صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

عبد الله الأشعل: مرسى لم يخدعنى لكن حرمنى من خدمة مصر

3 يونيو 2013

حوار - خالد فاروق




 

أكد د. عبد الله الأشعل المرشح السابق لرئاسة الجمهورية ورئيس لجنة العلاقات الدولية بالمجلس القومى لحقوق الإنسان ان مشروع قناة السويس له تأثير إيجابى على البلاد وأنه سيوفر 1.5 مليون فرصة عمل.

وأوضح الأشعل أن حديث رئيس الجمهورية عن الحفاظ على أرواح الخاطفين كلام إنشاء لانه لا حق لخاطف، واعتبر أن جمع التوقعات لسحب من مرسى الثقة غير قانونى وفيما يلى نص الحوار:

 

 

■ كيف ترى الجدل القائم حول مشروع إقليم قناة السويس؟

- أولاً أنا «مش عارف» كلمة اقليم من أين أتوا بها هذه كلمة ليس لها أى معنى ورأيت الكثير يهاجمونها لأنها ستفصل تلك المنطقة عن الدولة.. وانها دعوة جديدة لتقسيم مصر ويجب أن نقاطع كلام  المتنطعين وان نناقش صلب الموضوع ونترك تلك المصطلحات أو المسميات التى لا تقدم أو تؤخر وحقيقة الأمر أن هناك منطقة تمتد من شرق بورسعيد إلى السويس تمتد عرضًا من مجرى قناة السويس غربًا إلى 80 كيلو شرقًا ويحيط بقناة السويس منطقة كبيرة يمكن تعميرها. وبالتالى ستستفيد مصر حتمًا من هذا المشروع.

■ لكن  هناك من يقول إنها ستؤثر على الأمن القومى للبلاد؟

- طبعًا تأثيرً إيجابى لأنه سيكون بمثابة خط دفاع أول يدفع المنطقة إلى الازدهار فنستطيع تشغيل ما لا يقل عن 1.5 مليون وتصبح مصر من الدول الرئيسية فى مجال الحاويات واللوجستيات..

■ ولكن هناك منتقدين للمشروع يرون عكس ذلك؟

-  بصرف النظر عن هوية المنتقدين ومن وراءهم.. فالمعارض نوعان إما جاهل أو حاقد.. والجاهل يجب أن يعرف والحاقد يجب أن يتخلى عن حقده..

■ يقولون إن هناك علاقة بين خطف الجنود والمشروع؟

- مهما كانت الدواعى والظروف التى أدت إلى ذلك فإن خطف عسكرى مصرى من سيناء أو غيرها ليس خطًا  أحمر بل مليون خط أحمر.

والجيش المصرى بمثابة آخر العمود الفقرى لنا.. وكرامة الجيش فوق كل اعتبار وكل من تسول نفسه تكرار هذه الفعلة يجب أن يعرف أن الشعب  كل ضد هذا..

■ لكن الرئيس قال يجب الحفاظ على أرواح الخاطفين؟

- ليس للإرهابى أى حق يدعيه كلام الرئيس عن المحافظة على أرواح الخاطفين والمخطوفين.. لم يكن إلا فى إطار «كلام إنشا» فالخطف عمل غير قانونى وغير إنسانى .

■ ما رأيك فى زيارة د. مرسى لدول البريكس التى بدأها بروسيا ثم الصين والهند واختتمها بالبرازيل؟

- أى زيارات مفيدة فى هذه المرحلة ليتعرف الرئيس على رؤساء هذه الدول باعتباره رئيسًا جديدًا.. لإيجاد أرضية للتعاون المتبادل فى المستقبل.

ومصر تحتاج لكل دول العالم.. وهى ان لم تنفع فلن تضر علاوة على المردود السياسى والاقتصادي.. والمهم أن نسعى إلى استثمار نتائجها..

■ من يتحكم فى الآخر مرسى أم الجماعة؟

- «ما يهمنيش» ما يهمنى الناتج النهائى هناك من يذهب إلى الجن ليستشيره وآخر يعمل استخارة.. المهم فى النهاية قراره صح ولا غلط..

■ هل للجماعة دور فى حكم مصر؟

- شيء لا أدعى معرفته ولكنى أعرف واحدًا اسمه محمد مرسى هو المسئول.. ان أخطأ أو اصاب هو المسئول.

■  هل تغيرت نظرة الخارج لمصر فى عهد الرئيس مرسى عنها بعد الثورة؟

-  الخارج يتعامل مع مصر من منظورين:
منظور دبلوماسى من خلال بعثات بلادهم فهم يعرفون الحقيقة.

ومنظور إعلامى وهى ترى مصر بشعة وعلى حافة السقوط..

والخارج قلق على مصر لعدة اعتبارات: لا يتمنى سقوط مصر لأى سبب لأنه سيترك فراغًا سياسيًا ضخمًا فى المنطقة وسوف يجر  المنطقة لخلافات لا حد لها..

كما ان سقوط مصر تهديد لإسرائيل والولايات المتحدة وكذلك الدول العربية ومن ضمنها الخليج.

كما ان الخارج لا يعرف كيف يتعامل مع مصر وعقيدة مصر الجديدة..

فالأولى استقرت فى عهد مبارك ان الرجل سلطان يعيش فى شرم الشيخ وكل شيء يسير بالرشاوى وبالتالى عرف الطريق أما الآن «النظام ايه».

ثالثًا لا شك ان نجاح محمد مرسى من وجهة نظر الخارج يعتبر نجاحًا لنموذج إسلامى وهو غير محبب فى الخارج.

■ ما رأيك فى جمع التوقيعات والوضع القانونى لتمرد؟

- لو كان الدستور ينص على نسبة من توقيعات الشعب كنت هاقولك أن هذا اجراء سليم لتوازن صندوق الانتخاب وبين تقدم الرأى العام..

■ هل عملية الترقيع الأخيرة لحكومة الدكتور قنديل ستمحو الصورة السيئة عنها؟

- قل تجديد ولا تقل ترقيعاً.. عمومًا هى عملية عشوائية وعلى فكرة أنا ضد التغييرات السريعة للوزراء لأنه يفقدهم الرؤية الطويلة الأجل.

■ رغم حصولك على 15 مؤهلًا وارتقيت عددًا من المناصب لماذا لم يتم اختيارك فى أى منصب؟

- الرئيس اشار إلى وجودى فى اختياراته وضرورة الاستفادة من خبراتى ومؤهلاتى ولكن لم يحدث..

■ هل خدعت؟

- لم أخدع ولكنى حرمت من خدمة بلدى فى عصر مبارك وعهد الدكتور مرسي..

■ هل ستعاود ترشيح نفسك؟

-  لن أتخلى  عن هذا الوطن فى أى لحظة من اللحظات وإذا اقتضى الأمر الترشح فسأترشح وإذا اقتضى الأمر مغادرة الساحة سأغادر فالمعيار الحقيقى هو خدمة الوطن.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
تحاليل فيروس «سى» للجميع فى جامعة المنيا
«فوربس»: «مروة العيوطى» ضمن قائمة السيدات الأكثر تأثيرًا بالشرق الأوسط
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best

Facebook twitter rss