صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

جلسة برلمانية «عاصفة» عن «الخصوص والكاتدرائية»

12 ابريل 2013

كتبت : فريدة محمد




وافق مجلس الشورى خلال جلسته الصباحية أمس برئاسة الدكتور أحمد فهمى رئيس المجلس بصفة نهائية على مشروعى قانونى مجلس النواب ومباشرة الحقوق السياسية.

وأعلن رئيس المجلس إحالة المشروعين للمحكمة الدستورية العليا، تطبيقاً للدستور الذى نص على إعمال الرقابة السابقة للمحكمة على قانون مجلس النواب ومباشرة الحقوق السياسية.

وتقرر حذف كلمة المحافظين من المادة «42» بحيث يسمح لهم بالترشح لانتخابات مجلس النواب .. ووسط أجواء مشحونة وتبادل للاتهامات  عقدت لجنة الشئون العربية والأمن القومى بمجلس الشورى اجتماعا لمناقشة الأحداث الكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

بينما شن النواب هجوما حادا على الداخلية متهمين اياها بالتواطؤ، حيث كشف اللواء عبدالفتاح عثمان مساعد الداخلية عن مشاركة عناصر سياسية فى احداث الكاتدرائية وقال البلطجية وعناصر مجهولة أثارت المواطنين بالإضافة لنشطاء سياسيين شاركوا فى الأحداث وقال جمال حشمت «عايزين نلم البلطجية من الشارع».

وأكد اللواء عثمان أن الأمن العام والوطنى ومباحث القاهرة تقوم بتحقيقات ومجهود للقبض على العناصر المشاركة فى الأحداث.

وكشف اللواء على الدمرادش نائب مدير أمن القاهرة، أنه تم التواصل مع الكنيسة لاتمام مراسم الدفن والصلاة بالكنيسة ليلا خشية حدوث أى أزمات أو اشتباكات .

وأضاف كانت هناك قوى سياسية مشاركة فى تشييع الجنازة  وتم الاتفاق على أن يتم تشييع الجثامين من الكاتدرائية،  وفوجئنا بتجمع  ما يقرب من 900 إلى ألف عنصر يحاولون إثارة الناس، من بينهم شباب  من إئتلاف شباب ماسبيرو، وإستمروا نحو ساعة ونصف الساعة يهتفون ويحاولون الاحتكاك بالضباط.

وقال «فوجئنا بحالة جنون بعد خروج الجنازة وتعدى على القوات، وأشعلوا النيران بالسيارات، وهو مادفع القوات للاختباء، وبعدها نزل أهالى العباسية  للدفاع عن سياراتهم، وبدأنا تجميع القوات والتى كانت عبارة عن 6 تشكيلات أمن مركزى.. وقال  نائب مدير أمن القاهرة « الغاز لا يتم القاؤه  بالتنشين وإنما بالتوجيه و قوات الأمن تعاملت مع المتواجدين أعلى سطح الكاتدرائية بضربهم بالغاز.

وقال: لو تعاملت القوات مع هؤلاء الشباب، وإستخدمت حقها فى الدفاع الشرعى لحدثت مجزرة،  وكان هناك ضبط نفس لأقصى الحدود، خاصة أن المشيعين خرجوا من الكنيسة فى حالة جنون وذعر شديد يهاجمون قوات الشرطة.

وعلق النائب نبيل عزمى «لا نسعى لإسقاط الداخلية ولا بد من خلع الرداء الحزبى والدينى» واشتعلت حدة المشادات الكلامية بين النواب وصرخت نادية هنرى عايزين الأمن يسيطر على الشارع وبس.

وعلق نبيل عزمى «عيب يا سيادة اللواء أن الداخلية متعرفش تسيطر على البلطجية»، وهنا قال جمال حشمت النائب الاخوانى «لو هاجمت الشرطة البلطجية لكانوا وصفوهم بالشهداء».

وانسحب عبدالشكور عبدالمجيد رئيس الهيئة البرلمانية للحزب المصرى الديمقراطى، اعتراضا على قيام مساعد وزير الداخلية اللواء عبدالفتاح عثمان بمطالبة  النواب بالصمت ليستكمل  حديثه.

وقال عبدالشكور لممثل وزارة الداخلية «احنا مش فى قسم شرطة حتى يقول اللواء هذا الكلام وتدخل النواب لاعادته.

وقال اللواء محمد قنديل مساعد وزير الداخلية،  أن هناك تحسنا بالحالة الأمنية بمحافظة الدقهلية، من خلال المدرعات، والأمن المركزى.

