صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

مقالات ارشيفية روزاليوسف

بورتو أسوان.. رد من الآثار

1 اغسطس 2009

كتب : محمد حمدى




محمد حمدى روزاليوسف اليومية : 26 - 09 - 2009


قبل العيد كتبت خمسة مقالات حول مشروع بورتو أسوان الذي وافق عليه المجلس المحلي للمحافظة، مما أثار ردود أفعال واسعة استعرضت بعضها، وفي مقدمتها تأكيد محافظ أسوان اللواء مصطفي السيد رفضه الموافقة علي أي مشروع لا يحصل علي جميع الموافقات اللازمة من 14 هيئة ووزارة حكومية، وأسعدني كثيرا صدور قرار من آثار أسوان والنوبة برفض المشروع مما أدي إلي انسحاب صاحبه رجل الأعمال منصور عامر مؤكدا التزامه بقرار الآثار.
ولما كنت قد نشرت أيضا عن مشروع آخر قريب من نفس المنطقة وتساءلت عن كيفية موافقة الآثار علي مشروع ورفض الآخر.. وما هي المعايير التي تم الاستناد إليها في الحالتين بالرفض أو الموافقة فقد تلقيت اتصالا هاتفيا من الدكتور زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلي للآثار ثالث أيام العيد يوضح فيه الكثير من الحقائق لأنشرها كما قالها وكما أرسلها بعد ذلك مكتوبة:
1- بخصوص موافقة الآثار علي مشروع علي أغا أفادت منطقة آثار أسوان بأن الموقع يقع خارج المناطق الأثرية بغرب أسوان، ولا توجد به أية شواهد أثرية علي سطح الأرض، كما أن الموقع لا يقع علي ضفة النيل ولا يؤثر في بانوراما النيل لمدينة أسوان، حيث يقع أعلي الكتلة السكنية الخاصة بقرية غرب سهيل وبجوار الطريق الغربي أسوان القاهرة.
2- قامت لجنة من الآثاريين ومعاوني الأملاك بأسوان بمعاينة الموقع علي الطبيعة بالاستعانة بالأجهزة المسامية الحديثة في تحديد الإحداثيات وأبعاد الموقع وقد تبين أن هذا الموقع لا يدخل في عداد الأراضي الأثرية ولا الحرم الأثري للمناطق الأثرية بغرب أسوان.
3- يقع مشروع بورتو أسوان علي ضفة النيل مباشرة بمساحة تصل إلي 2‭.5 كيلو وبعمق كيلو متر ويؤثر في بانوراما أسوان فضلا عن احتوائه علي العديد من المناطق والشواهد الأثرية مثل جبل سيدي عثمان، وجبل تنجارا، ومحاجر أثرية، وشواهد نذرية، وقد تم نشر هذه المناطق الأثرية نشرا علميا بمعرفة البعثات العلمية المختلفة، ويدخل المشروع ضمن حرم منطقة دير الأنبا سمعان ومقابر الأمراء بغرب أسوان.
ويتضح من رد الآثار عدم وجود تحامل في رفض مشروع بورتو أسوان، أو مجاملة في الموافقة علي مشروع علي أغا. مما يغلق هذا الملف نهائيا والذي كان الغرض الأساسي من فتحه الحفاظ علي أجمل بانوراما في العالم تتمتع بها مدينة أسوان. إضافة إلي الانحياز للدفاع عن آثار مصر وتاريخها وحضارتها.
وما يهمنا أيضا هو الاستجابة الواسعة من كل الأطراف لما نشرناه خاصة محافظ أسوان وأمين عام المجلس الأعلي الآثار ورجل الأعمال منصور عامر الذي تراجع فورا عن المشروع حينما علم بالأهمية الأثرية للأرض التي كان يفترض أن يقيم عليها مشروعه.. فشكرا لكل الأطراف التي انحازت لصالح الوطن والحفاظ علي ما يملكه من تاريخ عريق هو أهم ما نفخر به.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss