صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

«كلنا أحمد وحيد»: دمه فى رقبتنا

1 مايو 2012

كتب : مروة فتحي




 على طريقة صفحة «كلنا خالد سعيد» التى كانت محركًا رئيسيًا فى تفجير ثورة 25 يناير، دشن زملاء الشهيد أحمد وحيد الطالب بالفرقة الثالثة بالأكاديمية الدولية للهندسة وعلوم والإعلام، صفحة على «فيس بوك» بعنوان «كلنا أحمد وحيد»، للمطالبة بحق زميلهم الذى توفاه الله الأربعاء 25 إبريل الماضى بعد أن تلقى ضربة بالشومة على رأسه من قبل أمن الأكاديمية أدت إلى نزيف وارتجاج بالمخ إثر اندلاع مشاجرة أمام بوابة المدينة رقم 4 يوم الاثنين الماضى.
الصفحة، التى وصل عدد أعضائها إلى أكثر من 3500 عضو، لم تكتف بالإطاحة بالدكتورة ماجى الحلوانى من منصب عميد الأكاديمية وإقالة اللواء منير عبد القادر مدير قطاع أمن المدينة بل طالب أعضاؤها أيضا بعدم قيام الحلوانى بأى واجب آخر، وإعلان أسماء أفراد الأمن الذين تسببوا فى الحادث، بالإضافة إلى تعيين رئيس للأكاديمية فورا يتمتع بإدارة قوية وحكيمة، وتعيين عميد لشعبتى هندسة وإعلام، وإطلاق اسمه على مدرج بالكلية.
وكتب أدمن الصفحة: «يا تطالب بحقه يا تستنى دورك»، و«يا نجيب حقه يا نموت زيه»، «أحمد وحيد مات مقتول والأمن هو المسئول»، و«خرج من بيته ولا فى باله إنسان واسمه أحمد وحيد مالوش فى حاجة وماشى فى حاله»، وأكد الأعضاء أنهم فى اعتصام متواصل حتى تتحقق مطالبهم، وأن دماء زميلهم الشهيد أحمد وحيد لن تضيع هدرًا، وإذا كانت دماء خالد سعيد، هى التى حركت الثورة المصرية الأولى فلتكن دماء الشهيد أحمد وحيد هى المحرك لثورة التصحيح، التى يجب أن تنطلق مجددًا ضد الداخلية والمجلس الأعلى للقوات المسلحة اللذين يتحملان مسئولية مقتل وحيد. 
وانهالت التعليقات المعزية لأسرة أحمد وحيد على الصفحة، حيث تقول مشاركة من شخص يدعى يوسف عيسى: «الله يرحمك يا احمد انت مثال للطالب المجتهد الحبوب هنفتقدك كثير يارب حقك يرجع ومش هنسيبه، ربنا يصبر اهلك ويصبرنا على فراقك يارب»، وتقول مشاركة أخرى لحسن سامح: «دول مش امن جامعة اكيد الناس دى بلطجية ومشغلنهم فى الامن، لازم حق الشاب ده يجى من اصحاب شركة الامن، ولازم الطلبة تحدد مين من الامن اللى ضرب احمد، لازم واحد محدد غير كده حتبقى تهمة خايبة مشاجرة وقتل غير متعمد وضربة مشاعة ويطلعوا منها كلهم»..
وإلى ذلك قام بعض أصدقائه بكتابة عبارات تخلد ذكراه فى أماكن متفرقة بالأكاديمية مثل «هتوحشنا يا أحمد» و«أنت فى قلوبنا»، فيما قالت إحدى زميلات أحمد وحيد عبر مداخلة لها فى الفضائيات إن الدكتورة ماجى الحلوانى كانت قد أعطت أوامرها للأمن بالتعامل مع الطلاب بأى طريقة، فيما وصفت ذلك الحلوانى بأنه محض افتراء.
وتقرر عن الاجتماع الذى تم أمس الأول بين رئيس مجلس امناء الأكاديمية ورئيس مجلس إدارة الشركة المصرية لمدينة الانتاج الإعلامى إطلاق اسم وحيد الشهيد على مسجد مدينة الإنتاج وإقامة حفل تأبين له وتخصيص بوابة خاصة للأكاديمية وبجوارها مكان لانتظار السيارات ومساعدة الطلبة فى الظهور على الفضائيات التى تناولت الموضوع عملا بحق الرد.
يذكر أن لأحمد أخا يدعى محمد بنهائى صيدلة ووالدته عفاف عبدالعزيز باحثة بالمجلس الحاسبى ووالده يمتلك محل ملابس كان يقف فيه أحمد بعد عودته من الأكاديمية قرر بيعه بعد هذه الكارثة.
 
 
احمد وحيد
 






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best
«فوربس»: «مروة العيوطى» ضمن قائمة السيدات الأكثر تأثيرًا بالشرق الأوسط
تحاليل فيروس «سى» للجميع فى جامعة المنيا

Facebook twitter rss