صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

«روزاليوسف».. إيد واحدة

23 يونيو 2013



في حوار ممتد لثلاثة أيام استطاع العاملون «بروزاليوسف» توصيل رسائلهم بشكل سلمي للجميع.. كما استطاعوا أن يعبروا عن أنفسهم بشكل متحضر.. بلوروا من خلاله معاناتهم ومشاكلهم للخروج من هذه الأزمة المالية.. حيث قرروا  ضرورة تطبيق خطة إعادة هيكلة قطاعات المؤسسة بما يتلائم والاستفادة بالطاقات المعطلة وإعادة تدوير القدرات البشرية مع رفع الطاقات الموجودة وتطبيق قواعد عادلة تتلائم والجهد المبذول داخل القطاعات.

 وأكد العاملون بالمؤسسة أن هناك قواسم مشتركة متفقا عليها بين العاملين بضرورة توفير المستحقات المالية والتي تقابل الجهد المبذول، مع وضع ضمانات وجدول زمني لصرف المستحقات المالية الشهرية.. والبحث عن آلية جديدة لتطوير منظومة العلاج والدواء وأيضا امكانية تطبيق الدراسة الجديدة لصندوق التكاف الاجتماعي والبحث في عملية ادخال تغييرات تمنح العمل مرونة وحيوية وتعيين العمالة المؤقتة.

 في نفس الوقت اعتبر العاملون أن الدعم المالي المقدم من المجلس الأعلي للصحافة الذي يتراوح ما بين المليون  أو المليون ونصف المليون جنيه لا يتناسب مع الاحتياجات المالية الفعلية للمؤسسة الذي يقدر بأكثر من ثلاثة ملايين جنيه شهريا، ما يؤكد أن المؤسسة تعمل وتحقق انتاجا لكن الالتزامات والمستحقات المالية للموردين وغيرهم عرق العاملين!

 غضبة العاملين في «روزاليوسف» ليست موجهة ضد أشخاص ولا مسئول، لكنها جرس إنذار عن الأخطار التي تهدد المؤسسة بشكل عام، وعلي الدولة والقائمين علي إدارتها القيام بمسئولياتهم تجاه «روزاليوسف» كمؤسسة قومية مملوكة للشعب وتؤدي خدماتها الصحفية والإدارية بما يراعي المصالح العليا للبلاد كسياسة تحريرية لا ترتبط بفصيل سياسي معين وإنما تؤدي رسالتها بحيادية تامة تحت مظلة الضمير المهني وميثاق الشرف الصحفي.

 

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!

Facebook twitter rss