صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

اتكلم

خطة اقتصادية عاجلة.. الانتخابات تتأجل.. الرئيس يصالح الشعب.. والحكومة ترحل مع ستين سلامة

8 مارس 2013

سمعتهم: مروة فتحي




مصر كل شوية بتغرق فى ظروف اقتصادية صعبة ووضع وتوترات سياسية اصعب، دا فى الوقت اللى فيه انشقاق فى الشارع السياسى ما بين مؤيد ومعارض لدرجة التطرف، ودولة ضربت لخمة فى ادارة الدولة ومش عارفه تعمل ايه مع الازمات اللى بتحصل، واوقات بتاخد قرارات بتأزم الامور اكتر فاكتر.
 
"اتكلم" نزلت للشباب وسألتهم على ايه هما الـ 5 قرارات اللى لو اتخدت تصلح حال البلد فى رأيهم؟، وتخلص مصر من الدوامة الازلية اللى ماسكة فينا من وقت قيام الثورة.
 
محمد علاء، 22 سنة -بكالوريوس تجارة، جاوب: "خمس حاجات لو حصلت هتنقذ مصر من الوضع المتردى اللى هى عايشاه، ان يكون فيه خطة اقتصادية عاجلة تنقذنا من الوضع المتدهور اللى احنا عايشين فيه، ده الدولار بقى بسبعة جنيه بعد ما كان أيام الجنزورى بخمسة جنيه تقريبا!!. وان الدولة تبدأ تعمل مشروعات تنموية وميبقاش فيه غلاء فى الأسعار. ولازم الحكومة تتغير وتيجى حكومة تانية عندها كفاءة ويكون كل وزير متخصص فى الملف اللى هيمسكه لأن هشام قنديل معملش أى حاجة غير أنه بيقول كلام وتصريحات بتخلى الناس تتريق عليه. وقبل كل ده لازم مرسى يبدأ ياخد ثقة شعبه من جديد وميقولش كلام ويعمل عكسه ويتأنى فى قراراته يعنى بالبلدى يكون رئيس لكل المصريين ويسيبه من الإخوان والجماعة اللى هتوديه فى داهية فى الآخر، ولازم كمان يحصل إعادة تأهيل للشرطة وتستعيد هيبتها وتبدأ تنزل تانى الشارع بشكل مختلف عن الأول لأن البلطجة شغالة دلوقتى أكتر من الأول وعلى عينك يا تاجر. وبعيدا عن القرارات اللى المفروض تتاخد مهم جدا اننا نبدأ نحترم القانون، أيا كان ومستغرب جدا أن فى عدم رضا واعتراض على الحكم فى قضية بورسعيد والدنيا اتقلبت بعدها ولا المحلة اللىاعلنت انها دولة مستقلة عن مصر حتى الرئيس نفسه مش بيحترم القانون وعين نائباً عاماً بطريقة مخالفة للدستور".
 
أما هايدى محمد "25 سنة"-مدرسة رياض أطفال قالت: "اكتر خمس طرق ممكن تطلع مصر من الحفرة الكبيرة اللى وقعت فيها هي: أن الحكومة كلها تتغير. وعمل حوار وطنى جاد يخرج بمحاور ينفع تنفيذها. ويحصل تصالح جاد وحقيقى بين الشرطة والشعب. وان التيارات السياسية تحاول انها تغلب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة وكل تيار ينسى أنه ينتمى لفكر معين ويغلبوا مصلحة البلد ويعملوا كل ما فى وسعهم عشان تنهض. وعمل انتخابات رئاسية مبكرة لأن مرسى أثبت بالورقة والقلم أنه فشل سياسيا وإداريا ورئاسيا وحكم مصر ومش هينفع يكمل بالطريقة دى الأربع سنين بتوعه مش هيكون فيه مصر من الأساس".
 
وقال عبد العاطى محمد، 28 سنة -خدمة عملاء: "لازم الحكومة تتغير وتيجى حكومة تكنوقراط ومتخصصة تسيير الأعمال وياريت يرأسها فاروق العقدة أو أحمد زويل أو محمد العريان. ولازم الناس تهدى ونصبر شوية، لأن وضع البلد مبقاش مستحمل أى فوضى أكتر من كده. ومهم جدا أن النظام يرفع الحصار عن مدينة بورسعيد لأن للأسف القرار الغلط اللى أخده محمد مرسى بفرض طوارئ وحظر تجول على مدن القناة أشعل بورسعيد جدا ودخلت فى عصيان مدنى بتزيد حدته كل يوم والدولة منفضة ولا كأن حاجة حصلت ولا فيه ناس بتموت وناس تتصاب كل يوم. والمفروض أن وسائل الإعلام تتحرى الدقة فى الأخبار اللى بتنشرها يعنى فيه مواقع إلكترونية كتير بتنشر اخبار مش صح خاصة أن مصر بقت على صفيح ساخن. ولازم نفرق بين الخبر والإشاعة".
آية بهاء، 21 سنة – ليسانس آداب قالت :"الرئيس مرسى المفروض يحس بشعبه أكتر من كده لأنه مش هيمشى وهيكمل مدته الرئاسية فلازم يكون رئيساً للناس كلها عشان البلد ينصلح حالها.
 
