صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

مقالات ارشيفية روزاليوسف

زكريا عزمي صنع ديكتاتورية مبارك وأعد سيناريو التوريث

1 اغسطس 2009

كتب : توحيد مجدى




روزاليوسف اليومية : 25 - 09 - 2011


"أنا موظف بسيط بلا سلطات" أجاب بها الدكتور "زكريا عزمي" علي المحققين فضحك بعضهم منه وقد علم الجميع أنه "هامان القصر" كان من الحنكة أن أخفي أمواله بطريقة عبقرية فنجت أرصدته من قرار المفوضية الأوربية (172 سي إف إس بي) المعروف بالقرار 270 الصادر في 21 مارس 2011 ولا شك أن عزمي كان من الذكاء ليعيش أعواما طويلة سرا لرئيس الجمهورية وأشياء أخري، وفي المقابل كان "مبارك" قد سلمه طواعية كل مفاتيح الدولة فأصبح هو أهم شخصية بعد الرئيس ومن يقف في طريق أهوائه كان مصيره الإبعاد والتنكيل دون تمييز أما السباب فلم ينجو منه صغير أم كبير.
قال إنه موظف بسيط بالقصر وكان الرئيس لا ينام إلا أن يدخل معه عزمي ليغطيه ويطفئ النور كان لا يسمح لغيره أن تلمس يداه يد الرئيس حتي يد "الشيخ الشعراوي" هدد عزمي صاحبها عندما وضعها علي كتف الرئيس وعزمي هو من شكل الرئيس الديكتاتور حتي جعله شبه إله وأغلق عليه وأصبح هو مثل نبي الرئاسة الشرير وطبقا لما يشهد به كل من في الرئاسة، فعزمي لو فتحت التحقيقات حول قضية الديكتاتورية في مصر سيجد الناس أنه صانع الديكتاتور حسني مبارك.
ويؤكد كل من بالقصر أن عزمي كان الرسام الفعلي للديكتاتورية في مصر وتثبت أوراق حياة الرئيس المخلوع أنه هبط علي كرسي الرئيس الراحل "أنور السادات" بالبراشوت فاستلمه عزمي رئيسا خاماً ليحوله بعدها لرئيس ديكتاتور لا قلب له ومنذ أن التحق في عام 1973 بالرئاسة في منصب رئيس الشئون السياسية التابع لمكتب رئيس الجمهورية لشئون الأمن القومي وأحد أعضاء سكرتارية الرئيس للمعلومات وهو يضع نصب عينيه عقل الرئيس المصري وقد حاول مع السادات غير أن غريمه الأكبر كان "أشرف مروان" الذي حدد إقامة زكريا عزمي بل إن مروان كان كما حكوا كان يحبس عزمي في غرفته حتي نهاية النهار غير أن مروان ضاقت عليه الوظيفة فانطلق في عالم الأعمال وورث عزمي الوظيفة بلا منازع.
أما الرئيس السادات فلم تكن له هوايات يمكن لعزمي أن يلعب من خلالها.
عزمي كان كبيرا علي كل من في القصر بل علي كل المصريين، أما أمام الرئيس فكان مسخرة الرئيس حتي أن "علاء الدين النواوي" السائق السابق بالرئاسة قدم ضده بلاغا عقب الثورة كشف فيه عن حقيقة الحفلات الماجنة التي كان يشرف عليها عزمي ملك مزاج الرئيس حتي المطربة التونسية "لطيفة" لم تسلم من سخافاته عندما أعجب بها جمال مبارك وأرادها لنفسه ورفضت أسلوب زكريا عزمي منع أغانيها من مصر وقد قدمت لطيفة ضده شكوي رسمية في 27 إبريل 2011 . كان عزمي كما شهد ضباط القصر في الصباح موظفا وفي المساء مدير دولاب الشراب المجاني من أفضل الأنواع والغريب أنه كان لا يشرب حتي يبقي في وعيه ويساعد الرئيس علي الذهاب لغرفة النوم.
في 7 يناير عام 1960 تخرج زكريا عزمي في الكلية الحربية بسلاح المدرعات وقد خدم في حرب اليمن من عام 1963 حتي 1965 بعدها عاد ليلتحق بالحرس الجمهوري ليتدرج في العمل العسكري بالوحدة حتي فبراير 1973 عندما اختاره "حافظ إسماعيل" مستشار الرئيس السادات للأمن القومي ورئيس ديوان رئيس الجمهورية للعمل في مكتبه حتي 4 أكتوبر 1973 عندما التحق بمكتب السكرتارية العسكرية للرئيس حتي نهاية حرب أكتوبر في 1974 فيعود لمكتب رئاسة الديوان وفي 1 يناير 1975 يعين مدير مكتب رئيس الديوان ثم في 22 فبراير 1989 يعين رئيسا للديوان حتي إقالته منه في 3 مارس 2011 عقب الثورة.
