صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

الطاهر شرقاوى: لن يحدث شىءإذا تم إلغاء وزارة الثقافة والمؤسسات الثقافية

19 فبراير 2013

حوار : تغريد الصبان




بعد حصول روايته «عن الذى يربى حجرا فى بيته» على جائزة أفضل رواية بالدورة الرابعة والأربعين بمعرض القاهرة الدولى للكتاب، أكد الكاتب الطاهر شرقاوى أنه لم يتوقع فوز الرواية، خاصة أن دار النشر «الكتب خان» هى من تقدمت للجائزة، مشيرا إلى أنه يهتم بما يكتب عن أعماله لكنه يرى أن المبدع حين يكتب عن نص تكون كتاباته أكثر إنسانية وأدبية من الكتابات النقدية الجامدة والأكاديمية، عن الرواية والجائزة ومجمل أعماله وأحوال وزارة الثقافة والوسط الثقافى ومصر كلها

.. كان لنا معه هذا الحوار:

■ رغم إصدارك أربع مجموعات قصصية من قبل ... حصلت روايتيك على الجوائز ... ما تعليقك؟

- الجو الثقافى العام يميل أكثر للرواية عن القصة، سواء المؤسسات أو المؤتمرات والمسابقات، حتى النقاد أكثر احتفاء بالرواية عن القصة، رغم أن معظم كتاب الرواية بدأوا بكتابة القصة، ولا أقصد هنا أن كتابة القصة خطوة نحو كتابة الرواية، إنما عالم القصة القصيرة له سحره الخاص، لأنه عالم يقترب من الشعر، وأثناء كتابة القصة يكون الكاتب محكوما بقواعد تقترب من قواعد الشعر من حيث التكثيف واللحظة واللغة والاهتمام بالمفردة.

■ ما دور «الحجر» الذى رباه البطل فى بيته، والذى يطل منه إحساسه بالوحدة؟

الرواية عموما تتحدث من خلال مستويين، الأول هو الوحدة والثانى هو علاقة البطل بالمدينة، فالحجر يعبر عن الوحدة التى يعيشها الراوي، أيضا «عن الذى يربى حجرا فى بيته» تعتبر امتداداً لروايتى السابقة «فانيليا» التى عبرت فيها عن العلاقة المرتبكة لفتاة إقليمية بالمدينة، التى تتراوح ما بين الحب والكره، إنما فى هذه الرواية والتى تناقش نفس المشكلة غنما بشكل أقل حدة لأنه استطاع للوصول لنقاط تصالح مع المدينة، لكنها مازالت بالنسبة له لغزا كبيرا يصعب عليه فهمه.

■ استخدامك لتقنية اللغة الشعرية فى روايتك الأولى «فانيليا» هل هو نوع من التمرد على اللغة التقليدية للرواية؟

- هو محاولة لعدم تكرار السائد بالكتابة من منطلق الاستفادة من كل أنواع الفنون تقريبا، ليس فقط كثافة وجماليات المفردة الشعرية وموسيقى الشعر، لكن ممكن أيضا الاستفادة من الصورة السينمائية فى تكوينها البصري... ما أقصده هو أن الكتابة عموما فيها حرية الاستفادة من كل الأنواع الأدبية الأخرى، فلم يعد هناك انفصال بين ألأنواع الأدبية بحجة قواعد صارمة تحكمه، ايضا من الممكن أن يكون نوعا من التجريب فى الكتابة بحثا عن شكل أو أسلوب جديد، فلا مانع من الاستفادة من الأنواع الأخرى.

■ هل قالب القصة القصيرة فى حاجة إلى ثورة؟

- أعتقد أن هذا السؤال لازال مطروحا... فالرواية أكثر براحا من القصة القصيرة وأكثر حرية من ناحية الكتابة ومن ناحية البناء أيضا، حرية الكاتب نفسه فى فعل مايريد ومايشاء فى النص الروائي، إنما القصة محكومة بقواعد صارمة فى حاجة إلى ثورة عارمة لإيجاد طرق بديلة لحل أو التحايل على هذه الإشكالية، لأنه بغير ذلك ستظل القصة مكانها محلك سر.. أعتقد هناك مستويات كثيرة لتطوير القصة على مستوى التجريب مثلا أوعلى مستوى الاستفادة من الأنواع الأدبية الأخرى.

■ رواية «عن الذى يربى حجرا فى بيته» من عنوانك يتضح اتجاهك فى أنسنة الأشياء، هل هناك ارتباط بين نشأتك بالصعيد وبين هذا الاتجاه؟

- ممكن الخلفية الثقافية تلعب دورا فى ذلك، فنشأتى بمجتمع يتعامل مع الأشياء وكأنها أخوة لنا، فهو يسمى النخل والحيوان وكل شىء لاعتقاده بأنها كائنات حية لها مشاعرها وليست أشياء مهملة، وهو ما يطلق عليه الأنسنة.

