صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

التموين: 400 جنيه سعر أردب القمح هذا العام

18 ابريل 2013

كتب : نشأت حمدي




رفعت وزارة التموين والتجارة الداخلية، استعداداتها إلى الدرجة القصوى، لتحقيق أنجح موسم تسويق للقمح المحلى هذا العام 2013، واستهدفت فيه الوزارة تسويق 4.5 مليون طن قمح من خلال كل من بنك التنمية والائتمان الزراعى، والشركة القابضة للصناعات الغذائية وشركات المطاحن والصوامع التابعة لها، بالإضافة إلى الشركة المصرية القابضة للصوامع والتخزين.

وذكرت الوزارة فى بيان لها أمس، إلى أنها اتخذت جميع الترتيبات استعدادًا لهذا الموسم منذ صدور القرار الوزارى المشترك بينها وبين وزارة الزراعة، والذى حددت أسعار التسليم بأعلى سعر هذا العام لم يسبق له مثيل، حيث تحدد سعر التسليم بـ400 جنيه للأردب، ليصل سعر الطن إلى 2670 جنيها، فى حين أن سعر القمح المستورد لا يتعدى 2275 جنيها، بزيادة تصل أكثر من 400 جنيه للطن، تشجيعًا للمزارعين على زراعة القمح، لتحقيق عائد مرض لهم بهدف التوسع فى زراعته وصولاً إلى الاكتفاء الذاتى منه.

ونوهت، إلى أن الدكتور باسم عودة وزيرالتموين والتجارة الداخلية، أصدر توجيهاته باتخاذ ما يلزم من إجراءات للتسهيل والتيسير على المزارعين فى تسليم محصول القمح واستلام مستحقاتهم المالية فورًا، موضحة أن وزارة المالية اعتمدت 11 مليار جنيه لموسم القمح هذا العام، وبدأت بإتاحة المبالغ المالية لموسم التسويق بشكل متميز.

كما شدد عودة، على ضرورة قيام الجمعيات الزراعية بإنشاء نقاط تجميع للقمح بالقرب من المزارعين، تخفيفا لأعباء النقل لمسافات طويلة إلى الشون والصوامع.

وفيما يتعلق بإجراءات التخزين، وجه عودة بإعطاء أولوية للتخزين فى الخلايا الشاغرة بالصوامع أولاً، وبضرورة تبخير وتطهير الشون قبل بدء الموسم الجديد، وتجهيز أرضيات خشبية للتخزين عليها، كما شدد على ضرورة توفير أجولة الجوت للمزارعين قبل التوريد، ليتم التوريد فى أجولة جوت مباشرة لتلافى مشاكل التديير من أجولة بلاستيك إلى جوت وما يتعرض له القمح خلال هذه العملية من أضرار.

يشار إلى أن وزارة التموين والتجارة الداخلية سوقت الموسم الماضى 3.7 ملايين طن قمح، وتستهدف تسويق 4.5 مليون طن هذا العام، بزيادة 800 ألف طن عن العام الماضى، بنسبة زيادة 22%، استنادًا إلى ارتفاع الإنتاجية هذا العام، التى بلغت نحو 9 ملايين طن قمح طبقًا لما أفادت به وزارة الزراعة.

ويعد تسويق القمح المحلى مشروعًا استراتيجيًا مهما، تتبناه الدولة لما له من مردود إيجابى لارتفاع جودة ومواصفات القمح المحلى عن المستورد من ناحية، وتعظيم المكون المحلى من القمح اللازم لإنتاج رغيف الخبز، وبما يقلل من حجم الاستيراد من الخارج، ويوفر العملة الصعبة تخفيفًا عن الموازنة العامة للدولة.

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
حل مشكلات الصرف الصحى المتراكمة فى المطرية
تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
وسام الاحترام د.هانى الناظر الإنسان قبل الطبيب
الفارس يترجل

Facebook twitter rss