وأضاف د.سعد عمارة وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس الشورى إن هناك صداقة بين بعض البلطجية وضباط المباحث بالداخلية منذ أيام تزوير الانتخابات، مطالبا وزارة الداخلية بتنقية ثوبها من هؤلاء الضباط.

فيما قال النائب أحمد عويس إن الشعب لم يشعر بالأمن بالشكل المطلوب، متسائلا لماذا لا يكون هناك ضربات استباقية للبلطجية والمجرمين، المعروفين لضباط المباحث بالاسم.

من جانبه قال اللواء عبدالفتاح  «هناك جهود جبارة لضبط الأسلحة والخارجين على القانون وهناك تحديات تواجه الأمن و منها ارتفاع معدلات الجريمة بعد الثورة بـ4 أضعاف ماكان يحدث وأضاف  حالات القتل وصلت فى  عام 2012 هناك 2200 حالة قتل تم الكشف عن 1800 حالة منها،   مقارنة بـ2010 التى حدثت بها 700 جريمة ونتمنى أن يهدأ الشارع قليلا حتى نشعر بالأمن.. وقال د.عصام العريان زعيم الأغلبية البرلمانية بمجلس الشورى: من غير المقبول أن  تتعرض الكاتدرائية  لهجوم ويتم إلقاء قنابل غاز بها، وأضاف «كان يجب على وزارة الداخلية أن تنبه الكاتدرائية بأن هناك خطورة محتملة أثناء تشييع الجنازة من الكاتدرائية».. وقال اللواء عبدالفتاح عثمان مساعد وزير الداخلية لشئون الإعلام اننا تفاوضنا مع الكنيسة، لنقل الجثامين لمصلحة الطب الشرعى، ليتم  تشييع الجنازة من مستشفى المطرية،  ولكن إتحاد شباب ماسبيرو، إعترضوا وأصروا على تشييع الجنازة من الكاتدرائية.

واستمرارا للمشادات قال ممدوح رمزى عضو مجلس الشورى أن مايقوله اللواء عبدالفتاح عثمان مساعد وزير الداخلية،  هو بمثابة ترديد لكلام عصام الحداد،  وهو مارد عليه اللواء عثمان قائلا « والله لم أسمع كلام الحداد « وهنا قال فريد، البياضى الرئاسة كذبته فعلق عمارة قائلا لم تكذبه بل قالت رأيه الشخصى.

وأضاف رمزى: كاميرات الكاتدرائية رصدت الملثمين المتواجدين بمدرعات الشرطة، وهى متواجدة لدينا على سيديهات، لافتا إلى أن وزارة الداخلية تسعى لحرق البلد.

من ناحية أخرى  ناقش مجلس الشورى خلال اجتماعه، أمس برئاسة د.أحمد فهمى مشروع القانون المقدم من الحكومة بتعديل بعض أحكام قانون ضريبة الدخل.

وأوضح تقرير اللجنة الاقتصادية عن مشروع القانون الذى عرضه النائب محمد الفقى، أن رئيس الجمهورية أصدر فى السادس من ديسمبر 2012 قرارات بقوانين بتعديل بعض أحكام قوانين الضرائب «دخل ومبيعات ودمغة وعقارية» لإزالة بعض التشوهات فى النصوص وسد الفراغ التشريعى فى البعض الآخر وإزالة معوقات التطبيق والمساهمة فى زيادة الحصيلة الضريبية بتعديل سعر الضريبة على المبيعات بالنسبة لبعض السلع.. وقال: إن هذه التعديلات وما صاحبها من احتقان سياسى بالشارع وعدم قدرة المواطن على استيعاب الزيادة المحتملة فى بعض الأسعار والمطالب الفئوية للعاملين بجميع قطاعات العمل تقريبا، دفعت القيادة السياسية لوقف العمل بهذه القوانين والتعديلات الواردة بها تلبية لرغبة المجتمع ولحين عرضها على الحوار المجتمعى، وإعطائها مزيدا من الدراسة والبحث فى البدائل المتاحة لدى الحكومة.. وأضاف: أن اللجنة تعتقد أن الموافقة على هذا المشروع ستسهم بشكل كبير فى إزالة بعض التشوهات الضريبية والعقبات التنفيذية وحل مشاكل التطبيق مستقبلا، فضلا عن المساهمة فى تحقيق العدالة الاجتماعية ومواجهة الأزمة الاقتصادية والمالية التى تمر بها البلاد وتشجيع الاستثمار والتنمية ورفع العبء عن محدودى الدخل.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
مصر تحارب الشائعات
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد

Facebook twitter rss