صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

مستشفي الإسماعيلية العام.. «مقبرة» كلفت الدولة ملايين الجنيهات

19 مايو 2013

كتب : شهيرة ونيس




مستشفي الاسماعيلية العام واحد من مؤسسات الدولة التي اصبحت شاهداً علي غياب الضمير والامانة في العمل فبالرغم من الشكل المبهر لمبني هذه المنشأة الطبية بالخارج الا ان ما تحويه بداخلها يجعل المريض يفضل الموت علي الطريق بدلا من ان يموت الاف المرات داخل هذا المستشفي الذي اصبح مقبرة للمصريين منذ أن تولي الدكتور مرسي حكم البلاد، حيث شهد المستشفي عشرات الاضرابات والاعتصامات والاحتجاجات وترك المرضي يموتون بما يتنافي مع طبيعة العاملين في القطاع الطبي والذين يطلق علي أعداد كبيرة منهم «ملائكة الرحمة» هذا بجانب تدني مستوي النظافة وتحويل المستشفي الي «مقلب» للقمامة.

«روزاليوسف» عاشت لحظات عصيبة بين مرضي مستشفي الاسماعيلية العام. ابراهيم راضي مواطن اسماعيلاوي تعرضت شقيقته لكسر في قدمها اليسري وتم نقلها علي الفور لقسم الطوارئ بمستشفي الاسماعيلية العام لتلقي العلاج ومحاولة اسعافها الا ان المفاجأة جاءت كالصاعقة علي تلك المريضة التي ظلت اكثر من 5 ايام داخل المستشفي دون ان يسأل عنها احد سواء كان طبيبا او ممرضا او حتي عاملا.

وقال ابراهيم إنه توجه الي احد مسئولي المستشفي لطلب مساعدته الا انه اخبره بعجزه عن السيطرة علي الاطباء وقال بالحرف: «خلاص البلد مبقاش لها كبير، وانا مليش كلمة علي حد» واضاف: «ياريت ايام الحزب الوطني دامت»، في اشارة منه الي عدم وجود حاكم يهابه الشعب.

في حين كشفت احدي الفتيات العاملات بالمستشفي عن رؤيتها لاحدي الوقائع المبكية عندما قامت سيارة الاسعاف بحمل احد المصابين بطلق ناري في الصدر ورفض المستشفي الجامعي استلامه وايضا العام قبل ان تتركه سيارة الاسعاف امام البوابة الرئيسية للمستشفي بعدما فشل في دخوله اي مستشفي لافتة الي ان هذا المصاب ربما يكون قد فقد حياته نتيجة غياب الرحمة في قلوب العاملين بالمستشفيات.

يشير محمد صالح احد المرضي المترددين بصفة مستمرة علي المستشفي الي مدي المعاناة التي يواجهها عند استخراج قرار العلاج علي نفقة الدولة قائلا: «انا بروح عشان اصرف علاج من كتر اللف والدوران بيجيلي امراض تانية جديدة بتضاف علي اللي عندي» مؤكداً علي استمرار مشهد الزحام الشديد امام صيدلية صرف الادوية التي دائما تعاني النقص الشديد في الادوية ليقف بذلك المريض عاجزاً امام مرضه.

ينتقد مهندس جمال عبد الرحمن الغياب المستمر لاطباء المستشفي دون اي مبررات مقنعة، قائلا: ان الطبيب يتغيب بحجة أنه معتصم داخل المستشفي ، ومرة يتغيب بحجة ظروف قهرية لايعلمها سواه دون النظر او الالتفات لصالح المريض الذي ينتظر لحظة انقاذ من طبيب ترك مهنته للتفرغ لامور بعيدة عن اخلاقها.

وفي غضون ذلك كشفت مجموعة من مرضي قسم العظام عن كارثة جديدة داخل قسم العظام والمتمثلة في «بيزنس» تحويل مرضي العظام للعيادات الخاصة، حيث يقوم طبيب او متخصص القسم بإحالة المريض الي بعض العيادات او المستشفيات الخاصة لاستكمال العلاج الذي يتكلف اموالا طائلة، فضلا عن ظاهرة تعطيل الاجهزة داخل المستشفي مثل جهاز الاشعة المقطعية، الذي يضطر المريض للسفر الي محافظة الزقازيق لعمل تلك الأشعة المقطعية والرجوع الي المستشفي لاستكمال جرعة العلاج.

يذكر أن مستشفي الاسماعيلية العام كان قد شهد احدي أكبر الوقائع عندما تعرضت فتاة للاغتصاب داخل غرفة العناية المركزة من قبل احد العاملين بالمستشفي بعدما نقلت علي اثر تعرضها لحادث سير علي طريق القاهرة الصحراوي الي ان فارقت الفتاة الحياة وسط حالة من اللامبالاة داخل هذه المنشأة الطبية.

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!

Facebook twitter rss