صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

مقالات ارشيفية روزاليوسف

الإضرابات والاعتصامات!

1 اغسطس 2009

كتب : د. حماد عبد الله حماد




حماد عبدالله حماد روزاليوسف اليومية : 03 - 03 - 2010


هذا الحق المشروع للعاملين في أي جهة لهم كل حق، طبقا للقانون المصري في إجراء اعتراضهم بطرق مشروعة حددها القانون وحددت لائحته التنفيذية والخطوات التي يتخذها العاملون في الجهة المضربون فيها، وأنا لست بصدد سرد تلك القواعد والبنود في القانون أو في اللائحة التنفيذية، ولكن ما نشاهده في القاهرة أمام مجلس الوزراء وأمام مجلس الشعب أو علي سلالم نقابة الصحفيين أو حتي تلك الاضرابات والاعتصامات في أماكن العمل سواء في المصانع التابعة لقطاع الأعمال العام أو تلك الشركات التي بيعت ضمن برامج الخصخصة في فترات مختلفة - هذه الظاهرة للاضرابات هي ظاهرة عالمية، آخر تلك الأحداث ما تم مع طياري شركة ( لوفتهانزا) العالمية الألمانية حيث تقوم هذه الشركة بأكثر من ألف ثمانمائة رحلة جوية يومية من عواصم العالم، وقد واجهت الشركة إضراب الطيارين، بخفض عدد رحلاتها بنسبة 40٪ وكانت المفاوضات بين النقابة الممثلة للطيارين وبين الشركة، والحكومة في النصف استطاعت أن تعيد الحياة لشرايين خطوطها الجوية وأن تعيد لجزء من العالم استقراره، حيث تأثير ذلك الإضراب قد مس مصالح كثيرة في كثير من بلدان العالم ممن يستخدمون هذه الرحلات أو جزءاً منها في التجارة وغيرها من وسائل وأدوات تأثرت تأثرا بالغا لم تتحمله الشركة- وبالقطع لن تتحمله النقابة الممثلة للطيارين - وهذا حدث أيضا في قطاع آخر حينما أضرب سائقو التاكسي في مدينة أثينا باليونان، الأسبوع الماضي ضد رفع سعر الوقود -وكذلك عمال مصانع تكرير البترول في إنجلترا أيضا الأسبوع الماضي وذلك لتحسين أجورهم ورفع مستوي معيشتهم.
هذه الإضرابات الثلاثة عاصرت إضراب عمال شركة الكتان في طنطا الذين انتقلوا بأهاليهم وأسرهم إلي القاهرة لكي يفترشوا شارع حسين حجازي خلف مجلس الوزراء وظلت حياتهم في الشارع (الغلبان) أكثر من ثلاثة أسابيع هذا المشهد المصري حينما نقارنه بالمشاهد الثلاثة سواء في ألمانيا أو في اليونان أو إنجلترا وهي الإضرابات التي عاصرت إضراب عمال طنطا سوف نرصد بأن هناك قانوناً تقوم الشعوب بتباعه، ويقوم أيضا الطرف الآخر وهم الملاك أو أصحاب القرار باتباعه كما أن العملية ليست عملية رياضية صعبة - حيث هناك طلب وهناك جهة للمفاوضة وجهة أخري تتولي إدارة الأزمة بحيث لا تنتقل العملية القانونية إلي عملية فوضي وعشوائية ومسخرة وقلة أدب!.
هذا هو الفرق بيننا وبين غيرنا من البشر علي وجه المعمورة والمشكلة كما أراها تتحدد في بداية العملية الانتخابية لنقابات العمال في الوحدات الصغيرة سواء داخل المصانع أو في المصالح الحكومية أو شبه الحكومية وحينما كنا نمتلك نقابات قوية، معبرة عن الناخبين فإننا كنا نمتلك الحلول السهلة الرشيدة وأيضا المختصرة للجهد ولذلك فإن جهدا عظيما مطلوبا من الحكومة ومن مجلسي الشعب والشوري وأمانة سياسات بالحزب الوطني في إعادة الاستقرار والنظام إلي نقاباتنا المهنية والعمالية حيث هي عصب الحياة والديمقراطية والنظام في الحقبة الحالية وسوف تتعقد الأمور أكثر في المستقبل حينما نضع اهتمامنا فقط بتصريف الأمور في الشارع خلف مجلس الوزراء أو أمام مجلس الشعب هذه مسكنات لا معني لها بل سوف تؤدي إلي مصائب أكبر!.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
كوميديا الواقع الافتراضى!
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
«السياحيون «على صفيح ساخن
كاريكاتير
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!

Facebook twitter rss