صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

بعد نجاح دورته بدمنهور رئيسة الاوبرا تؤكد:الدورة القادمة من مهرجان الفنون الشعبية تشمل مسارح الأوبرا بالقاهرة والإسكندرية

14 ابريل 2013

اشراف: هند سلامة




شهدت أوبرا دمنهور حالة من النشاط الفنى طوال الأسبوع الماضى حيث افتتحت االدكتورة ايناس عبد الدايم رئيسة دار الاوبرا وبالنيابة عن وزير الثقافة الأحد الماضى فعاليات الدورة الاولى لمهرجان دمنهور الدولى للفلكلور الشعبى الذى نظمته الأوبرا بالتعاون مع قطاع العلاقات الثقافية الخارجية وصندوق التنمية الثقافية.

بدأت مراسم حفل الافتتاح بعزف السلام الجمهورى ثم القت الدكتورة ايناس عبد الدايم كلمة رحبت خلالها بضيوف وفرق المهرجان من داخل مصر وخارجها ثم بدأت عروض المهرجان الفنية وكان عرض الافتتاح لفرقة فرسان الشرق للتراث بعرض «يا بهية وخبرينى» صممته المخرجه كريمة بدير وتضمن العرض  عددا من التابلوهات الفنية والاستعراضية التى عبرت بصورة غير تقليدية عن البيئة المصرية وجمعت بين الاصالة والمعاصرة ثم قدمت فرقة الفنون الشعبية من اليونان جزء من عرضها وحرصت رئيسة الاوبرا ونائب محافظ البحيرة المهندس محمد الصيرة على تكريم أعضاء الوفد اليونانى بتلسيمهم درعا الاوبرا ومحافظة البحيرة ثم أختتم حفل الافتتاح الذى حضره مئات الجماهير من ابناء محافظات شمال الدلتا ومدينة دمنهور فرقة البحيرة للفنون الشعبية التى قدمت مجموعة من الرقصات الفولكلورية التى جسدت الثقافة والعادات النابعة من البيئة البحراوية ومنها تابلوه «جدعان البحيرة»، و«الارز الرشيدى»، و«أفراح عرب الدلنجات»، و«السقايين»، و«صيادين رشيد»، و«بنات بحرى»، و«السبوع» ، و«حصاد القطن».

وتقول رئيسة الاوبرا: النجاح الفنى والجماهيرى للمهرجان اصبح دافعا قويا للتوسع فى حفلاته خلال الدورات المقبلة حيث ستمتد فعاليات المهرجان لتشمل جميع مسارح الاوبرا بالقاهرة والاسكندرية بجانب دمنهور بالاضافة الى التوسع فى مشاركات الفرق الاجنبية المشاركة فى الدورات القادمة  كما سيتم تكريم عدد من رموز واعلام ورواد الفن الشعبى المصرى كما حرصت ادارة الاوبرا ان  يقام مجان  للجمهور واضافت ان فكرة المهرجان تبلورت حول استضافة عدد من الفرق الفنية المصرية والاجنبية التى تهتم بتقديم الفلكلور والتراث الشعبى وتعبر عن ثقافات الشعوب بهدف توثيق هذا الموروث الفنى نظراً لأهميته الكبيرة فى دراسة خصائص المجتمعات والبحث فى عوامل تطور الأمم بالعودة لتراثهم، وألمحت عبد الدايم قائلة:

  نحتاج فى هذه المرحلة لدفعة قوية لاطلاق الفنون التى تقترب من الشعوب  من أجل الحفاظ على الهوية والمساهمة فى جمع وتصنيف وحفظ كافة أنواع الفلكلور على المستويين المحلى والعالمى ليصبح لتراثنا دور مؤثر وايجابى بين شعوب العالم  فى محاوله جادة لاستكمال حوار الثقافات الذى لم ينقطع وسنواصل هذا الحوار بوعى كامل لما يدور حولنا فى العالم من متغيرات  حتى نكون كما عهدنا صناعا للتاريخ ولسنا مستقبلين فقط .

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
بشائر الخير فى البحر الأحمر
الاتـجـاه شـرقــاً
اختتام «مكافحة العدوى» بمستشفى القوات المسلحة بالإسكندرية
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر
الناجحون فى إفريقيا
هبوط أسعار النفط ينقذ الموازنة

Facebook twitter rss