أما قصة عزمي مع مبارك فبدأت رسميا منذ أن كان عزمي يعمل في مكتب حافظ إسماعيل حيث كان حسني مبارك يكره حافظ بشكل غير مبرر وكان زكريا ينقل لمبارك كل كبيرة وصغيرة تحدث من حافظ وكان مبارك يترجم أي شبه خطأ مؤامرة ضد حافظ وفي نفس الوقت كان عزمي يري في مبارك بعد الحرب شخصية مرشحة للرئاسة خاصة بعد تعيين السادات لمبارك نائبا له في 15 إبريل 1975 فكان زكريا يعمل نصف الوقت لحساب مبارك.
مبارك كان يطلب منه كل شيء وكان هو الأب الروحي لابني الرئيس فهو من يدفع مصاريف المدارس وهو من يستدعي في كل ما يخص الطالبين علاء وجمال وهو من يرتب الأوراق ويعطي الدروس الخصوصية وهو من يحضر السباك لإصلاح المواسير وهو من يقوم بتجنيد الحي لحساب شارع ومنزل النائب وهو من يحجز السينما والمصيف أيضا.
وعندما أعلن الرئيس السادات تشكيل الحزب الوطني الديمقراطي برئاسته في يوليو 1978 كان زكريا أول المشاركين في الحزب بجانب مبارك الذي عين نائبا لرئيس الحزب ويشهد كل من بالقصر أن زكريا كان عين مبارك علي السادات ساعده في ذلك شخص آخر هو "صفوت الشريف" الذي نادي علي مبارك يوم كرمه السادات في جلسة فبراير الشهيرة عام 1974، كان الاثنان يجيدان اللعب علي كل الحبال ويمسك كل منهما بطرف من الحبل الذي لفوه جيدا علي مبارك حتي فقد التاريخ والجغرافيا معا.
ومثبت في القصر الرئاسي أن مذكرة خاصة من زكريا عزمي كانت وراء تعديل المادة 76 في فبراير 2005 وكان عزمي يعد الوريث وهو من أقنع مبارك وسوزان بالتوريث علي أساس أنهم لن يجدوا لمصر أفضل نسبا من جمال الابن وساعده في ذلك سكرتير الرئيس "جمال عبد العزيز". عزمي أقام مدرسة لتدريب الوريث وهو من قام بتخصيص مكتب لجمال مبارك في القصر الجمهوري بدأ جمال فيه تجربة حكم مصر بشكل فعلي منذ عام 2005 وكان عزمي هو المعلم.
مبارك كان لا يحب أن يقرأ أي شيء حتي أن آخر كتاب قد قرأه كان في أثناء فترة دراسته في روسيا عام 1964 ويحكي من كانوا بالقصر قصة غريبة كان بطلها الدكتور "مصطفي الفقي" سكرتير الرئيس للمعلومات في الفترة من عام 1985 حتي 1992 ففي تلك الفترة ودائما كان الفقي علي غير مزاج عزمي حيث كان يخشي منه التودد للرئيس الذي كان محتكرا لعقله وقلبه معا، ففي مرة من المرات شاهد الفقي لدي قريبه الفنان "محمد نوح" دفاتر جميلة الشكل بألوان جذابة ولعلمه أن مبارك لا يجب القراءة فقد فكر في تقديم الملفات اليومية من تقارير أمن عام وأمن دولة ومخابرات وصحافة وغيرها من الملفات الصباحية اليومية المعتادة في شكل ملفات كل منها يحمل لونا معينا مثل التي شاهدها عند محمد نوح وكان نوح قد أحضرها له من عند زوجته الأجنبية.
بعد أن علم عزمي بما فعله مصطفي الفقي سارع للدخول إلي الرئيس وأقنعه أن الفقي يريد إفساد نظام الرئاسة حيث يريد تغيير النظام المحترم وأقتع مبارك أن تلك الألوان مسخرة ستجعل الموظفين يتحدثون، فما كان من مبارك إلا أن نهر الفقي بطريقة غير مهذبة والفقي الذي عاني كثيرا من مؤامرات عزمي فما كان منه إلا أن فكر في ذلك اليوم في تقديم استقالته لولا عزمي أيضا حيث أعلن إليه أنه لا يوجد من يقدم استقالته في القصر بل يوجد من يقال. الغريب أن من بالقصر يعرفون معلومات عن عزمي تذهب به لحبل المشنقة وليس للكسب غير المشروع لكنه أخفي كل البيانات عما كان يفعله من تجاوزات مالية صارخة وكانت سوزان مبارك تعلم بها ولا يمكنها فعل شيء حيث كانوا كلما قالوا لمبارك عما يفعله عزمي كان يزيد من الضحك علي أساس أنه كان يطلق علي عزمي لقب "العفريت".
