صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 اكتوبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

بورسعيد تدخل قائمة «اليونيسكو» بـ«505» مبانٍ أثرية

18 ابريل 2013

بورسعيد - محمد الغزاوى




أعلن اللواء احمد عبد الله محافظ بورسعيد عن دخول مدينة بورسعيد المصرية قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونيسكو»، بصفتها من ضمن أهم مدن العالم التى تتميز بوجود مبانى التراث المعمارى التى يجب ترميمة بـ"505" آثار سياحية يعود تاريخها الى الحملة الفرنسية على مصر (1789 - 1801 ميلادية).

وقال عبد الله إن دخول المدينة ضمن قائمة اليونيسكو يعد نقطة تحول فى تاريخ بورسعيد مما يجعلها تراجع خططها التطويرية وتهتم أكثر بمواقعها التاريخية التى شهدت أحداثاً عظيمة.

واشار محافظ بورسعيد الى ان المدينة الباسلة تحوى منازل خشبية متعددة الطوابق، وعددا من المحميات الطبيعية والتراث الفلكلورى التاريخى الذى تتميز به بورسعيد عن باقى المدن.

ونوه عبدالله الى ان أول ما يسترعى الانتباه فى بورسعيد قاعدة تمثال ديليسبس، والتى تقع فى شارع فلسطين وتحديداً فى نهاية ممشى ديليسبس الشهير على ضفة قناة السويس.

واوضح محافظ بورسعيد ان احد اسباب دخول المدينة قائمة اليونيسكو انها أيضاً تشتهر باسم مدينة السحر والجمال؛ وهى بنيت على لسان من اليابسة ممتد إلى داخل مياه البحر المتوسط ما جعل موقعها شبه جزيرة تنام بوداعة عند مدخل قناة السويس من الجهة الشمالية، ومن حولها تمتد سلسلة من التلال والأرض الزراعية وتعرف أيضاً بالمدينة التى تقع بين قارتين فالشطر الشرقى منها يقع فى قارة آسيا، بينما الغربى فى إفريقيا، وتفصل بينهما قناة السويس التى تلتقى مع البحر المتوسط أمام فنار بورسعيد الشهير ما يعطى المدينة منظراً مدهشا.

واضاف اللواء احمد عبد الله ان على مسافة نحو 10 دقائق سيراً على الأقدام من ديليسبس يوجد متحف مبنى هيئة قناة السويس والذى تعددت أسماؤه على مر العصور فهو مبنى الهيئة أو النافية هاوس أو بيت الأسطول كما عرف أيضا باسم بيت البحرية أو القاعدة البحرية البريطانية وهو عبارة عن قصر شيد عام 1865 وكان أول بناء يشيده الخديو إسماعيل على شاطئ القناة ببورسعيد لاستقبال ضيوفه من ملوك ورؤساء دول العالم الذين يزورون مصر فى عهده.

وكان يستخدم لمتابعة حركة السفن المارة ويتميز بروعة المعمار، وموقعه الفريد على شاطئ القناة واشترته بريطانيا فى الحرب العالمية الأولى ليكون مقراً لقيادة الجيش البريطانى فى منطقة الشرق الأوسط وتحقق جلائهم عنه، وعن مصر كلها فى 18 من يونيو عام 1956 كآخر قاعدة لهم فى منطقة القناة ومصر وقد رفع الرئيس الراحل جمال عبد الناصر علم مصر عليه معلنا حريتها واستقلالها وسيادتها.

 

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحكومة تعيد «الذهب الأبيض» لبريقه فى «المنوفية»
المحافظات جاهزة لـ«الأمطار»
«فوانيس» جديدة تضىء «قويسنا» ليلا
أردوغان يفتح أبواب الجحيم على تركيا
مدرب بايرن: نحتاج لقليل من الحظ
الإسماعيلى يكافئ لاعبيه.. وفييرا يرفض إراحتهم استعدادا للذئاب
شوارعنا نظيفة

Facebook twitter rss