صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

إبداع

22 مارس 2013



فى عيد ست الحبايب
 
شعراؤنا شموس فى سماء الإبداع ينيرون لنا ببصيرتهم وبصرهم طريقنا ويخبرونا ما لم نخبره فيما فاتنا من أمورنا الحياتية فهم بمثابة توثيق وشهادة على عصرهم ونحن نخصص هذه المساحة من الإبداع للاحتفال بعيد الأم والذى يحل فى 21 من شهر مارس من كل عام والتى تغنى بأوصافها العديد من المطربين، كما تناولت كثيرًا من القصائد الأم ودورها فى تنشئة الأجيال ودورها كرمز للحنان والإشادة بدورها وبما تعانيه فى سبيل أولادها.
 
 إلى أمى
 
أحنّ إلى خبز أمى
 
وقهوة أمى
 
ولمسة أمى
 
وتكبر فى الطفولة
 
يوما على صدر يوم
وأعشق عمرى لأنى
 
إذا متّ
 
أخجل من دمع أمى!
 
خذينى، إذا عدت يومًا
 
وشاحا لهدبك
 
وغطّى عظامى بعشب
تعمّد من طهر كعبك
 
وشدّى وثاقى..
 
بخصلة شعر
 
بخيط يلوّح فى ذيل ثوبك..
 
عساى أصير إلها
 
إلها أصير..
 
إذا ما لمست قرارة قلبك!
 
ضعينى، إذا ما رجعت
 
وقودا بتنور نارك..
 
 
وحبل غسيل على سطح دارك
 
لأنى فقدت الوقوف
 
بدون صلاة نهارك
 
هرمت، فردّى نجوم الطفولة
 
حتى أشارك
 
صغار العصافير
 
درب الرجوع..
 
لعشّ انتظارك!
 
شعر- محمود دروش
 
 خمس رسائل إلى أمى
 
صباحُ الخيرِ يا حلوة..
 
صباحُ الخيرِ يا قدّيستى الحلوة
 
مضى عامانِ يا أمّى
 
على الولدِ الذى أبحر
 
برحلتهِ الخرافيّة
 
وخبّأَ فى حقائبهِ
 
صباحَ بلادهِ الأخضر
 
وأنجمَها، وأنهُرها، وكلَّ شقيقها الأحمر
 
وخبّأ فى ملابسهِ
 
طرابيناً منَ النعناعِ والزعتر
 
وليلكةً دمشقية..
 
أنا وحدى..
 
دخانُ سجائرى يضجر
 
ومنّى مقعدى يضجر
 
وأحزانى عصافيرٌ..
 
تفتّشُ - بعدُ - عن بيدر
 
عرفتُ نساءَ أوروبا..
 
عرفتُ عواطفَ الأسمنتِ والخشبِ
 
عرفتُ حضارةَ التعبِ..
 
وطفتُ الهندَ، طفتُ السندَ، طفتُ العالمَ الأصفر
 
ولم أعثر..
 
على امرأةٍ تمشّطُ شعرىَ الأشقر
 
وتحملُ فى حقيبتها..
 
 
إلىَّ عرائسَ السكّر
 
وتكسونى إذا أعرى
 
وتنشُلنى إذا أعثَر
 
أيا أمى..
 
أيا أمى..
 
أنا الولدُ الذى أبحر
 
ولا زالت بخاطرهِ
 
تعيشُ عروسةُ السكّر
 
فكيفَ.. فكيفَ يا أمى
 
غدوتُ أباً..
 
ولم أكبر؟
 
صباحُ الخيرِ من مدريدَ
 
ما أخبارها الفلّة؟
 
بها أوصيكِ يا أمّاهُ..
 
تلكَ الطفلةُ الطفلة
 
فقد كانت أحبَّ حبيبةٍ لأبى..
 
يدلّلها كطفلتهِ
 
ويدعوها إلى فنجانِ قهوتهِ
 
ويسقيها..
ويطعمها..
 
ويغمرها برحمتهِ..
 
.. وماتَ أبى
 
ولا زالت تعيشُ بحلمِ عودتهِ
 
وتبحثُ عنهُ فى أرجاءِ غرفتهِ
 
وتسألُ عن عباءتهِ..
 
وتسألُ عن جريدتهِ..
 
وتسألُ –حينَ يأتى الصيفُ-
 
عن فيروزِ عينيه..
 
لتنثرَ فوقَ كفّيهِ..
 
دنانيراً منَ الذهبِ..
 
سلاماتٌ..
 
سلاماتٌ..
 
من شعر- نزار قبانى
 
 
 
 
 
 
الأم
 
إنـى لـتطربنى الخلال كريمة
 
وتهزنى ذكرى المروءة والندى
 
فــإذا رزقــت خـلـيقة مـحـمودة
 
فـالـناس هــذا حـظـه مــال وذا
 
والـمـال إن لـم تـدخره مـحصناً
 
والـعـلم إن لــم تـكـتنفه شـمائل
 
لا تـحـسبن الـعـلم يـنـفع وحــده
 
مــن لــى بـتربية الـنساء فـإنها
 
الأم مـــدرســـة إذا أعــددتــهــا
 
الأم روض إن تــعـهـده الـحـيـا
 
الأم أســتــاذ الأســاتـذة الألـى
 
أنا لا أقول دعوا النساء سوافرا
 
يدرجن حيث أرَدن لا من وازع
 
يفعلن أفعال الرجال لواهيا
 
فى دورهن شئونهن كثيرة
 
تتشكّل الأزمان فى أدوارها
 
فتوسطوا فى الحالتين وأنصفوا
 
ربوا البنات على الفضيلة إنها
 
وعليكم أن تستبين بناتكم نور
 
طـرب الـغريب بـأوبة وتـلاقى
 
بـيـن الـشـمائل هــزة الـمشتاق
 
فـقـد اصـطـفاك مـقسم الأرزاق
 
عــلـم وذاك مــكـارم الأخــلاق
 
بـالـعـلم كـــان نـهـاية الإمــلاق
 
تـعـلـيه كـــان مـطـية الإخـفـاق
 
مــالــم يــتــوج ربـــه بــخـلاق
 
فـى الـشرق عـلة ذلـك الإخفاق
 
أعـددت شـعبًا طـيب الأعـراق
 
بــالــرى أورق أيــمــًا إيـــراق
 
شـغـلت مـآثـرهم مــدى الآفـاق
 
بين الرجال يجلن فى الأسواق
 
يحذرن رقبته ولا من واقى
 
عن واجبات نواعس الأحداق
 
كشئون رب السيف والمزراق
 
دولا وهن على الجمود بواقى
 
فالشر فى التّقييد والإطلاق
 
فى الموقفين لهن خير وثاق
 
الهدى وعلى الحياء الباقى
 
من شعر- حافظ إبراهيم