صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

غزوة «تكميم الأفواه»!

25 مارس 2013



رغم تأكيد اللواء محمود بركات رئيس قطاع الأمن بمدينة الإنتاج الإعلامي علي استعداد قوات المدينة لصد أي هجمات من متظاهري القوي الإسلامية إلا أن الاشتباكات التي شهدتها المدينة أمس أكدت عدم وجود أي استعداد حيث قامت مجموعة من المتظاهرين بالاعتداء علي كاميرات القنوات الفضائية والصحف ومنعهم من التصوير وسط هتافات «الشعب يريد تطبيق شرع الله» ويا إعلام يا كداب هنسففك التراب».

وكان «بركات» قد أكد لـ«روزاليوسف» صباح أمس قبل بدء المظاهرات أن قطاع الأمن بالتعاون مع وزارة الداخلية وضع خطة أمنية لمواجهة أي مظاهرات أو وقفات احتجاجية أو حصار أمام جميع البوابات.

ونفي بركات ما تردد حول تسليح القوات المدنية المتواجدة علي البوابات بخرطوش أو قنابل غاز مشيرًا إلي وجود 15 سيارة اسعاف.

 وكشفت مصادر لـ«روزاليوسف» عن قيام بعض القنوات بتأمين استوديوهاتها عن طريق مكاتب الحراسات الخاصة، ومن بينها «سي بي سي» و«النهار» و«دريم» و«الحياة» و«القاهرة والناس» و«أون تي في».

يأتي ذلك في الوقت الذي دعت فيه حركة «ثوار مسلمون» إلي التحرك في أكثر من مكان للرد علي محاصرة المساجد قائلة «لا يوجد أغلي من بيوت الله أو أغلي من دين ربنا نضحي في سبيله بحياتنا».

من جهته أدان محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية التظاهر أمام المدينة مبديا اندهاشه من تحول الإعلام إلي هدف للإسلاميين بعد أن كان ملجأ وملاذا لهم في ظل النظام السابق، وأضاف «لا يجب أن ننسي أن ثوار اليوم علي الإعلام والإعلاميين كانوا هم ضيوف برامج قنوات المدينة وأصبحوا نجوما من خلالهما»!

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
بشائر الخير فى البحر الأحمر
الاتـجـاه شـرقــاً
اختتام «مكافحة العدوى» بمستشفى القوات المسلحة بالإسكندرية
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر
الناجحون فى إفريقيا
كاريكاتير أحمد دياب

Facebook twitter rss