صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

تحقيقات

إظلام مصر خلال 45 يومًا

4 ابريل 2013

تحقيق: سامى عبد الرحمن




 

تصاعدت حدة غضب المواطنين الاسابيع الماضية من تكرار انقطاع التيار الكهربائى لفترات طويلة على الرغم من عدم دخولنا فصل الصيف والذى ستزداد فيه الانقطاعات .. وتضاربت اسباب انقطاع التيار عن المواطن ما بين نقص الوقود بالمحطات من جانب واتهامات من وزارة البترول بتأخر الكهرباء عن توفير السيولة النقدية لاستلام كميات الوقود من السفن المتراكمة على الموانئ وعدم دخول المحطات الجديدة لمواجهة استهلاكات المواطنين من جانب آخر .. روزاليوسف توجهت بهذه التساؤلات الى قيادات وخبراء وزارة الكهرباء محاولة التعرف كيفية على هذه المشكلة خوفا من اظلام مصر؟

 

 

 

يؤكد المهندس احمد امام وزير الكهرباء والطاقة ان   القطاع أعد خطة لإضافة 2800 ميجاوات قدرات توليد جديدة خلال هذا العام تتمثل فى تشغيل الوحدات الغازية قدرة 500 ميجاوات لمحطة بنها و 1000 ميجاوات لمحطة شمال الجيزة والوحدة الأولى قدرة 650 ميجاوات من محطة العين السخنة والوحدة الثانية قدرة 650 ميجاوات من محطة أبوقير البخارية.

 

ويضيف  انه من المنتظر أن يتم رفع المعدلات الإنتاحية لمحطات التوليد الحالية من خلال تكثيف برامج الصيانة بجانب برامج ترشيد الاستهلاك التى تتبناها الوزارة فى إنارة الشوارع والمبانى الحكومية وخطة التوعيةويعترف امام بوجود مديونية على وزارة الكهرباء لصالح البترول لكن فى نفس الوقت الكهرباء لديها مديونيات عند العديد من الاجهزة الحكومية الاخرى.ويضيف امام ان ترشيد الاستهلاك واجب على كل مواطن فى ظل نقص الوقود وارتفاع درجات الحرارة.

 

من جانبه يقول المهندس جابر الدسوقى رئيس الشركة القابضة للكهرباء أن استهلاك الكهرباء خلال الصيف المقبل سيبلغ 29 ألفاً و400 ميجاوات وان محطة شمال الجيزة الجديدة المتوقف العمل بها على سبيل المثال يتم إقامتها باستثمارات تتجاوز 12 مليار جنيه لإضافة 2250 ميجا وات للشبكة القومية للكهرباء وانه كان من المقرر بدء تشغيل المشروع يونيه المقبل بنحو 1000 ميجا وات.

 

ويضيف انه  فى حال استمرار توقف العمل بخط نقل الكهرباء بشمال الجيزة فإن ذلك يهدد تشغيل المشروع ويهدد بعجز كبير فى الطاقة الكهربائية اللازمة لمواجهة الاستهلاك المتزايد.ويقول مسئول بالشركة القابضة للكهرباء ان  المواطنين امامهم خياران الاول انقطاع الكهرباء بالتناوب عن المناطق خلال ساعات الذروة تخفيفا للاحمال او عدم انقطاع الكهرباء وزيادة الاحمال على الشبكة الكهربائية والتى يؤدى الى انهيارها خلال شهر ونصف الشهر المقبلين.ويضيف أن انخفاض ضغط الغاز المورد للمحطات وسوء حالة المازوت أدى إلى نقص فى قدرات التوليد وانخفاض قدرة الوحدات بحوالى 3 آلاف  ميجاوات مما تسبب فى لجوء شركات الكهرباء إلى إجراء عملية التخفيف.