عزمي صاحب العبارة الشهيرة: "الفساد بقي للركب" هو أيضا شريك في العبارة السلام ويوم حادثة العبارة في 2 فبراير 2006 كان مبارك سيطرد "زكريا عزمي" فقد ثار عليه وسب له الدين وبصق عليه وصفعه بعدد كبير من الأقلام علي وجهه قبل أن يقذف به من علي سلم الرئاسة الداخلي لولا أن عزمي مقطوع النفس مثل أنه يموت علي الأرض فطلب مبارك له الطبيب وعندما فاق طلب الاختلاء بمبارك ليكشف له أول مرة أن جمال شريك معه هو والشريف وممدوح إسماعيل فصمت مبارك وأمر بعدها بعمل اللازم فما كان من عزمي إلا أن ضغط علي ممدوح إسماعيل أن يدفع تعويضات لأسر الضحايا ثم نقل أمرا علي لسان مبارك لوزير الداخلية "حبيب العادلي" فتم تهريب رجل الأعمال الهارب حتي اليوم "ممدوح إسماعيل" وكانت علاقتهم معا قد ظلت سرا حتي صدور وثيقة الويكيليكس رقم 06 القاهرة 22958 المحررة بتاريخ 28 فبراير 2006 والمفرج عنها بتاريخ 16 يونيو 2011 وفيها كشفت العلاقة بينهم.
وهي العلاقة التي تأكدت من تقرير البنك المركزي القبرصي الصادر عن الفترة من عام 2009 إلي 2010 لنفاجأ أن العبارة السلام لم تكن الشراكة الوحيدة بينهم حيث توجد شركة باسم "دراجون للتمويل العقاري عبر البحار" وقد سجلوها هناك بتاريخ 29 يوليو 2003 مما يثبت أنهم كانوا شركاء لأعوام قبل حادثة العبارة وقد سجلوها كالآتي: "تسجيل إتش إي 139678 بتاريخ 10 يوليو 2003 برقم تعريف آي بي إف إس إس / آي سي آي إس 14/30890 واتضح بالمستندات أن مقر تلك الشركة المشتركة بينهم في 17 جريجوريو شارع إكسنوبولو صندوق بريد 54425 رقم 3106 ليماسوس قبرص.
في وثائق المركزي القبرصي ظهر أن عزمي مسجل كشريك منذ 10 يوليو 2003 لكننا وجدنا العنوان المسجل له في 19 طريق بنجالو جنوب نوروود بلندن وبالبحث تبين أنها إحدي شقق جمال مبارك السرية في لندن والغريب أنه نجح مع نجلي مبارك في بيع كل ما لهم في قبرص حيث لا توجد لهم أرصدة حاليا هناك وتحقق أجهزة عدة دول حتي الآن في كيفية نجاحهم في ذلك وهم في السجون.
عزمي الذي كان أمين الشئون المالية والإدارية منذ عام 2002 بالحزب الوطني الديمقراطي وعضو مجلس الشعب فئات عن الدائرة التاسعة بمحافظة القاهرة (الزيتون) قدم استقالته مع كل رجالات الحزب يوم 5 فبراير 2011 ولا يشغل حاليا إلا زنزانة من غرفة واحدة في سجن مزرعة طرة نشرت عنه الصحف مؤخرا أنه لا زال يتحكم ويهدد كما كان يعقد ويخرب كل شيء بالدولة حتي يهب الناس حجاجا علي مكتبه كي ينقذهم فيخرج مفاتيحه السحرية ليبهر الناس بالحلول ويبقي هو الأوحد في نظرهم.
"المتهم بريء حتي تثبت إدانته" هكذا أعلن الدكتور "زكريا عزمي" - مواليد منيا القمح محافظة الشرقية في 26 يونيو 1938- علي الهواء في مداخلة يتيمة له مع أحد البرامج المصرية ليلة 7 مارس 2011 وهو مستمر في ترديدها علي مسامع كل من يقابله غير أن المستشار "عاصم الجوهري" مساعد وزير العدل لشئون جهاز الكسب غير المشروع كان له في زكريا رأي قانوني آخر، ففي الخميس 7 إبريل أصدر قراره عقب القبض علي عزمي بإرساله لسجن طرة في أول 15 يومًا حبسًا احتياطيا ليسبق في ذلك "صفوت الشريف" و"فتحي سرور" بتهم استغلال النفوذ وتضخم الثروات والتزوير في كتابة إقرارات الذمة المالية مع إدراجه علي قوائم المنع من السفر تلاه بعدد آخر من أوامر استمرار الحبس حتي قرار محكمة شمال القاهرة برئاسة المستشار "صبري حامد" في السبت 18 يونيو 2011 بتأييد قرار التحفظ علي أموال عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق وزوجته "بهية حلاوة" وشقيقها "نبيل حلاوة".

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
كوميديا الواقع الافتراضى!
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
كاريكاتير
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!
«السياحيون «على صفيح ساخن

Facebook twitter rss