صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

إصرار «التشكيليين» يمرر افتتاح «المعرض العام».. وغياب الوزير يتصدر المشهد

28 مايو 2013

كتبت: سوزي شكري




افتتح الأحد الماضى بقصر الفنون بالأوبرا «المعرض العام» فى دورته الخامسة والثلاثين وهو الفعالية الأهم فى الحركة التشكيلية والذى يقيمه قطاع الفنون التشكيلية التابع لوزارة الثقافة للفنانين التشكيليين فوق سن الثلاثين عاما، بعد صخب كبير سبق الافتتاح جراء ثلاثة قرارات متتابعة لوزير الثقافة الجديد علاء عبد العزيز، أولها الخميس الماضى قبل الافتتاح بثلاثة أيام بتأجيل المعرض بعد شكوى خمسة فنانين لاستبعادهم من العرض وهو ما تبعه موجة عارمة من الاحتجاجات من جانب الفنانين التشكيليين،علاوة على ما أسفر عنه الاجتماع الطارئ للجنة الفنون التشكيلية بالمجلس الأعلى للثقافة برئاسة الفنان الدكتور أحمد نوار والذى أسفر عن تقديم جميع أعضاء اللجنة باستقالة جماعية احتجاجا على قرار الوزير وتدخله فى أعمال لجنةتحكيم المعرض.
 
 تلا ذلك اجتماع جميع بين الوزير والفنان حمدى أبو المعاطى نقيب التشكيليين والذى أسفر عن موافقة الوزير على إقامة المعرض مع استبعاد أعمال 31 فنانا قبلت أعمالهم لاحقا لمواعيد العرض، ليكون القرار الثالث للوزير بعد لقاء آخر جمعه بنقيب التشكيليين يوم الافتتاح بموافقته على إقامة المعرض كما هو. 
 
على أن مشاهد الصراع الدائر فى أروقة المعرض بدأت تزداد سخونة قبل الافتتاح بنحو الساعتين حين توجه عدد كبير من الفنانين التشكيليين والنقاد إلى ساحة قصر الفنون حرصا منهم أن يتم افتتاح المعرض فى موعده باعتباره يمثل مهرجانا للفن المصرى لجميع الفنانين التشكيليين، بدأت بعدها الأحداث فى التسارع داخل جدران «قصر الفنون» حين دار حوار بين مسئول الأمن فى القصر من جهة وبين الفنان التشكيلى محمد الطراوى قوميسيير المعرض وأعضاء «اللجنة العليا» من جهة أخرى، أبلغهم فيها بأن لديه تعليمات بغلق المبنى وخروج كل المتواجدين.
 
 
 وكان رد الفنان الطراوى : «هذه الفعالية ملك للفن والفنانين، وجميعنا فنانون ولسنا موظفين تابعين لأى مسئول، وكيف يحدث ذلك بعد كل هذا المجهود الذى يقف وراءه عدد كبير من الأشخاص، بدأ من أصغر عامل إلى أكبر فنان مشارك أو حتى مستعبد، فالجميع حضر ليتابع ما وصل له الفن المصري، وكيف يهدر قرار الوزير هذا المجهود، وهو قرار محبط بكل المقاييس، واعتبره تعدياً على الفن وتدخلاً فى عمل اللجنة المنظمة وتشكيكاً فى مصداقيتها، بالإضافة إلى أن الوزير بهذا القرار هو الذى خالف اللوائح والقوانين وكان لابد للوزير من الاطلاع على استمارة شروط الاشتراك فى المعرض قبلا ليعلم ما هى اللائحة!!».
 
 أثناء ذلك تجمع خارج المعرض مجموعة أخرى من الفنانين حاولوا الدخول إلى المبنى، ولكن الأمن منعهم وأبلغهم أن الجميع سوف يخرج لحين صدور تعليماتأخرى، وبعد عدة مناقشات اتفق الفنانون المتواجدون بداخل قصر الفنون مع مسئول الأمن على الخروج منعا لتسبب ذلك فى حرج للمسئولين، وحافظا على «قصر الفنون» باعتباره منشأة حكومية، وبعد مضى ما يقرب من ساعة أخرى تزايد عدد الفنانين ممن حضر من محافظات الجمهورية المختلفة.
 
 أثناء ذلك اتفق الفنانون المتواجدون فيما بينهم أنه فى حاله إغلاق قصر الفنون فإنهم سوف يتوجهون إلى النائب العام فى مسيرة جماعية احتجاجا على قرارات الوزير، إلى أن ترددت أنباء بأن الوزير لن يحضر، وأنه قرر أن يتم الافتتاح فى موعده على أن يتم حذف 31 عملا فنيا من الفنانين المشاركين، مما أثار غضب واستياء الجميع،
 
ليعلن بعدها قوميسيير المعرض رفضه ولجنة التحكيم، لى ذراع الفن والفنانين وأنه سوف يتم افتتاح المعرض فى موعده الساعة السابعة والنصف مساء، وفقا لقرارات اللجنة العليا المنظمة دون شروط أو إملاء، معلنين رفضهم الافتتاح المشروط، وأكد الطراوى: «استغرب جدا من هذه الشروط فما فائدة أن يضيف فنان أعماله بعد أن تم استبعاده وتمت طباعة كتالوج المعرض بدون اسمه، وأن غياب الوزير عن الافتتاح أمر عادي، ولكن الفن لن يغيب عن سماء مصر».
 
تلا ذلك حضور الفنان حمدى أبو المعاطى نقيب التشكيليين مبلغا الحضور أنه التقى الوزير بحضور مستشاره القانونى، وتحدث «أبو المعاطى» قائلا: «أبلغنى الوزير أنه قد وصلته معلومات أن هناك 31 فناناً تشكيليا قاموا بتقديم أعمالهم بعد انتهاء الموعد المحدد فى استمارة المشاركة، وقد أبلغته أن هذه المعلومات مغلوطة وأننى قد تأكدت من كل أعضاء اللجنة من مصداقية ذلك، لأن هناك فنانين كبار وجهت لهم دعوات للاشتراك وهؤلاء قد لا يدخلون فرز اللجنة، وقد اتفقت مع الوزير على افتتاح المعرض فى موعده وأن الشكاوى سوف تأخذ وقتها، وأنه إذا كان هناك أعمال قد سلمت بعد الموعد المحدد بدون دعوات فسوف تستبعد، وأن الوزير فوضنى بافتتاح المعرض، وقد أبلغت الفنان الدكتور صلاح المليجى رئيس قطاع الفنون التشكيلية بكل ما دار بينى وبين الوزير، وأن «المليجى» فى انتظار وصول مخاطبة الوزير الرسمية بذلك»
 
بوصول الفنان صلاح المليجى رئيس قطاع الفنون التشكيلية لافتتاح المعرض فى الساعة السابعة والنصف مساء بدأت تتلاشى مظاهر الشد والجذب بين الحاضرين، مسدلا الستار على أول فصول أزمة المعرض العام الخامس والثلاثين، والتى قد يكون بداية لمعارك أخرى تدور رحاها داخل أروقة وزارة الثقافة.
 






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
إحنا الأغلى
كوميديا الواقع الافتراضى!
كاريكاتير
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!

Facebook twitter rss