صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

نجوع العيسوى وسعيد ودياب مهددة بتحويلها إلى مقبرة بسبب «مدق»

30 ابريل 2013

الفيوم : حسين فتحي




 

 

 

 

ثورة عارمة وغضب شامل بدأ يسيطر على حوالى 12 ألف مواطن يقطنون نجوع سعيد ودياب ورحيل بسبب قرار مدير عام الطرق برصف طريق خاص تم شقه وسط أراضيهم ومنازلهم بطول 800 متر وبعرض 3 مترات.

هذا الطريق الذى اعتبره أهالى النجوع ملكية خاصة فوجئوا بقرار تم استصداره مجاملة لحوالى 15 مواطنا تابعين لعضو فى مجلس الشورى الحالى من أجل أغراض انتخابية فى الوقت الذى تجاهل فيه توصيل مياه الشرب النقية ومد خطوط الصرف الصحى.

 مأساة النجوع الثلاثة نعرضها فى السطور التالية: جمال عطية مدير معهد أزهرى يقول ان الطريق الذى تم شقه عبارة عن مدق خاص ليخدم الفلاحين البسطاء من أهالى النجوع الذين يزيد عددهم على 12 الف مواطن وأن قرار الرصف لا بد من الحصول على موافقة ملاك الأراضى المقام عليها المدق.

ويضيف عبد العظيم عبد السلام «فلاح» فى حالة إصرار مدير عام الطرق على رصف الطريق رغم عدم موافقة المحافظ على الرصف بسبب عدم وضعه فى ميزانية الرصف سيحول الطريق إلى مقابر ومجازر.

ويؤكد ناصر أبو رحيل «محام» أن طريق القاسمية منية الحيط بطول 2 كيلو متر يحتاج الرصف خاصة أنه يربط العديد من القرى الكبرى بمدينة إطسا إلا أن مدير عام الطرق يصر على هذا الطريق حتى ترضى عنه القوى السياسية الجديدة.

ويتساءل سامح عبد العظيم «مأذون» عن سبب الإصرار والتعنت على رصف طريق ملك الأهالى ولا يريدون رصفه وتجاهل مشكلة مياه الشرب غير النقية والتى تصل للنجوع الثلاثة محملة بالطين وأن الأهالى لا يستخدمونها الا بعد إحضار فلاتر.

ويرى غالب عبد الهادى أنه من غير المعقول قيام مديرية الطرق بنزع ملكية العديد من الأفدنة حتى يتم توسعة المدق وهدم السياج الذى يحمى أراضيهم.

 إلى ذلك جاء رد المهندس مجدى طلب مدير عام : «مش الصحافة اللى هتحاسبنى وانا بأشتغل بتعليمات و«بسخرية شديدة» من المرشد العام».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss