صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

البحوث الزراعية تطالب بإغلاق المزارع الإفريقية لإهدار المال العام

9 يونيو 2013

كتب : ابراهيم رمضان




طالب باحثون بمركز البحول الزراعية بسرعة غلق مشروع المزارع الإفريقية باعتباره يمثل إهداراً للمال العام، وتحول مؤخراً إلى «سبوبة» لصالح قيادات وزارة الزراعة وبعض الباحثين، مطالبين بأن تشترى مصر مزارع مصرية خالصة بالدول الإفريقية كما فعلت دول كالصين والسعودية وقال الدكتور هشام عبدالمنعم المدير السابق للمزرعة المصرية المشتركة بدولة النيجر لـ«روزاليوسف» إن المزرعة التى تسلم الإشراف عليها فى 2001 حققت خسائر وصلت لـ238 ألف دولار خلال 6 سنوات فى الفترة من 2001 إلى 2011 حيث وصلت الخسائر فى 2001 إلى 70 ألف دولار بالإضافة لراتب لـ3 خبراء متواجدين بالمزرعة عبارة عن 4300 دولار شهرياً و26 ألف دولار فى 2006 بالرغم من أن نشاط المزرعة كان متوقفاً لإنهاء إجراءات نقل تبعية المزرعة من مركز البحوث الزراعية لإدارة المزارع الإفريقية المشتركة بوزارة الزراعة، فيما حققت المزرعة خسائر وصلت لـ45 ألف دولار وهو العام الذى شهد تخفيض مساحة المزرعة من 220 هكتاراً «حوالى 500 فدان» إلى 92 هكتاراً «أى 2000 فدان فقط» بناء على موافقة لجنة من وزارة الزراعة المصرية، لافتاً إلى أن خسائر المزرعة وصلت عام 2009 لحوالى 53 ألف دولار وفى عام 2010 وصلت لـ33 ألف دولار وفى عام 2011 وصلت الخسائر لحوالى 11 ألفاً و540 دولاراً، مشيراً إلى أنه أنهى تعاقده بالمزرعة العام الجارى بعد أن أرسل جميع الحقائق حول المزرعة للجهات المعنية ولم يتم الرد عليه وهو ما أدى بى لإنهاء تعاقدى للعمل بالمزرعة والعودة لمصر تاركاً بالمزرعة رصيداً يصل لـ301 ألف دولار على الرغم من أن إدارة المزارع بوزارة الزراعة طلبت منى أن أصرف هذه الأموال فى شراء أى شيء وهو ما رفضته.

 

وأوضح إلى أن ما تتبناه الحكومات المصرية المتتابعة فى إنشاء للمزارع المشتركة مع الدول الإفريقية، أثبت فشله الزرعي، خاصة أنه لا توجد دولة فى العالم تتبع هذا الأسلوب، وإنما تلجأ الدول لشراء مزارع خاصة بهذه الدول وهو النظام الذى تتبعه السعودية والصين، لافتاً إلى أن استمرار تلك المزارع يمثل استنزافاً لمواردنا بدون أى فائدة تذكر.

 

ومن جانبه يؤيد السفير بلال المصرى سفير مصر السابق بالنيجر ما قاله الدكتور هشام مؤكداً أن الحل هو أن تشترى مصر كغيرها من الدول أراضى لعمل مزارع مصرية خالصة، لافتاً إلى أنه تقدم بمقترح لوزير الزراعة، بذلك وذلك لحل المشكلة الغذائية المرتقبة بسبب سد النهضة.

 

وعلمت روزاليوسف أن مسئول بوزارة الزراعة طلب مؤخراً من مديرى المزارع منحه 10 آلاف دولار من الأموال المخصصة لميزانيات المزارع، وهو الأمر الذى رفضه أحد المديرين لعدم اعتماده على أى سند قانوني، فى الوقت الذى وافق مدير آخر وسلم هذا مسئول وزارة الزراعة 10 آلاف دولار بدون أى مستند رسمي، وهو ما يمثل إحدى حلقات الفساد بقطاع المزارع المشتركة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

إزالة 55 تعدٍ على أراضى الجيزة وتسكين مضارى عقار القاهرة
الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
متى تورق شجيراتى
هؤلاء خذلوا «المو»
15 رسالة من الرئيس للعالم
الرئيس الأمريكى: مقابلة الرئيس المصرى عظيمة.. والسيسى يرد: شرف لى لقاء ترامب

Facebook twitter rss