأن هذا المهرجان من الضروري ان يخرج للنور خاصة هذا العام وذلك لتدعيم دور الثقافة المصرية وحضارتها. كما ان كل هذه الاعتراضات مجرد اقاويل فنحن لا نعلم ماذا سيحدث للبلد خلال الاسابيع القليلة القادمة ولكني اتمني ان تلحق ادارة المهرجان الجديدة بالاعداد له في شكل يليق بمكانته في غضون 4 اشهر فقط يتخللها شهر رمضان واجازة الصيف بدول اوروبا في نصف يوليو الجاري.

 

وأضاف قائلا:» ما يدعني للتعجب هو اعتراض الفنانين علي قرار الوزير علي انه ليست له الصلاحية بتعيين رئيس المهرجان ولكن هذا غير صحيح بالمرة فالوزارة هي التي تملك ميزانية المهرجان بالكامل وهي التي تختار ادارته وإلا لم يكن للوزير السابق محمد صابر عرب الحق في سحب المهرجان من الجمعية التي أترأسها ليعيده لإدارته القديمة مرة أخري، فمنذ بداية انعقاد دوراته ورئيسه يكون من اختيار الوزير، فهناك البعض لم يستطع الفصل بين الاعتراض علي الوزير الحالي وقراراته وبين الاحقية. غير انهم يقولوا يجب اعطاء الادارة للمجتمع المدني فأين كانوا هم عندما تم سحبه من جميعتنا في الدورة الماضية».

 

وعن عدم تقدمه لادارة المهرجان لهذه الدورة قال رزق الله:»الوقت حاليا لا يسمح لنا بالدخول في الروتين الحكومي المطول لتقديم هذا الطلب خاصة مع الظروف المحيطة، وقد انتظرنا كل هذه المدة لكي يتغير عرب لاننا لو كنا تقدمنا بنفس الطلب سيتم اعادة رفضه ويكون الامر مجرد لعبة ندور من خلالها، من المؤكد أننا سنتقدم بطلب لاستعادة ادارة المهرجان لجمعيتنا ولو ان الوزارة ايضا تتدخل بنسبة 50% من الميزانية أي ان لها يد في المهرجان وتنفيذه».

 

ومن جانب آخر رد أمير العمري علي الاتهامات الموجهة له قائلا:» لا أدري لماذا كل هذا الهجوم غير المبرر علي وأنا اعمل حاليا علي تقديم أفضل دورات المهرجان في افضل شكل يليق بالفن المصري. وكل الادعاءات التي يقولونها عني كاذبة فأنا لدي خبرة سابقة في ادارة المهرجانات الدولية حيث ترأست دورتين ناجحتين من مهرجان الاسماعيلية للأفلام التسجيلية ولدي اتصالات وخبراء في كل مكان، غير حضوري لاهم واكبر المهرجانات العالمية واكتسابي خبرة منها. كما اني لا اعمل وحدي بالتأكيد فهناك فريق عمل متواجد منذ سنوات بإدارة المهرجان وسنقوم معا بوضع تحديات وتجديدات تشرف مصر.»

 

وأضاف قائلا: «كل هذا الهجوم مجرد تصفية حسابات شخصية فهناك مخرج قمت بنقد فيلمه بشكل لاذع في احد المهرجانات وهناك من قدم فيلما فاشلا ولم يعجبه رأيي وهكذا.»

 

وقد اعترض العمري علي اتهامه بأنه تابع لوزير الثقافة الاخواني او نظامه الحاكم مؤكدا انه فنان مستقل ومعارض للقيود الحكومية وانهي حديثه قائلا: «ليس معني اختياره لي انني سأخضع لقوانين رقابية متشددة او تابعة لحكومة الاخوان، علي العكس أنا لا اسمح بما يمس الفن وحرية التعبير ولن اسمح ايضا بتدخل هذا الوزير او غيره في شئون المهرجان.»

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الطرق الصوفية تحتفل بمولد «النجيلى» بالمحمودية
بالقوة و الإرادة نحمى الوطن
وزير الدفاع يلتقى رئيس أركان الجيش الباكستانى
عوائد مالية محققة ومتوقعة لخزانة الدولة بـ590 مليون جنيه
مصر لكل المصريين
الجالية المصرية بـ «فيينا» تستقبل الرئيس بالأعلام وهتافات «تحيا مصر»
وزيرة التخطيط: الدولة أنفقت 960 مليار جنيه لتحسين حياة الناس

Facebook twitter rss