صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

اشتباكات بين مؤيدي «مرسي» ومعارضيه في مؤتمر لـ«أبوالفتوح» ببني سويف

2 ابريل 2013

كتب : مصطفى عرفة




اندلعت اشتباكات عنيفة بين مؤيدي ومعارضي الرئيس محمد مرسي في المؤتمر الجماهيري لحزب مصر القوية ببني سويف بحضور رئيس الحزب الدكتور عبد المنعم ابو الفتوح وسط الآلاف من أبناء بني سويف.

كان أبوالفتوح قد شن هجوما شديداً علي الرئيس مرسي واتهمه بالفشل في ادارة الدولة مما أدي الي استفحال المشكلات الاقتصادية والاجتماعية، ومؤكدا أن 20% من وقود الشعب يتم تهريبه عبر الحدود الي غزة مطالبا بانتخابات رئاسية مبكرة فتصدي له مؤيدو الرئيس قائلين «الرئيس يعمل تحت الحصار وتحيط به المؤامرات من كل جانب» متهمين ابو الفتوح وصباحي وعمرو موسي بالحصول مجتمعين علي اصوات اقل من تلك التي حصل عليها الفريق احمد شفيق فاشتبك معهم المعارضون ليتحول المؤتمر الي ساحة حرب بين مؤيدي ومعارضي الرئيس وكادت تحدث كارثة لولا تدخل العقلاء وإنهاء الأزمة وردد الحضور ضد مؤيدي مرسي «ارحلوا ارحلوا».

واستكمل المؤتمر بمفاجأة اعلان ابو الفتوح بعدم ترشحة للانتخابات الرئاسية القادمة سواء المبكرة أو القادمة مؤكدا ان الحزب سيدفع بشاب في الأربعينيات لخوضها بدلاً منه، وأنه سيظل يخدم مصر في أي مجال آخر حتي ولو بالإمساك بمقشة.

واتهم ابو الفتوح جماعة الاخوان المسلمين بالإساءة للدين وأنهم أصبحوا مثلا في المراوغة واللف والدوران وحسابهم عند الله عسير وتقويضهم للثورة لن ينساه لهم المصريون مشيرا الي ان السلطة الحالية سلطة ليست فاسدة ولكنها ضعيفة لا تدافع عن كرامة المصري في مختلف دول العالم كليبيا والسعودية فضلا عن ترك البلطجية يعيثون فسادا بسبب ضعف جهاز الامن مؤكدا ان الثوريين لا يمكن أن يعتدوا علي مرفق او مسجد او مكان للعبادة فالثورة اطهر من ان ينتسبوا اليها.

 وحذر ابو الفتوح من اخونة الدولة مطالبا مرسي بالاعتماد علي اهل الخبرة لا اهل الثقة من جماعته موضحا ان مرسي حر في استشارة من يشاء حتي وان كان المرشد محمد بديع ولكنه ليس حرا في فرض قرارات مجلس الارشاد علي الشعب ولن ننتظر 4 سنوات لنحاسبه وان كان لايستطيع ان يقوم بأعباء الدولة فليتنحي وليختار الشعب رئيسه من خلال انتخابات حرة نزيهة.

من جانبه قال طارق حسن جودة أمين مصر القوية بالمحافظة والمنشق عن الجماعة ونجل الراحل حسن جودة عضو مكتب الإرشاد السابق: إن الجماعة لا تعرف سوي السمع والطاعة وأن مصر تدار من مكتب الإرشاد وتحديدا من خيرت الشاطر وأن محمود عزت هو المرشد الفعلي وقال: إن الرئيس والمرشد لا يملكان من أمرهما شيئا وأضاف أن سياسات الجماعة الاستعلائية أدت إلي انشقاق أعداد كبيرة عنها حيث أصبح شعارها «يا تنافق يا تفارق».

وقال جودة: إن الإخوان تعتبر الانتخابات النيابية المقبلة مسألة حياة أو موت بالنسبة لها ولن تتورع عن فعل أي شيء للحفاظ علي المكاسب الانتخابية التي حققتها في الشعب والشوري والرئاسة السابقين مشددا علي أنه في حالة استخدام الجماعة للعنف أو التزوير فسوف اكشف فضائحهم بالمستندات وسوف تكون هناك مفاجآت مزلزلة تطال المرشد والرئيس وأعضاء مكتب الإرشاد سأضعها أمام الشعب المصري لكي يري الجماعة علي حقيقتها التي حاولت وتحاول أن تخفيها.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

اتفاق لإنشاء أكبر مصنع لإنتاج السكر الأبيض بالعالم فى مصر
والدة الشهيد رقيب متطوع محمود السيد عبدالفتاح ابنى البطل ادرج فى قائمة الشرف الوطنى
the master of suspense
«سبوبة» ملابس الحكام!
«أسرة القلم» بالزرقاء تناقش رواية «قاع البلد» لصبحى فحماوى
مصروف البيت وتربية الأولاد.. حتى مفتاح شقتى «معاها»
وزير البترول: زيادة إنتاج حقل ظهر إلى 3 مليارات قدم مكعب يوميًا فى 2019

Facebook twitter rss