صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

مقالات ارشيفية روزاليوسف

بيان وزير الإعلام

1 اغسطس 2009

كتب : محمد عبد النور





محمد عبدالنور روزاليوسف اليومية : 13 - 04 - 2010

الحقيقة ما كنت أنوي التحدث عن برنامج «مصر النهارده» ولا التعليق علي ما حدث في الحلقة الشهيرة التي استضافت الأستاذ «شوبير» والمستشار «مرتضي».. فهي حلقة كارثية بكل المقاييس.. شكلا وهدفا ومضمونا.. بما لا نستطيع أن نضع مسؤليته علي عاتق ضيوف الحلقة الذين تمت دعوتهم ولبوا الدعوة.


وبالتالي تحدث الضيوف في الموضوع الذي تمت دعوتهم إليه.. بغض النظر عن أهمية الموضوع والخاص بخلاف بين شخصين وصل إلي قاعات القضاء.. وهو في كل الأحوال لا يمثل أهمية لدي قطاع عريض من المشاهدين.. ولا يمس بشكل من الأشكال احتياجاً حقيقياً لجمهور المشاهدين.


وإنما كل المسئولية علي من فكر.. ومن رأي في نفسه قدرة ليست فيه.. ومن صدق بأن ارتفاع نسبة المشاهدة وحصيلة الإعلان هما المقياس والدليل علي نجاح العمل التليفزيوني.. وإلا فإن إذاعة عرض «استربتيز» ستتحقق له أعلي نسب المشاهدة وسيحقق أعلي نسب في الحصول علي الإعلانات.


ولكن سرعة وقوة الإجراء الذي اتخذه وزير الإعلام أنس الفقي بتحويل الحلقة المذاعة إلي لجنة تقييم الأداء الإعلامي.. حسمت التردد حول تناول هذا الموضوع .. خاصة أن ما ذهب إليه وزير الإعلام من قرار لم ينجح فقط في تحجيم حالة الاستياء الشديد داخل البيوت المصرية وسط العائلات التي تابعت الحلقة.


وليس فقط أنه أطلق الضوء الأحمر الكبير لصناع البرامج التليفزيونية ونجومها في برنامج «مصر النهارده» وغيره من البرامج الأخري وهم كثير.. في أن هناك قواعد لا يمكن كسرها وأدبيات من الاستحالة تجاوزها تحت أي مسميات أو دعاوي مثل السقف العالي، الانفتاح، حرية رأي، الحراك، نسب مشاهدة، أو غيرها ممن اعتاد نجوم هذه البرامج إطلاقها في الرد علي انتقادات وآراء توجه إلي برامجهم وأدائهم لكسر كل الحدود المنطقية المتعارف عليها.. في هدف البرنامج وأدواته ولغته.


إنما وهو الأهم.. أن القرار أكد قيم الرسالة الإعلامية التي لا يجب أن تخضع أبداً لصيغ الصناعة الإعلامية التي لا تكترث سوي بالمكسب والربح عن طريق جلب الإعلان بما يطغي علي قيمة المحتوي ورسالته في خدمة عقل ووجدان جمهور المشاهدين وتلبية حاجتهم الحقيقية.


بيان وزير الإعلام وقراره القوي ينتصر للقيمة والرسالة.. وليس للحصيلة الإعلانية.. وعسي أن ينتبه صناع البرامج ونجومها.


[email protected]







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
كاريكاتير أحمد دياب
2019عام انطلاق المشروعات العملاقة بـ«الدقهلية»
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
الاتـجـاه شـرقــاً
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)

Facebook twitter rss