صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

واحة الشعر

6 مايو 2013

رسوم : سوزي شكري




 يسيل بجوار النيل فى بر مصر نهر آخر من الإبداع ... يشق مجراه عبر السنين والأجيال داخل نفوس المصريين ... فى سلسلة لم تنقطع ... وكأن كل جيل يودع سره بالآخر ... ناشرين السحر الحلال ... والحكمة فى أجمل أثوابها ... فى هذه الصفحة نجمع شذرات من هذا السحر ... للشعر ... سيد فنون القول ... الذى يجرى على ألسنة شابة موهوبة ... شاركت مع فريق «روزاليوسف» فى تحرير هذه الصفحة بمشاركاتها على rosareaders@gmail.com

 

بانتظار زائر سخيف

بالأمس

انتظرت طلتك طويلاً

وفى الأخير استسلمت

لتقديم الشكر لـ«العين السخنة»

ولزلة اللسان

وللأحلام التى 

تتم حديثنا على «الماسنجر»

فى السرير

وللخيال/ كلما ارتضى

أن نطلق له العنان

ولصديقة تهوى اللعب

تحت سحب ملبدة بالغيوم

وتفرح بنزول المطر مثل الأطفال

لتنسى صرامة طبيب التخسيس

ولصديقة واستنى دون أن تدري

حين قالت إنها ترتدى حلة حمراء

ناعمة الملمس

ولذراعين مطويتين

على حمامتين سجينتين

منذ أن سكنتا الصدر المتأهب للعناق

وللراحتين المبسوطتين عليهما فى حنو بالغ

ولـ«جروبي» الذى فك عقدة اللسان

فعرى الداء الدفين

ووضع النقطة الحائرة فوق حرفها

ليعرف الجسد الساكن رغم أنفه

الطريق إلى رجفة الأحياء

ولأمسيات مكتبة الإسكندرية

التى قررت ألا نحضرها سويا

حتى لا يقول أصدقاؤنا

إننا نتواعد بعيدا عن أعينهم

الموجودة فى كل مكان...

ثم رحت فجأة أتعجب

من أولئك الذين لا يمهدون لموتهم

فهم مثلا لا يقولون لأصدقائهم/ بوضوح

إنهم بانتظار ذلك الزائر السخيف

ويتصرفون وكأنهم ليسوا على وشك الغياب.

 

شعر- على عطا

 

« وهبت نفسى لها»

يا مقلة العينين وحيائهـــــــــــــــــــا                    أرينى كيف يبنى الحب امالهـــــــــــــــــا

دعوة الناظرين ان لا يحقـــــــــــدوا                    فكفى لعينى رؤية جمالهـــــــــــــــــــــــا

سرحت وسرح بى الزمـــــــــــــــان               لكى أحسب من عمرى مجد لقائهـــــــــا

داوينى بكلمة من الحـــــــــــــــــــب                 كى اصبح مالك للدنيا بعدهــــــــــــــــــــا

أرينى العشق كيف صــــــــــــــــــار                  صار كالإعصار يهدم كرههـــــــــــــــــــا

صوت وصدام من شدة الماهـــــــــا                 فكيف يكون لحبيبى ضيق بصمتهــــــــــا

أيام وليالى تمر علينا بصمـــــــــــت             وما زال باق بصدرى صدى صوتهــــــــا

دعوة كل من حولنا فى بعدهــــــــــا              كيف يداعبنى الحب بشوقهــــــــــــــــــــا

سألقى بنفسى بين أحضانهــــــــــــا               وأصير فاقد لمعنى كيانى بذراعهـــــــــــا

سأعلم كل من ارادة الحياة بهــــــــا              سأخبر كل من لم يعرف شوق حبهــــــــا

بأن حبها صار دماءاً يجـــــــــــــرى             بشريانى الى ان يلقى قلبى قلبهـــــــــــــا

سأسرى بين شرايينها وأضلعهـــــا                  لكى أعيش الحب من نبع حنانهـــــــــــــا

سأخبرها بكلام الحب شوقـــــــــــــاً                      وسأزيد الحب كل يوم فى بعدهـــــــــــــا