وانه يحصل إصلاح اقتصادى والأسعار اللى غليت فجأة دى لازم تقل تانى عشان الناس تقدر تعيش وتطلع من الهم اللى هى فيه لدرجة أن فيه مدارس طلبت من أولياء الأمور أنهم يوصلوا ولادهم بنفسهم للمدرسة عشان مفيش سولار للباصات. أما حكومة هشام قنديل المفروض ترحل بأقصى سرعة مع ستين سلامة، لانها مش بتعمل أى حاجة غير أنها نايمة فى العسل، يمكن لو اتغيرت الدنيا تهدى شوية. ومطلوب يكون فيه ضمانة لنزاهة الانتخابات والمفروض انها تتأجل لأننا فى وضع ميسمحش أنه تحصل انتخابات نزيهة، لأنها اكيد هتتزور لصالح الإخوان. والمعارضة كمان عليها دور فى أنها تنقذ الوضع شوية يعنى (جبهة الانقاذ) اللى مش بتعمل حاجة غير أنها تولع الدنيا تهدى شوية وبدل ما يشحنوا الناس ضد النظام يبدأوا يشحنوهم ضد الفوضى والصبر شوية".
 
أيمن يسري،31 سنة – باحث مساعد بالمركز القومى للبحوث، جاوب عن السؤال فقال: "مصر مش هتتعدل الا لما يحصل انقلاب عسكرى ونبدأ من أول وجديدعلى نظافة والجيش يتدخل ويحكم مصر لفترة انتقالية مدتها من 3 إلى 5 سنين. ويجيبوا حكومة عليها القيمة تنجز بشكل أفضل وتنقذ اقتصاد مصر المنهار. وخلال الفترة دى يحصل نقاش مجتمعى على المواد الخلافية فى الدستور أو ان الدستور يتعمل من اول وجديد، ولما يحصل توافق عليه ويمثل كل طوائف الشعب. نعمل انتخابات رئاسية وتكون نزيهة ويكون فيه ضمان لنزاهتها ومايكنش فيها أى تزوير. وبعد كده نعمل انتخابات مجلس شعب. وبكده يكون فيه دولة حقيقية تحط خطط اقتصادية واجتماعية وسياسية وتتنفذ طول فترة حكم الرئيس الجديد وفى غضون 10 سنين مصر ممكن تبقى كويسة وغير كده هنفضل نغرق ونغرق ونغرق.
 
 أما ريهام صبري، 30 سنة – ربة منزل، قالت: "استقلال للقضاء بشكل كامل امر حتمى وميكنش تابع للرئيس. والشرطة تبقى مستقلة مش تابعة للنظام وتصالح الشعب. ويحصل تصالح مع رموز النظام السابق كلهم وتصالح وطنى بين كل التيارات السياسية. والرئيس يصالح شعبه ويكون رئيساً لكل المصريين. اضافة الى الاستعانة بمستشارين متخصصين وياخد رأيهم بجد وحقيقى ويسيبه من الجماعة، ويحقق مطالب الناس والمتظاهرين. ويحصل حوار وطنى حقيقى مع رموز المعارضة الحقيقية مش مع انصار الرئيس بس، وينفذ مطالبهم بكل احتواء. ويتحمل الرئيس المسئولية السياسية تجاه كل أحداث العنف اللى حصلت فى عهده".
 
أما فادى صفوت، 23 سنة – معهد حاسب آلى، قال: "الحكومة تتغير وتوفر الجديدة كل السلع الأساسية للناس عشان متحصلش ثورة جياع. الرئيس يفضى لمصر شوية ولمطالب الناس. تغيير سياسة مصر الداخلية والخارجية مع بعض الدول زى إسرائيل وقطر. وكمان المواد اللى عليها خلاف فى الدستور تتعدل بما يتوافق مع جميع فئات الشعب. تأجيل انتخابات مجلس الشعب شوية لغاية ما الأمورر تهدى لأنها لو حصلت دلوقتى الوضع هيزيد احتقان واشتعال أكتر ما هو مشتعل".  






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
ادعموا صـــــلاح
الحلم يتحقق
نجاح اجتماعات الأشقاء لمياه النيل
الزمالك «قَلب على جروس»
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال

Facebook twitter rss