صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

تحركات إقليمية ودولية لاستيعاب أزمة النيل

6 يونيو 2013

كتب - ناهد إمام و اسلام عبدالكريم




 

وصل إلى القاهرة أمس وزير الرى التشادى محمد عبدالله على قادمًا من أديس أبابا ونائب وزير الرى الكينى جوهرنو نارو (يوف ف) قادمًا من نيروبى فى زيارة لمصر تستغرق عدة أيام لإجراء مباحثات مع المسئولين فى مصر تتناول سبل تعزيز التعاون المائى الأفريقى وتداعيات بناء سد النهضة الإثيوبى.

من جهته أعلن السودان الشقيقة التزامه باتفاقية مياه النيل مع مصر وقال مسئول سودانى رفيع المستودى إن حل أى خلاف بين الدول الثلاث (السودان ومصر وإثيوبيا) لا يكون إلا بمزيد من التعاون.

وأضاف المسئول عالى المستوى لصحيفة (الصحافة) الصادرة بالخرطوم إن تنفيذ إثيوبيا لسد النهضة جاء بعد مشاورات وتفاهمات على مستوى وزارات دولتى السودان ومصر، وأخضع للدراسة والبحث العلميين والفنيين بواسطة خبراء من الدول الثلاث وخبراء دوليين.

وأشار إلى أن فكرة السد تعود إلى بداية الستينيات من القرن الماضى، حيث حددت موقعه هيئة استصلاح الأراضى الأمريكية ضمن 30 موقعًا فى إثيوبيا تصلح لقيام السدود، لكن الفكرة أخذت قوتها فى فبراير 1999، حين اعتمدته مبادرة حوض النيل كواحد من المشاريع التى يمكن أن تحقق نفعًا للإقليم.

من جهته أكد ريتشارد لاوس انجوليا سفير أوغندا لدى مصر أن بلاده تؤيد التوصل إلى توافق بين مصر وإثيوبيا بشأن سد النهضة وأن هذا المشروع سيفيد إثيوبيا والمنطقة بأسرها، مضيفًا أن دول حوض النيل تولى اهتمامًا بكيفية الاستفادة من نهر النيل على النحو الأمثل.

من ناحية أخرى أكد يحيى حامد وزير الاستثمار خلال لقائه مع 21 سفيرًا من الدول الأفريقية بالقاهرة على أن سياسة مصر تجاه دول حوض النيل تقوم على الاندماج مع دول حوض النهر الواحد، وعلى تشجيع التنمية والاستثمارات بين هذه الدولة، بالإضافة إلى دعم التعاون التقنى والمساعدة على بناء قدرات أبنائها، لافتًا إلى الجهود التى تبذلها وزارة الاستثمار من أجل تشجيع القطاع الخاص للاستثمار فى دول حوض النيل، بالتعاون مع الشركات العالمية، من أجل إنشاء مشروعات مشتركة.

دعت فرنسا إلى أهمية مواصلة الحوار بين كل من مصر وإثيوبيا والسودان بشأن مياه نهر النيل، وقال «فيليب لاليو» المتحدث الرسمى باسم الخارجية الفرنسية، فى مؤتمر صحفى أمس إن بلاده تدعو إلى مواصلة الحوار فى إطار اللجنة الثلاثية بين السلطات المصرية والإثيوبية والسودانية، والمعنية بدراسة مشروع سد النهضة.

فى السياق ذاته، تواصلت ردود الأفعال حول ما جاء فى الحوار الوطنى بمقر الرئاسة المصرية، لمناقشة تداعيات بناء سد النهضة فى إثيوبيا، وبث الحوار تليفزيونيًا دون علم المشاركين، وما تضمنه من انتقادات حادة للسودان وإثيوبيا، وطرح لمبادرات وأفكار سياسية لمعالجة الأزمة.

فبعد اعتذار مساعد الرئيس المصرى لبث الحوار تليفزيويًا، وإحاطة المشاركين علمًا، نفى المتحدث باسم الرئاسة، السفير عمر عامر، ما تردد بشأن تقدم إثيوبيا بشكوى إلى مجلس الأمن  بخصوص ما تم فى اجتماع الرئيس مع الأحزاب السياسية أمس الأول بشأن أزمة سد النهضة.

واعترف عامر بوقوع خطأ من مؤسسة الرئاسة، حيث إنها لم تبلغ الجميع ببث اللقاء بأن مصر تحترم الشعب السودانى والشعب الإثيوبى.

فى سياق متصل، أجرى الرئيس المصرى محمد مرسى اتصالاً هاتفيًا مساء اليوم بالرئيس السودانى عمر البشير، تناول تقرير اللجنة الثلاثية الفنية المتعلقة بالسد الثيوبى وما ورد فيه من ملاحظات، وأوضح بيان الرئاسة أن الرئيس المصرى والسودانى أكدا أهمية التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين، بما يحقق مصلحة شعبى البلدين.

على صعيد الأزمة أبرزت صحيفة «ديلى مونيتور» الإثيوبية اليومية تحذيرات الرئيس محمد مرسى بأن مصر لن تسمح بإنقاص حصتها من مياه النيل ولو حتى قطرة واحدة.

وأشارت إلى قول خالد القزاز سكرتير الرئيس للشئون الخارجية بإن هذه المسألة تتعلق بالأمن القومى لمصر وإن مجلس الوزراء أكد يوم الأربعاء الماضى أن القاهرة تعارض كل المشروعات التى يمكن أن تؤثر على تدفق مياه النيل.

وعلى صعيد نفسه أشارت إلى الصحيفة إلى ما تردد عن أن الرئاسة المصرية والكنيسة القبطية المصرية تنسقان زارة مشركة لإثيوبيا من جانب الرئيس محمد مرسى والبابا تواضروس الثانى بهدف مناقشة سبل حل الخلاف المتعلق بهذا السد. كما أبرزت صحيفة «ديلى مونيتور» البث على الهواء للاجتماع التشاورى والذى تحدث فيه سياسيون مصريون أمام الرئيس مرسى عن مخاوفهم من الآثار السلبية للسد وتحدث بعض السياسيين خلاله عن مقترحات لتدمير السد.

واعتبرت الصحيفة أن الهدف من البث المباشر هو الضغط على الحكومة الإثيوبية كما علقت القناة الثانية فى التليفزيون الإسرائيلى  على جلسة الحوار الوطنى قائلة بثه على الهواء مباشرة دون علم الحضور تسبب فى إحراج مصر سياسيًا.

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
منافسة شرسة بين البنوك لتمويل مصروفات المدارس

Facebook twitter rss