سأزيدها بالعشق والحــــــــــــــــب                   لانها كيان صار نهجاً لمن عرفهــــــــــــا

سأحارب كل من وقف ضدهـــــــــــا                 وسأعلن الحرب على من فكك أوصالهــا

سأعيش يا مجد عينى باكيـــــــــــــاُ              على لحظات الحب التى ضاعت فى بعدها

ظننت الخير قادم منها فمــــــــا زال              خيرها يحتوينى بشدة جمالهــــــــــــــــــا

كاف على عينى النظرة اليهـــــــــــا                   فماذا لعينى ان تطلب شيئاً بعدهـــــــــــــا

ستجيب بنفسها عنى وعــــــــــــــن                           أجمل ما رأيت فى دنيا الحب بأنى عشقتهــــــا 

سأقدم أجمل ما جمعت فى حياتـــــى                   من روحى أجمل ريحانة وأهديها لهـــــــا   

سألقى بنعش جسدى بين ذراعهــــا                   فكفى بنهايتى أن أعيش بحضنهــــــــــــا

وان سألونى ماذا فعلت بحياتـــــــك                سأخبرهم بأنى عشت العمر فى حبهــــــا                               هكذا كان حبى لمن عشتها «مصر»

شعر :الحسن مرزق حامد عبد الجليل

 

 

 

ثلاث قصائد

(1)

لأنك موتى المؤبد

لا تعتقينى

نصالك فى كل عرق

فلا تطفئينى

وأنت مساحة جرحى الفسيح

لأن نزيفى ليس دماء

دعينى لأنزف

كى أستريح .

( 2 )

غابات شرايينى

هل تسع حريقا آخر ؟!

(3)

كأنك قبلة البعث

التى تهب الحياة الأكسجين

فتنتشى غيبوبة النبض المخافت

ثم تندلع الشرارة !!


شعر :محمد محمد محسن

 

 

 

مربع يشبه طاولة مكسورة

تعرفين كم تعبنا فى الطريق

كم ماتت أعضاؤنا واستيقظت على نفسها

وكم تمنينا لو أننا لم نولد من الأصل

فلا نرى عذابات المسيح وشوكه

ولا نرى أمهات البيوت الثكلى

يغسلن المقاهى بالدموع

لكننا على كل الأحوال جئنا

بعد ولادات عديدة متعثرة

كأشباح متخفية فى ملابس لا تليق بأنبياء 

لنبدأ التحليق فى رحلة الجبال السبع

والبحار السبع

بحثاً عن الجزائر المسحورة

 فى بلاد الطاغية المجنون

ها نحن

كما اعتدنا دائماً

نقف أمام الطاولة المكسورة

ودائماً ما تكون مكسورة

حتى فى الحلم

تبدو كما لو أنها مربع ناقص ضلع

وكأن المشكلة ليست فى الكسر

ولا فى حضورها الطاغى

لكنها فى وقوفنا نحن العاجزين دائماً

 على هيئة ذلك التشكيل العسكرى

وتلك النظرة المنكسرة تجاه خطيئة

ترقبنا بعينيها الجلادتين

من حيث الكرسى الطويل الذى

يقبع فى ذلك الجزء الخفى من الطاولة

لعلك تسألين الآن عن الأحياء

جميعهم ماتوا فى دورات سابقة

كنا كلما عبرنا قمة

أو حلقنا على بحر

تركنا جزءاً منهم

قرباناً لعبورنا المتجدد

فى ثورة لا تنتهي

بغير الاصطفاف كرخ واحد

على قمة ثلج وحيدة

فى مربع يشبه طاولة مكسورة

لا تعرف غير اللون الأبيض

شعر :صبحى موسى

 

اكتمال

كيف لامرأة

أن تروض قلبها

أن تخرج من غبار الذى كان..

أن تبحث عمن أساءوا

لتقتسم معهم بسمة تستطيعها

وكيف استطعت أنا

وأنا أنا

أن أسرد هزيمتى أمامها

كأننى ...

كلما اعترفت تطهرت

وكلما تكشفت جروح الروح

اكتملت أمامها

شعر :من سامى الغباشى

 

 

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
منافسة شرسة بين البنوك لتمويل مصروفات المدارس

Facebook twitter rss