صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

مقالات ارشيفية روزاليوسف

الأزمة.. والوثائق المفقودة

1 اغسطس 2009

كتب : كمال عامر




كمال عامر روزاليوسف اليومية : 24 - 11 - 2009
ما ينشر بالصحف الجزائرية ضد مصر والمصريين إهانة بالغة انهم يزورون التاريخ!! علينا أن نعترف بأن هناك مناظر مؤذية بشأن حرق العلم والدهس عليه بالسيارة.. وأيضا هناك مثلها بالنسبة للجانب الجزائري.. وكلاهما صناعة مراهقين ومتعصبين علي الجانبين لايمكن بأي حال من الأحوال أن نقرأ - بعد خمسين عاماً - أن الحرب اشتعلت بين مصر والجزائر بسبب مباراة في كرة القدم
يجب أن ننتبه إلي أن الفضائيات المصرية كانت وراء احتقان الشارع بعدما نقلت حرق العلم وال تي شيرت الوطني لمنتخب مصر وأيضا الصحافة الجزائرية كانت وراء احتقان الشارع الجزائري عندما نشرت أن هناك 13 قتيلا جزائريا ماتوا في شوارع القاهرة بعد مباراة 2/صفر علينا أن ندرس الموضوع بهدوء!
في مصر الجيل الجديد كل أمله السفر إلي أوروبا أو أمريكا وفي الجزائر السفر إلي فرنسا هو الأمل بين الشباب
مازلت غاضباً من معالجة بعض البرامج الرياضية لأحداث ملف لقاءات الجزائر ومصر!
إنتبهوا.. قاطعوا الفرق الجزائرية نعم.. لكن عليكم أن تعلموا أن هذا معناه منح الفرق الجزائرية فرصة الوصول الي كأس العالم أو بطولات أفريقيا أو غيرها عن طريق مصر.. أي أننا نفيدها أكثر من الحاق الضرر بها. والاتحادات الدولية سوف تلحق الضرر بنا أنا مع استقبال أي فريق جزائري وتوفير الأمن له صدقوني هذا أبلغ رد علي ما حدث في الخرطوم.. عودوا للتاريخ ولاتنسوا أن بلدنا كان ومازال ملجأ آمنآ للجميع إحنا بنقول أن مصر بلد حضارة وثقافة.. والمصريين لديهم أخلاق ومصر أم الدنيا.. سلام وأمان واحترام وحب وتقدير مصر الرموز.. كفاية أمان الشارع والمواطن.. مصر دولة مؤسسات يحكمها قانون مدني.. وقبله قانوني إنساني حصل عليه الإنسان المصري من الأديان السماوية والتاريخ المصري الانساني
إذا أنا ضد تكسير أو تحطيم المصالح الجزائرية في مصر.. أو الاعتداء علي أي مواطن جزائري إنها مصر.. تعالوا نقدم أنفسنا للشعب الجزائري وغيره بأننا بالفعل غاضبون.. لكن أيضا متحضرون.
أخالف البعض في انتهاجه وتحديد دوره في الحرب وراء الميكروفون فقط مصر لا تتعالي علي أحد. ولم يعجبني بعض التعبير عن الغضب خاصة عند سب الشعب الجزائري.. علينا أن نحدد بأننا غاضبون أولاً من صمت الحكومة الجزائرية وبطء تحركها أمام حماية المصالح المصرية في الجزائر.. أيضا غاضبون لأن البعض من جماهير الكرة بالجزائر اعتدوا علي جماهير الكرة المصرية وأصابوهم بأضرار بالغة!!
أنا شخصيا غاضب من الاتحاد المصري لكرة القدم لأنه لم يكن ناجحا في عملية جمع وثائق ادانة مشهد الاعتداء علي الجماهير المصرية في السودان الأمر الذي دفع اتحاد الكرة وشوبير وتامر أمين لدعوة الجميع للتقدم بما لديهم من مستندات.
الاحداث الأخيرة أوضحت أن الشارع المصري يد واحدة مع مصر.. وضد أعداء الوطن في الداخل أو الخارج والأهم أنه يد واحدة خلف مبارك.
أطلب الهدوء عند البحث عن حلول بشأن ما حدث في الخرطوم. رفع العلم علي السيارات والمنازل هو التعبير عن أن الغضب مازال بداخلنا.. وأيضا عن رغبة شعب مصر بالبحث عن مشروع وطني لصالح مصر.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

روزاليوسف داخل شركة حلوان لمحركات الديزل: الإنتاج الحربى يبنى الأمن.. ويلبى احتياجات الوطن
الداخلية تحبط هجومًا لانتحارى يرتدى حزامًا ناسفًا على كمين بالعريش
جبروت عاطل.. يحرق وجه طفل انتقامًا من والده بدمياط
الصحة 534 فريقًا طبيًا لمبادرة الـ100 مليون صحة ببنى سويف
قصة نجاح
كاريكاتير أحمد دياب
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس

Facebook twitter rss