صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

تحقيقات

روزاليوسف.. أحق يا حكومة

27 يونيو 2013

كتب : كمال عامر




 

 - شركات الاستصلاح والرى تحصل على رواتب وحوافز وإضافى من خزينة الحكومة منذ عشر سنوات والظروف المعاكسة وراء  إخفاق تلك الشركات وخسائرها

  - الحكومة دفعت 73 مليون جنيه لعمال عمر أفندى رواتب وحوافز وإضافى رغم غلق لـ79 فرعا

  -  الظروف الاقتصادية الصعبة وراء قلة الموارد وندرة الأعمال وصعوبة التشغيل والوصول لنقطة التعادل مع الموارد

  

الحكومة بدورها تعيش أسوأ أيامها.. مشاكل من كل نوع.. مشاكل فى توفير القمح.. والسولار والبنزين.. الحكومة لحل أزمة السولار والبنزين والبوتجاز تدفع 364 مليون جنيه جنيه يوميًا من الخزينة لتوفير المواد البترولية للمواطن.. الحكومة تعانى نعم ولديها مشاكل متنوعة.. وتدفع رواتب وحوافز وبدلات وإضافى لأكثر مليون عامل وموظف.

روزاليوسف مؤسسة بالفعل ساهمت بدور واضح وأكيد فى تشغيل العقل والوجدان للمثقفين وعلى مدار تاريخها دخلت فى معارك لصالح المواطن.. انحازت للشارع ودخلت فى تصادمات عنيفة مع حكومة ووزراء ورؤساء.

روزاليوسف مازالت أيضًا تلعب نفس الدور برغم التغييرات الواضحة والمعقدة للمزاج السياسى والشارع وكثرة أعداد المطبوعات وتفوق الفضائيات على المطبوعات.

فى الدولة أرى أن روزاليوسف أولى أيضًا بأن تقدم لها حكومة د. هشام قنديل حزمة مساعدات للنهوض بها لتسديد حقوق العاملين ولمستلزمات الإنتاج.. هناك أكثر من تصور للحل.

أولًا روزاليوسف مؤسسة قومية أى ملك للشعب شأنها شأن المؤسسات الاقتصادية الأخرى التى تدفع لها الحكومة مليارات من الجنيهات عن طيب خاطر أو بالضغوط.. وأرى أن هناك التزامًا أخلاقيًا وأدبيًا تجاه المؤسسة بمد يد المساعدة  إليها.

العاملون فى روزاليوسف مصريون وأعتقد أن لهم حقوقًا أيضًا لدى الحكومة شأنهم شأن العاملين فى شركات تعمل الحكومة على تقديم كل المساعدات لهم بتوفير كافة الحقوق المالية..

أنا شخصيًا لا أوافق الرأى المتسرب بين النخبة بأن الإخوان المسلمين يعملون على تفجير المؤسسات التى لا يرضون عنها من الداخل تمهيدًا للاستحواذ عليها بتعيين أحد المقربين لهم. فى المقابل اعترف بأن هناك مضايقات وخصومة بين الإخوان وعدد من الصحفيين والمطبوعات، وهذه الخصومة ناتجة من مواقف تاريخية معروفة.. لكن من الواضح أن الأزمات الاقتصادية التى تواجه المؤسسات الصحفية ومنها روزاليوسف هى متوارثة وتاريخية ولا يمكن تحميل إدارة بعينها لتلك الديون.. ديون روزاليوسف التى تكبلها وتحاصرها تضخمت على مدار عشرات الأعوام.. ومن الانصاف الا نتهم شخصًا أو مسئولًا بعينه على هذا الوضع المتأزم..

الاحتقان السياسى الموجود بالشارع والغليان والانفلات بكل أشكاله والأزمات الاقتصادية لدى رجال الأعمال.كانت وراء تقليل حجم الإعلانات مما صعب الأزمة المالية الخانقة التى تحاصر روزاليوسف.. والعاملين بالمؤسسة.

من اللافت أن الأخطار التى تهدد روزاليوسف فالمناخ العام انتقل بكل تفاصيله من الشارع والأحزاب إلى المؤسسة وهو ما أدى إلى وجود صعوبات أمام الإدارة فى توفير الحقوق المالية للعاملين فى روزاليوسف وفقًا للبرنامج الزمنى المحدد..

العاملون فى روزاليوسف لم يطلبوا رواتب أو حوافز أو ربع شهر واضافى مقابل عدم عمل أو تعطيل للعمل.. بل يطالبون بتلك الحقوق طالما عملوا مقابلها.. وعرقوا أمام الماكينات وتحملوا حرارة المواتير فى المطابع والتجليد وغيرهما.. وهم مدركون بأن مصر تعيش أزمة ككل انعكست بالفعل على مدخلات وموارد المؤسسة فى القطاع التجارى بعد تغيير وزارة التعليم الأسلوب اسناد مطبوعاتها من الأمر المباشر إلى المزايدة وتقليل حصة المؤسسات الصحفية القومية من نسبة تلك المطبوعات.. العاملون فى روزاليوسف أيضًا لديهم وعى وثقة فى قدرتهم على التحدي.

فى ظل موارد مالية محدودة وضعيفة وبرغم زيادة الرواتب والتعيينات الجديدة إلا أن المؤسسة استطاعت خلال السبعة أشهر الأخيرة العمل والإنتاج برغم الظروف المعاكسة المؤلمة فى البلد ككل وهى الفترة التى تحاسب عليها إدارة م. عبد الصادق الشوربجى حيث بلغت جملة الحقوق المالية للعاملين بالمؤسسة خلال تلك الفترة تحت المسميات المختلفة 24.5 مليون جنيه كرواتب وحوافز وإضافى ومكافآت دفع المجلس الأعلى للصحافة منها 8 ملايين ودفعت روزاليوسف 16.5 مليون جنيه ونصف مليون جنيه من ناتج عمل وإنتاج وهو ما يؤكد أن غضب العاملين فى روزاليوسف مشروع.. ومفهوم.. وهو غضب من أجل زيادة دوران عجلة الإنتاج وضمان توفير مستلزمات الإنتاج وفتح أسواق جديدة للعمل التجارى وتنويع مصادر الإعلانات من خلال رؤيتى والنقاش مع معظم العاملين بالمؤسسة ألمح غيرة على المستقبل ورغبة فى ضمان أجواء اقتصادية تتيج لروزاليوسف العمل والإنتاج وبالتالى الحصول على الحقوق مقابل العرق المبذول.

المؤسسات الصحفية القومية تواجه مشاكل متنوعة مثل دار المعارف والتحرير وغيرها وهو ما يؤكد أن غضب العاملين فى روزاليوسف كان ضوءًا فى الطريق المظلم الذى يهدد تلك المؤسسات ومستقبلها.

 

 

 

 

 

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
قمة القاهرة واشنطن فى مقر إقامة الرئيس السيسى
يحيا العدل
مصر محور اهتمام العالم

Facebook twitter rss