صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

رباب نمر تجدد رؤيتها للبحر والصيادين «فى حب الإسكندرية»

17 ابريل 2013

كتبت: تغريد الصبان




ربما لو أن معرض الفنانة رباب نمر «فى حب الإسكندرية» سمى باسم «غواية إسكندرية» لكان أقرب لتصوير الحالة الروحية والتجانس الخفى ما بين الطبيعة الفنية لرباب نمر وبين طبيعة الإسكندرية.... تجليات سكندرية لا نهائية فى معارض نمر، إنما هذا المعرض تحديدا له ملامح خاصة إحساس خاص ... تتجدد رؤية لحياة إسكندرية البحرية فى صياديها ونسائهم، وحياتهم البسيطة، لكنها تفيض بالخير والعطاء المتمثل فى «السمك» الذى اجتاح معظم لوحاتها، كذلك الطيور التى تعيش بالقرب من البحر، التى استطاعت الإمساك ببعضها وإبقائها واقفة بلوحاتها وتكون بمساحاتها المثلثة هندسيا تكاملا مع عناصر اللوحة مختلفة المساحات والأشكال الهندسية.
 
لازالت نمر محتفظة بشخصيتها التقنية فى لوحاتها من حيث استخدام مساحات لونية فى الأرضية ثم مرة أخرى تبنى فوقها بالريشة والحبر الشينى كتلها المتنوعة ما بين شخوص وأسماك وطيور فى صبر طويل، وتبدأ فى تجسيد هذه الكتل بانكسارات الضوء عليها التى تحدد هى الأخرى مساحات هندسية جديدة على سطح العناصر المختلفة، كذلك اهتمامها الواضح بالأشكال الدائرية للأزرة مع عيون السمك الدائرية والتى ربما تهدئ من لانهائيتها عيون الشخوص المثلثة ومعالجة المنطقة المحيطة أيضا للعيون بمساحات ضوئية مثلثة، لتحقق هذه الدوائر الصغيرة نوعا من الاتزان فى اللوحة وخلق خطوط حركية غير مرئية إنما تستشعرها العين اللماحة، كذلك الترديد ما بين المساحات الضوئية المنيرة وتقاطعاتها مع نظيرتها المظللة أو الخافتة البعيدة عن الضوء.