صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

مقالات ارشيفية روزاليوسف

الأنفلونزا القادمة

1 اغسطس 2009

كتب : محمد حمدى




 

 

محمد حمدى روزاليوسف اليومية : 08 - 09 - 2009


عقب الاجتماع الوزاري الذي عقده الرئيس حسني مبارك أمس لمراجعة الموقف من أنفلونزا الخنازير قال وزير الصحة حاتم الجبلي، وهو محق، "الموقف في مصر حاليا لا يزال في إطار آمن، لكن لا يمكن التنبؤ بما سيحدث غدًا أو خلال أسبوع".
الجبلي قال أيضا إن دراسة انتشار الأنفلونزا في نصف الجنوبي من الكرة الارضية خلال فترة الشتاء أظهر عدم وجود نمط ثابت لهذا المرض وبالتالي يصعب توقع ماذا سيحدث خلال الشتاء القادم.
هذا كلام مهم جدًا ويجعلنا نضع أيدينا علي قلوبنا خشية الشتاء القادم، فالفيروس لا يمكن التنبؤ بتطوراته، وخاصة في المدارس التي ستبدأ الدراسة بها خلال أيام، ولا يعرف أحد مدي كفاءة إداراتها في التعامل مع الانتشار الواسع لأنفلونزا الخنازير.
علي الورق تبدو خطة وزارتي الصحة والتعليم منطقية ومتدرجة، تبدأ بالتوعية والوقاية، وتدريب المسئولين في المدارس علي الاكتشاف المبكر للمرض والتعامل معه، ويلي ذلك عزل الحالات، وأخيرًا قواعد إغلاق الفصول والمدارس والفترة أو الفترات التي ستغلق فيها، وتطهير الأبنية التعليمية قبل إعادة إفتتاحها.
بعيدًا عن الأوراق والخطط أشك كثيرا في أن نظام التعليم الحالي في مصر قادر علي التعامل مع وباء بحجم أنفلونزا الخنازير في حالة تمدده وانتشاره بشكل وبائي وسريع، وأشك كثيرًا في قدرة مديري ووكلاء المدارس المنتشرة في ربوع مصر علي التفريق بين أنفلونزا الخنازير " وشوية حرارة".. وبين ضرورة عزل التلميذ مصاب أو علاجه "بسف حتة خميرة بيرة".
لا أريد تخويف الناس أو إشاعة حالة من الذعر، لكن التنسيق بين وزارتي التعليم والصحة في موضوع الإنفلونزا والمدارس، قد لا يتم بالشكل المطلوب، مما يستدعي التفكير جدياً في نقل هذا الملف إلي وزارة الصحة، بحيث تتولي هي متابعة المرض وانتشاره وإجراءات الوقاية في المدارس بحكم ما لديها من كوادر بشرية يمكنها القيام بذلك.
التعليم وزارة مهمة دائمًا لكنها في مرحلة الأوبئة عليها التفكير في تعويض التلاميذ عن فترات إغلاق المدارس وتعطيل الدراسة، وهذا هو شغلها الشاغل أما الأنفلونزا فهذا عمل وزارة الصحة وإداراتها ومستشفياتها في كافة ربوع مصر.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
كاريكاتير أحمد دياب
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
ثالوث مخاطر يحاصر تراث مصر القديم
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة

Facebook twitter rss