■ هل تتعمد الابتعاد عن القضايا الكبرى فى كتاباتك لصالح التفاصيل البسيطة؟

- لا أريد التأكيد على فكرة التعمد التى تحمل القصدية لفعل ذلك، لكننى أرى أن أى أدب يتحدث عن قضية أو يناقش قضية هو نقطة ضعف فيه، لأنه ينتهى بانتهاء هذه القضية ولا نسمع عنه بعد ذلك، فلا يجب أن يكون الأدب مأدلجا وموجهاً للدفاع عن فكرة معينة فليس هذا هو دوره، بل دور الأدب هو أكثر إنسانية من ذلك وتشريح أكثر للإنسان، حتى أنه لا يشترط أن يقدم أجوبة لأى شىء، إنما مجرد طرح التساؤل ومحاولة فهم الإنسان نفسه هو قضية كبرى فى حد ذاتها!

■ هل معنى ذلك أنه ليس فى خطتك المستقبلية الكتابة عن ثورة «25 يناير»؟

- فى وجهة نظرى أنه من الصعب حاليا كتابة رواية تحديدا عن الثورة، وذلك لأن الأحداث الحالية أسرع كثيرا من اللحاق بها، السؤال الثانى هل هى ثورة فعلا؟! بمعنى هل ما حدث فى مصر يندرج تحت مفهوم الثورة الذى نعرفه بالعالم كله والدراسات أم أنها انتفاضة؟! ... أيضا بعد عامين أو ثلاثة هل ستأخذ الثورة منحى آخر؟! ... فكتابة رواية عن الثورة ليس الآن إطلاقا.

■ لكن حديثك عن الرغبة فى كتابة رواية تاريخية يتناقض مع عدم تفضيلك الكتابة عن القضايا الكبرى؟

- بداية فكرة أن أكتب رواية تاريخية هو «حلم» فقط ... ردا على سؤالك.. حين ذكرت أنى أحلم بكتابة رواية تاريخية لم أقصد هنا التاريخ بمعناه الذى درسناه بالمدارس لكن قصدت التاريخ غير المعروف أو غير المكتوب وهو ما سأستقى منه، أيضا ليس بالضرورة أن أكتب عن شخصية تاريخية أثرت فى العالم أو حدث تاريخى غير بوصلة العالم بل أقصد الكتابة عن منطقة جغرافية ما منسية! ... فقصدى من الرواية التاريخية هو الكتابة فى أزمنة بعيدة، فحلمى أن أكتب عن الجنوب فى أزمنة معينة.

■ رغم موهبتك الواعدة ... لماذا تغيب عن الفعاليات الثقافية؟

- هذا سؤال مربك قليلا الحقيقة! .. كان لدى قناعة ما فى بداية الكتابة أننى لو فشلت فى الكتابة بشكل جيد سأتحول إلى قارىء جيد دون أدنى مشكلة، بمعنى أن هدفى هو أن أكتب شىء يرضينى أنا فى المقام الأول وليس أن يحقق كتابى أعلى المبيعات أو يكسر الدنيا! .. إيمانى بهذه الفكرة جعلنى أعزف عن فكرة العضوية بـ»شلة» ما بحيث نكون جهة ضغط ما أو تحقيق مكاسب ما أو جوائز كل هذا ليس فى ذهنى وليس محل اهتماماتي! لا أعرف ماذا نسمى ذلك؟! هل هو زهد أو قناعة أم ماذا؟! لا أعرف! ... سؤال صعب.

■ هل معنى ذلك أنك لا تهتم بما يكتب عن أعمالك؟

- لا، بالطبع أهتم جدا بما كتب عن العمل حتى لو كان من كتب مجرد قارئ عادى ليس ناقدا ولا مبدعا، فأنا أهتم بالزوايا التى تتبعها القراء والنقاد لأنها تفتح لى أفقا ربما لم ألتفت إليه من قبل.

■ هل ترى أن هناك حركة نقدية نشيطة موازية للحركة الأدبية فى مصر؟

- هناك فجوة كبيرة بين الحركة النقدية عموما سواء على مستوى الأدب أو الفنون بأنواعها وبين الحركة الإبداعية ككل! .. ربما يكون إنغلاق الجامعة على ذاتها تكون أحد أسباب هذه الفجوة لأنها توقفت عند مرحلة الستينيات تقريبا وحتى على مستوى الباحثين فهى توجههم نحو هذه الفترات الزمنية المتأخرة باعتبار أنها قد أخذت صك الاعتراف بها وليس الأدب المعاصر!

كذلك ربما جمود النظريات التى يتم تدريسها أيضا يخنق الإبداع وابتكار نظرية نقدية مختلفة، كذلك تأخرنا عن مواكبة التطورات فى النقد الغربى أيضا عليه عامل.

■ مجموعتك «حضن المسك» تشبه المتتالية القصصية عن موضوع قهر المرأة .. لماذا لم تكتبها كرواية؟

- لأن النصوص الإبداعية متحركة ومتداخلة معا فى الحقيقة، بمعنى أنه أحيانا ما نقرأ قصة تقترب من حس الشعر مثلا ... عن نفسى نصوصى التى أكتبها أصنفها بحسب رؤيتى لها، بالنسبة لى الاستمتاع بالنص أو الدهشة به هو إبداع فى حد ذاته.

