صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

ياسر برهامي: مشهد «المسحول» آلمني.. لكن لماذا لم يحرص علي ستر نفسه.. زيارة نجاد خطر داهم.. وأبوالفتوح كان الأصلح لرئاسة مصر

7 فبراير 2013

كتب : نسرين عبد الرحيم




قال ياسر برهامي: إنه تألم لمشهد المواطن المسحول أمام الاتحادية لكنه انهدش من عدم ستر الرجل لنفسه.

وأشار برهامي إلي أن هناك تراجع في شعبية الإخوان والإسلاميين، ولكن النور ازدادت شعبية قد تعوض خسارة التيار الإسلامي بصفه عامة.

وأوضح برهامي أن عبدالمنعم عبدالفتوح كان هو الأصلح لقيادة البلاد في الوضع الحالي وفيما يلي هذا الحوار..

■ بماذا تبرر الاستقالات التي حدثت بحزب النور؟

ـ في الحزب القرار دائما مبني علي الشوري وعلي عمل مؤسسي وكان طبيعي أن يضم الحزب رأي معظم أبناء الدعوة بالتالي ما حدث إن الهيئة العليا للحزب 17 عضوًا من 19 عضوًا كانوا علي رأي واحد وهو إجراء انتخابات مبكرة والتي ظلت لأكثر من سنة معطلة و2 كانا علي رأي مخالف منهم دكتور عماد عبدالغفور رئيس الحزب السابق  ولما رأي المخالفون ان الانتخابات من الممكن أن تأتي بما لايرونه مناسبا لهم حاول البعض تعطيلها لكنها تمت، وهم قدموا استقالتهم قبل الانتخابات.

بالمناسبة هم كانوا يطالبوا بانتخابات مبكرة في أول الأمر ولكن لما رأوا أنها تأتي بما لايرغبون حاولوا تعطيلها.

■ هل تري أن كم الاستقالات أضر بشعبية الحزب؟

ـ الاستقالات لا تتجاوز 1 % وهم كتبوا وقالوا في وسائل الإعلام إنهم 150 عضوا بينما هم فعليا» 86  عضوا والحزب به 200000 ألف عضو.

■ بعض المنشقين عن الحزب أرجعوا الانشقاق لسيطرة مشايخ الدعوة السلفيه علي القرارات؟

ـ القضية في كيفية اتخاذ القرارات هل تتم بطريقة شورية أي مبنية علي الشوري والمؤسسية أم قرار فردي.. الحزب الآن أصبحت الدقة داخل مؤسساته أكثر واحتياجة إلي دعم الدعوة أقل بشكل كبير.

■ ألا تري أن تحالف النور مع القوي السياسية والليبرالية قد يعرضه للنقد؟

ـ نحن لا نعارض للمعارضة أو لأجل الحكومة نتخذ قراراتنا مع ما يوافق الحق والمصلحة، سواء كان مع حكومة أو معارضة او ليبرالية  فلو طالبوا بشيء في صالح المجتمع ضد الحكومة سنتحألف معهم وليس بالضرورة أن يكون تحألفا استراتيجيا.

■ هل تري الأحداث الأخيرة أثرت علي شعبية التيار الإسلامي؟

ـ بالتأكيد.. أن هناك قدرا من التراجع في شعبية الإخوان والإسلاميين ولكن حزب النور شعبيته ازدادت وقد  تعوض خسارة التيار الإسلامي بصفه عامة.

■ ما حقيقة الفيديو الخاص بك قلت فيه لو تقلد الإخوان الحكم ستكون نهاية الدعوة السلفية؟

ـ ما تحدثت فيه عن الإخوان أجابه لسؤال افتراضي.. ماذا تتصور لو الإخوان مسكوا الحكم.

إذا افترضنا ذلك، وحدث ماذا تفعلو التخوف قد يكون موجودا ولكن علي سبيل الافتراض قلت إن الدعوة بالابقاء علي قوتها تمنع ذلك.

