صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

برهامى: الوقوف لشهداء الثورة بدعة والسلفيون فاض بهم الكيل من الإخوان

3 مارس 2013

الاسكندرية : نسرين عبد الرحيم والبحيرة : جمالات الدمنهوري




 

 

 

شن ياسر برهامى النائب الأول الرئيس الدعوة السلفية هجوما «حادا» على اتفاقية السياحة الأخيرة مع إيران قال لن نقف مكتوفى الأيدى أمام اتفاقية تجعل الشيعة يأتون إلينا فى أفواج

 

 

 

 لافتا إلى أن كل ما يفعله الشيعة هو مُحرم مثل دعائهم من دون الله يقولون عبدالحسين ويعتقدون أن لائمتهم سلطانا على كل ذرة من ذرات الوجود، لافتا إلى أن الشيعة لن يأتوا لمصر من أجل السياحة، ولكن من أجل المد الشيعى، جاء ذلك على هامش الدرس الشهرى بمسجد حاتم، والذى جاء بعنوان «أسباب النصر والتمكين فى سورة الأنفال.. الجزء الثالث»، وتحدث عن ذكر أيام الاستضعاف للمسلمين.

وحذر برهامى من الاتفاقية لافتا: يجب أن يكون هناك دور لائمة المساجد ليس الدعوة فقط بل يكون لهم دور سياسى يعملون من خلاله على منع الفرصة لأى حوار بين المصريين والإيرانيين ويوضحون ان الطواف والصلاة فى المساجد اللى فيها قبور بدعة وضلالة وشرك. واضاف المشاهد الشيعية مكذوبة، حيث يدعون ان الحسين محبوس فى كربلاء، جايين تعملوا ايه هنا، راس الحسين غير موجودة عندنا. وواصل، ندعو الله ان يوفق الرئيس محمد مرسى، لمنع الشر القادم فهذا سبب من أسباب الخذلان.

وعن التحالف مع جهة الانقاذ قال برهامى، يقولون عنا اننا تحالفنا مع جبهة الانقاذ، هل أصبح الإعلام الإسلامى إعلاما مُغرضا، والله لم يحدث تحالف بيننا وبين جبهة الانقاذ ولم نتفق على أدوار معينة، ولكن طرحنا ورقة عمل للخروج من الأزمة.

 وأضاف: هما لما سموه التحالف الديمقراطى فى إشارة لقائمة الإخوان ونزلوا مع بعض، ورموز الجبهة كانوا فى التحالف ده وكان تحالف ديمقراطى وليس تحالف على شىء».

وعن حكم وقفة الحداد وعدم الوقوف للسلام الجمهورى قال كنا أنا والشيخ سعيد عبدالعظيم النائب الثانى للدعوة فى أول لقاء بالمنطقة الشمالية العسكرية، قالوا نقف دقيقة حدادا على شهداء الثورة، ولا شك ان هذا من البدع، فلم نقف وظللنا جالسين وفعلنا ذلك مع السلام الجمهورى فهو بدعة أيضا.

وقال برهامى إن من يقولون أن الرئيس ولى أمر شرعى أو خليفة فقد اخطأ لأن ما بين الرئيس والشعب عقد محدد لمدة معينة وبصلاحيات معينة وواجبة وعليه مصالح البلاد وهذه ليست صفات خليفة. كما أكد برهامى خلال ملتقى الشباب السلفى بالبحيرة أن صوت السلفيين قد ارتفع بعد أن فاض بهم الكيل من أعمال الإخوان، وخاصة بعد إقالة مستشار رئيس الجمهورية الدكتور خالد علم الدين، ومحاولة النيل من سمعته.

 وطالب الدكتور ياسر برهامى نائب رئيس الدعوة السلفية الرئيس محمد مرسى، رفع الظلم عن الضباط الملتحين، وضرورة  عودتهم إلى عملهم بشكل فورى، مشيراً إلى أن إطلاق اللحية أمر واجب بإجماع أهل السنة وحق شرعى ودستورى.

 

 

 

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
افتتاح مصنع العدوة لإعادة تدوير المخلفات
كاريكاتير أحمد دياب
قرينة الرئيس تدعو للشراكة بين الشباب والمستثمرين حول العالم
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»

Facebook twitter rss