■ مرحلة اكتشافك لصوت منير توازت مع اكتشافك للجسد الذى لازال يعانى قهرا وكبتا حتى الآن..متى سنتهي؟

- هذا سؤال أزلى وليس له إجابة حتى الآن! أعتقد أن نهاية ذلك ستكون بمدى درجة الوعى التى يصل إليها الإنسان وهو بحاجة إلى تغيير، فالمرأة نفسها كل ما يمارس تجاهها تحت مسمى الدين هو بعيد تماما عن الدين ! وهى انفصالية وإزدواجية غريبة فى العقل العربي! فما نؤمن به غير ما نمارسه فى حياتنا!

■ حالة التشرذم التى يعيشها المشهد السياسى الحالى فى رأيك ستصل إلى أين؟

- إلى التوافق! فلا سبيل عن التوافق على شىء ما فالمواطن العادى بالشارع ليس ثائر ولا السلطة الحالية سلطة ثورية بل هى سلطة محافظة ولها فكرها وأهدافها الخاصة، فبنائها الهرمى أساسا لايسمح بالثورية والذى لا يختلف كثيرا عن نظام مبارك لأنه لم يقدم الجديد ولم يغير فى الوضع شىء لأن نفس السياسات موجودة! .. لكن الفرق هو وجود شباب ثائرين فى الشارع والذى أعتقد أنه لو ظلت الحرية فى التعبير قائمة بهذا الشكل ستكبل روح الديكتاتورية بينما لو تم القضاء على هذا الحراك فى الشارع فذلك معناه تأسيس حقيقى للديكتاتورية.

■ ما تقييمك لأداء التجمعات الثقافية الأهلية كأتيلييه القاهرة ونادى القصة واتحاد كتاب مصر وغيرها؟

- عادة أى إبداع لا يحتاج لمؤسسات أو جمعيات رسمية أو أهلية لينطلق! .. فالإبداع فى حقيقته ومفهومه هو ضد القيد أو المنظمات لأنه فوقهم جميعا، بالنظر لمؤسسات الدولة ما الذى قدمته لنا؟ .. ما الذى قدمته لنجيب محفوظ ليصل إلى العالمية ؟ بعد أن اشتهر بدأت المؤسسة فى احتضانه! ... فالسؤال هنا لو تم إلغاء وزارة الثقافة ماذا سيحدث؟ لن يحدث شىء ! .. فجيلى كله يكتب بعيدا عن الوزارة.

■ معنى ذلك أن فعالية مثل معرض الكتاب أو مؤتمر أدباء مصر أو قصور الثقافة لم تستطع إبراز مواهب إبداعية أو تدعمها حتى؟

الحقيقة لم تقدم شيئا لأن الثقافة عموما هى إبداع فردى وحالة من التمرد، لكن وجود المؤسسات هو محاولة لترويض الإبداع والتحكم فيه حتى لا يهدم النسق العام لفهم المجتمع!

■ لماذا إذا لم ترفض جائزة من إحدى هذه الجهات؟

- لا تعليق..

■ إلى أى مدى التعدد فى دور النشر ومرونة التعاقد وكذلك التطور فى النشر والإخراج الفنى كانت مفيدة للأجيال الجديدة من الكتاب؟

- الحقيقة ان هذا التعدد والتنوع فى المنتج الأدبى باختلاف توجهاته وبعيدا عن التقييم هو مفيد جدا للقارئ ويعد إثراء للحركة الثقافية، لأنه يخلق قارئا جديدا تماما قادراً على تحديد بوصلته والانتقاء والفرز للمعروض، بالنسبة للإخراج الفنى للمطبوع أعتقد وبشكل عام سواء على مستوى مؤسسات الدولة أو الخاصة لازلنا فى البدايات فالأغلفة ليست جيدة بالمستوى المرجو كما هو الحال فى الخارجن أيضا لاتزال لدينا مشكلة حقيقية فى التوزيع والتسويق، فكل التسويق مركز بالقاهرة والإسكندرية والمنصورة وأهملوا باقى القراء بباقى المحافظات، أيضا سعر الكتاب لازال موجها لشريحة معينة وليس متاحا للجميع أن يشترى كتاباً.

■ هل تعتقد أنك من جيل محظوظ؟

- الحقيقة أننا كنا نشكو أننا نعيش فى حالة من السكون والخمول، فنحن جيل لم يعش حربا أو انكسارا أو نصرا أو أى من القضايا الكبرى، لكن ما حدث فى العامين الأخيرين أراه حسن حظ لنا، فأنا سعيد أننى أعيش لحظات فارقة فى تاريخ العالم بعيدا عن تقييمى لها أو قبولها أو رفضها، لكنها تبقى لحظات تحول تاريخي.

■ ماذا تكتب الآن؟

- أستكمل مشروعى فى العلاقة بالمدينة لكن من خلال شخصية رجل عجوز.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss