صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

.. وفى الإسكندرية يبدأون اعتصاماً لحين رحيل وزير الثقافة

13 يونيو 2013

الاسكندرية : علي بدر




قرر فنانو المسرح بالاسكندرية البدء باعتصام مفتوح لحين رحيل وزير الثقافة الدكتور علاء عبد العزيز، معلنين تضامنهم مع اعتصام المثقفين بالقاهرة، مطالبين بفك حصارهم من قبل عناصر يمينية متطرفة لا تمت للثقافة بأى صلة بدعوى انهم مؤيدو وزير الثقافة الحالى بحسب البيان. قال بيان فنانى المسرح بالاسكندرية  اليوم  نظراً للتطور المؤسف الذى شهدته وزارة الثقافة اليوم الثلاثاء الموافق 11 يونيو 2013 من حصار كبار الفنانين والمثقفين داخلها من قبل عناصر يمينية متطرفة لا تمت للثقافة بأى صلة بدعوى انهم مؤيدو وزير الثقافة الحالى فقد تحول مسار اجتماع فنانين المسرح بالاسكندرية بإرادة جميع ماحضروه الى مناقشة ضرورة التصدى لتلك الهجمة الرجعية ورغم تلويح هذا الوزير بكسر مركزية الادارة وبتفعيل ورفع شأن الابداع فى الاقاليم عموما وهذا ما اعتبرناه نوعا من الرشوة لا نقبلها ونرى ان مبعثها الوحيد سياسة «فرق تسد».. وقرر فنانو المسرح بالاسكندرية 6 مطالب على النحو التالى اسقاط وزير الثقافة الحالى واعتبار جميع قراراته كأن لم تكن الاحتشاد داخل وخارج المواقع الثقافية والفنية التابعة لوزارة الثقافة بالاسكندرية  تقديم فعاليات فنية وثقافية بشكل يومى داخل وخارج الواقع الثقافية المحتشد داخلها على ان يشارك فيها كافة الفنانين من جميع الاطياف والتوجهات وذلك فيما اتفقنا على تسميته «مهرجان الرفض».

وكذلك بداية اعتصام مفتوح بمسرح «بيرم التونسى» بدءا من يوم السبت الموافق 15 يونيو والتجمع فى تمام الساعة السادسة مساء، وحتى رحيل الوزير، رفض جميع المفاوضات التى من الممكن ان تجرى من قبل السلطة فلا بديل عن مطلبنا الاساسى دعوة الموظفين والعاملين بوزارة الثقافة بالاسكندرية للانضمام الينا .

 

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
يحيا العدل
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة
مصر محور اهتمام العالم
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!

Facebook twitter rss