 

ويوضح  أن هذا التخفيف حدث نظرا لأن وحدات الشبكة الكهربائية مجهزة للعمل بالغاز الطبيعى كوقود أساسى والمازوت كوقود احتياطى إلا أنه فى الفترة الماضية انخفضت نسبة الغاز الطبيعى المستخدم فى محطات الكهرباء إلى نحو 79% بعد أن كانت حوالى 98%.ويشير الى أن الموجة الحارة التى تسود البلاد حاليا تسهم أيضا فى فقد الشبكة القومية للكهرباء يتراوح بين 13 -15 % كلما ارتفعت درجة الحرارة بمعدل درجة واحدة فوق 35 فهذا يعنى انخفاض القدرة المولدة فى الشبكة القومية بمعدل بين 160-240 ميجا وات

 

من جانبه يقول الدكتور أكثم أبو العلا وكيل اول وزارة الكهرباء ان خروج 7 آلاف ميجاوات عن الخدمة  فقدتها الشبكة القومية للكهرباء على مستوى الجمهورية خلال الايام القليلة الماضية  بسبب اعمال الصيانة التى تتم بالمحطات احدث عجزا فى اجمالى القدرات المولدة من الكهرباء.ويضيف أن المحطات التى بها وحدات خارج الخدمة تصل إلى 14 وحدة على مستوى الجمهورية لاجراء الصيانة الدورية بالوحدات وأن الوزارة ستنتهى من اجراء أعمال الصيانة فى أبريل القادم على أن تبدأ جميع المحطات تعمل بكامل طاقتها فى مايو.

 

ويشير ابو العلا الى ان هناك لجنة وزارية لحصر المديونية سواء المديونية التى على الكهرباء لوزارة البترول والتى تصل الى 11 مليار جنيه او المديونية التى على باقى الجهات الحكومية  للكهرباء والتى تبلغ 15 مليار جنيه.ويوضح اننا نأمل دخول 4 محطات جديدة فى الشبكة القومية للكهرباء بقدرات تصل الى 4 آلاف ميجاوات.ويقول الدكتور سامر مخيمر رئيس قسم المفاعلات الذرية الاسبق إنه رغم مرور أكثر من ثلاثة أعوام على ظهور أزمة انقطاع الكهرباء فإن الوزارة  حتى الآن لم تتوصل إلى حل للأزمة بسبب عدم التخطيط الجيد وعدم وجود الكفاءات والفساد الذى كان مستشريا فى عهد النظام السابق.

 

 

ويضيف  أن الشبكة القومية للكهرباء  دون المستوى وتلزم الكثير من الجهد والمال لرفع كفاءتها والمواطن البسيط المتضرر الوحيد من سوء تلك الشبكات وعدم كفاءتها وما تسببه من انقطاع للكهرباء.ويشير مخيمر الى  أن الحل الوحيد لمشاكل الطاقة أن تقوم الحكومة بالمصارحة مع الشعب وعدم استخدام تعبيرات وهمية.يقول الدكتور حافظ سلماوى رئيس جهاز تنظيم مرفق الكهرباء وحماية المستهلك ان محطات الكهرباء تواجه تحديا كبير ا خلال الصيف المقبل لانها بقدراتها الحالية التى تصل الى 27 آلف ميجاوات غير قادرة على مواجهة استهلاكات المواطنين التى تزداد الى نصف مليون مشترك سنويا.

 

ويضيف سلماوى ان تخفيف الأحمال تنفذه شركات توزيع الكهرباء على مستوى الجمهورية  فى ساعات الذروة والتى تبدأ من الخامسة وحتى التاسعة مساء لكن مع ارتفاع درجات الحرارة  يزداد انقطاع التيار فى فترة الظهيرة ومن المتوقع ان تصل الانقطاعات الى ساعتين اسبوعيا فى الايام المعتدلة مناخيا ومع ارتفاع درجات الحرارة تصل الى الضعف.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
خطة وزارة قطاع الأعمال لإحياء شركات الغزل والنسيج

Facebook twitter rss