■ هل تري أن روح السيطرة توقف من يخالف وأبعاده لا تزال موجودة عند الإخوان؟

ـ ليس بالدرجة التي نسميها سيطرة ولكن هناك تخوفا أن يزداد هذا الأمر فعليا.

■ ما هي تفاصيل واقعة طردك من المسجد وقتما كنت طالبا بالجامعة؟

ـ في هذا التوقيت كانت بداية ظهور الدعوة السلفية داخل الجامعة وكانت مستقلة عن سيطرة الإخوان واتفقنا أن التعامل يكون دون الإشارة للأسماء ومع أول لقاء حدثت مخالفة لذلك فاعترضت فتحدث شخص عن تاريخ الإسلام واعترض مسئول إخواني منهم وطردني خارج المسجد.

■ ما تعليقك علي واقعة سحل مواطن أمام الاتحادية؟

ـ آلمني جدا ولكنني تعجبت أن المواطن لم يكن حريصا علي ستر بدنه وعندي تشكك علي ما حدث منه من تناقض في الأقوال هل كان ترتيبا مع التصوير مع القوات لاظهار الحكومة بصورة سيئة أنا لا أدري ولكن بالتأكيد آلمني مهما يكن  كان لابد أن يحاسب من فعل ذلك في النهاية حرام شرعا» قبل أن يكون مجرما قانونا»

■ ما رأيك في أداء الحكومة؟

ـ حكومة ضعيفة وأضرت بالمواطن العادي رغم من أنها الحكومة ورثت ميراثا ثقيلا ولكن الوضع كان من الممكن أن يكون أفضل.

■ إلي أي مدي تحالف «النور» مع القوي السياسية؟

ـ نحن نبحث عن مخرج للأزمة وليس أنني رأيت موقف الحكومة به ضعف انني اتحالف مع الأحزاب الأخري هم كانوا يطالبون بإسقاط الرئيس والمبادرة نصت علي بقاء الرئيس ومن يخالفها لن نتعاون معه.

■ هناك شائعات ترددت عن أعتزالك للحياة السياسية؟

ـ أنا لست مشاركا في الحياة السياسية أعطي آراء شرعية وفتاوي سياسية  سأظل داعما «النور».

■ هل تري أن الدعوة السلفية انشغلت عن دورها الدعوي بالسياسة؟

ـ الحالة الثورية الموجودة في الشارع هي التي أثرت علي كل شيء وعلي سوق العمل نفسه هل هناك سوق عمل لم يتأثر بالثورة نحن في مرحلة مخاض للدولة المصرية بالتأكيد الجزء الدعوي تأثر لكن أنا عن نفسي لم اتأثر بل ازداد نشاطي.

■ هل تشعر بالندم لانتخاب محمد مرسي رئيسا» لمصر؟!

وهل كان هناك بديل لو لم يكن هناك الا الاختيارات الموجودة لاختارت مرسي لانني لم أكن لاختار شفيق فا الندم لو كان أمامي شخص  أقدر علي قيادة المرحلة ولم اختاره نحن لم نختر مرسي في أول الأمر لأننا كنا نري المخاطر من أول مرة.

■ هل تري أن اختياركم الأول وهو دكتور عبدالمنعم أبوالفتوح كان أفضل؟

ـ لو كان أبوالفتوح لم يكن ليفعل ذلك  لانه لم يكن له جماعة وكان سيدير الأزمة بشكل أفضل لأنه كان سيحتاج للكتلة ولو أنني الآن مختلف معه لكن الآن أنا مع اختيار الشعب.

■ ما تعليقكم علي زيارة الرئيس الإيراني لمصر؟

خطر داهم يقترب من مصر وهو خطر التشييع خصوصًا مع الأزمة الاقتصادية الطاحنة الحالية التي تمر بها البلاد  ووجود حلول إيرانية، لأن إيران لا تعطي شيئًا بدون مقابل.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

آلام الإنسانية
20 خطيئة لمرسى العياط
مصر تحارب الشائعات
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
20 خطيئة لمرسى العياط

Facebook twitter rss