صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

الدكتور علاء الظواهري عضو اللجنة الثلاثية لتقييم سد النهضة: الخطط الخمسية لإثيوبيا تتضمن إقامة 4 سدود لتخزين 200 مليار متر مكعب للتحكم في النيل

2 يوليو 2013

كتب : ابراهيم رمضان




 

 

قال الدكتور علاء الظواهري استاذ هندسة الري وعضو اللجنة الثلاثية لإعداد تقرير سد النهضة أن حل أزمة السد تتمثل في البدء فورًا في اللقاءات الرسمية مع المسئولين الأثيوبيين، لافتًا إلي أن الجانب الإثيوبي لا يهمه إلا مصلحته فهو يري أن هناك مياهًا منحدرة يمكنه توليد طاقة كهربائية منها بكميات هائلة للاستفادة بها داخليًا وتصديرها خارجيًا بما يحقق تنمية هائلة في إثيوبيا وهو ما يعتبر انتقاصًا لكميات المياه التي قد تصل لمصر.

وأضاف الظواهري في حواره إلي أن خطورة بناء سد النهضة بالمنطقة التي تم اختيارها تتمثل في التخوف من انهيار السد ففي حالة تعرض سد النهضة للانهيار سوف يؤثر علي السد العالي والخطورة الأكبر إذا كان السد ممتلئًا حيث سيؤدي إلي غرق الدلتا والصعيد بالكامل إلي أن تصل المياه إلي البحر وقد يصل السد إلي حالة الانهيار بالإضافة إلي أن السدود السودانية سوف تغرق وإلي نص الحوار:

حوار - إبراهيم رمضان

■ ما رؤيتك لحل الأزمة؟

- أعتقد أن الخطوة الأولي هي البدء في سلسلة لقاءات رسمية كاشفة للأمور بين الجانب المصري والاثيوبي كي تتمكن مصر من بناء خطواتها وتعاملاتها في الفترة المقبلة..

■ لماذا تصر اثيوبيا علي استكمال المشروع، رغم اعتراض مصر والسودان؟

- الجانب الإثيوبي لا يهمه سوي مصلحته فهو يري أن هناك مياهًا منحدرة يستطيع توليد طاقة بكميات هائلة للاستفادة بها داخليًا وتصديرها خارجيًا فتحدث تنمية هائلة في إثيوبيا وهذا يعد انتقاصًا للمياه الواصلة إلي مصر كما ان الخطط الخمسية لإثيوبيا حتي عام 2025 مدرج بها إقامة اربعة سدود علي النيل الأزرق بطاقة تخزينية 200 مليار متر مكعب وهذا يعد تحكمًا كاملًا في النيل.

■ وهل هناك بدائل لدي اثيوبيا لسد النهضة؟

- اثيوبيا لديها 13 نهرًا ويمكنها إنشاء سدود صغيرة بطاقات أقل تولد كهرباء ولكن ليس بالضرورة أن تولد الكميات الهائلة لتصديرها.

■ ماذا تفعل مصر إذا اصرت اثيوبيا علي موقفها؟

- التفكير في بدائل لمصادر مائية الآن هو إخراج مصر من التركيز بالقضية الأساسية، ولكن لا يوجد أي مانع في البحث عن بدائل لزيادة كميات المياه لمصر ولكن ليس الآن.

■ هل الحل هو رفض مصر التام لبناء السد؟

- أعتقد أن هذه الأزمة تحتاج إلي حلول وسطية فهناك تعارض مصالح للبلدين فنحن في حاجة إلي المياه وهم في حاجة لمصادر طاقة.

■ ما المخاطر التي يخشاها الخبراء من سد النهضة علي مصر؟

- الخطورة تتمثل في انهيار السد بما يؤثر علي السد العالي والخطورة الأكبر إذا كان السد ممتلئًا حيث سيؤدي إلي غرق الدلتا والصعيد بالكامل إلي أن تصل المياه إلي البحر وقد يصل السد إلي حالة الانهيار بالإضافة إلي أن السدود السودانية سوف تغرق ولكن هذا الاحتمال ضعيف جدًا لأن نسبة انهيار السدود ضعيفة فمن 40 ألف سد علي مستوي العالم انهار منه 65 سدًا.

■ هل تأخرت مصر في اتخاذ أي اجراء يخص هذه الأزمة؟

- بالفعل تأخرت فكان يجب أن يكون هناك تصريحات مصرية قوية وحادة منذ بداية الحديث عن سد النهضة من قبل الجانب الاثيوبي منذ 8 أشهر تؤكد فيه عدم تفريط مصر في حقها المائي مهما حدث وذلك لاظهار أن الجانب المصري قلق من تصريحات إثيوبيا إلا أن مصر انتظرت واحتفظت برأيها لحين الانتهاء من تقرير اللجنة الثلاثية بعكس إثيوبيا ولكن ربما كون هناك إجراءات تتم في السر غير معلن عنها.

■ بما تنصح الحكومة في تحركاته المقبلة؟

- الجانب الإثيوبي تمكن من النفاذ إلي المجتمع الدولي وأظهر أمامهم بأنه دولة فقيرة في حاجة إلي توليد طاقة ونجح بالفعل في اثبات ذلك وبالتالي يجب علي مصر النفاذ للمجتع الدولي واثبات ان مصر دولة في قمة الفقر بين دول افريقيا مائيًا وان المصدر الأساسي للمياه أمامها هو نهر النيل وبالتالي يصبح الطرفان متعادلين بحيث يفهم العالم ان التنمية في اثيوبيا لا يجب ان تكون علي حساب مصر.

■ كيف نبدأ؟

- المخاطبة يمكن ان تكون من خلال وسائل الإعلام واتصال الحكومة والأحزاب الموجودة بالسفارات المختلفة لعرض مخاطر هذا السد علي مصر وشرحها بالتفصيل حتي نضغط علي المجتمع الدولي.

■ هل هذا حدث؟

- علي حد علمي لم يحدث

■ ما رأيك في من يطرحون مشروع نهر الكونغو كأحد البدائل التي يجب علي مصر اللجوء له؟

نهر الكونغو ما له وما عليه فالحديث عنه الآن يعد سابقًا لأوانه وعلينا التركيز في القضية الأساسية.

■ البعض يتحدث عن ضرورة ترشيد استهلاك المياه للمحافظة عليها؟

- حتي الترشيد لا يجب الحديث فيه ورغم ذلك لدي رأي فيه وهو أن مصر تعاني من عجز مائي وليس هناك اسراف في المياه فنحن نعيد استخدام مياه الزراعة أكثر من مرة إلي أن تصبح غير قابلة للاستخدام علي الاطلاق ويتم اطلاقها إلي البحيرات وبالتالي الترشيد يحسن نوعية المياه ولكنه لا يزيد من كميتها.

فالمياه التي يتم استخدامها يتم معالجتها واستخدامها مرة أخري، ولا يهدر منها إلا جزء طفيف جدًا فنحن نستخدم 15 مليار متر مكعب يتم إعادة استخدام 8 مليارات متر مكعب منها مرة أخري بعد معالجتها.

 

 

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
وداعًا يا جميل!
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»
الحلم يتحقق
ادعموا صـــــلاح

Facebook twitter rss